الأنظمة البصرية المتكيفة

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة إصلاح المشكلة من أجل إزالة هذا القالب.تعتمد هذه المقالة اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد. فضلاً، ساهم في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر موثوقة إليها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2012)

الأنظمة البصرية المتكيَفة (بالإنجليزية: Adaptive Optical Systems) يصعب ملاحظة الأجسام الموجودة في الفضاء من الأرض لأنها برّاقة ومتلآلئة، حيث تؤدي حركة الغلاف الجوي والتسخين غير المتساوي له، إلى انكسار الضوء القادم من تلك الأجسام بصورة فوضوية، ويمكن تشبيه ذلك بمحاولة النظر إلى جسم صغير من خلال الجزء السفلي لبطرمان فارغ مصنوع من الزجاج الشفاف في أثناء تدويره.

المرآة المتكيّفة المرنة يعوِّض النظام البصري المتكيّف AOS باستمرار التشوهات الناجمة عن الغلاف الجوي من خلال ازالة اللمعان من صور النجوم , حتى يتمكن الفلكيون من مشاهدة صور ثابتة لأبعد الأجسام في الكون المرئي وتصويرها . ينقل النظام البصري المتكيّف AOS صور النجم المكبرّة من المقراب إلى مرآة بوساطة 20 - 30 مكبسًا متحركًا , إذ تؤدي تلك المكابس إلى دفع سطح المرآة أو سحبى إلى أي شكل مهما كان معقدًا أو صعبًا . ويعمل كل مكبس بوساطة محرك سريع، يتم التحكم فيه آليًا عن طريق حاسوب . وعندما يصبح سطح المرآة مطابقًا تمامًا للنمط المحدّد في الوقت المحدّد فانها تُعوّض عن حركة الحمل الحراري في الغلاف الجوي بين المقراب والنجم , وستعكس صورة واضحة نحو المراقب أو الكاميرا .

محبس مقدمة الموجة نحو نجم واحد خلال المقراب للكشف عن التشوه الناجم بفعل الغلاف الجوي في كل لحظة إذ تحتوي هذه الأداة على مجموعة مرئية من العدسات الرقيقة في صفوف ماعدّدة، وتكوّن كل مجموعة عدسات صورة للنجم على شاشة حساسة خلفها، ويمكن أن يٌقرأ موقع كل صورة بوساطة الحاسوب . إذا كانت الصورة لا تقع خلف مجموعة العدسات الخاصة بها تمامًا فان برمجيّات الحاسوب تميّز أن موجات النجم الضوئية تكون مشتتّة بفعل الغلاف الجوي . لاحظ أن النجم يمثّل مصدرًا ضوئيًا نقطيًا بعيدًا، لذا فأنه يُنتج موجات مستوية .والصورة المشوهة للنجم ناتجة عن موجات ضوء غير مستوية، وهذه الموجات غير المستوية تؤدي إلى ازاحة صور النجم خلف بعض مجموعات العدسات فتختفي الصورة . وتعالج برمجيّة الحاسوب هذا الخطأ، وتحسب كيف يجب أن تُثنى المرآة لاعادة الصور المختفية جميعا إلى مكانها . إذ تنعكس صورة النجم نحو المشاهد ( المراقب ) ثم تُصحّح، ولذا سترى صورة جميع الأجسام ( مثل المجرات والكواكب ) القريبة بوضوح . ونستطيع تغيير شكل المرآة التكيّقة 1000 مرة تقريبًا في الثانية .[1]

مراجععدل

  1. ^ Glencoe Physics Principals and Problems