الأمير الصغير (رواية)

كتاب من تأليف أنطوان دو سانت-إيكسوبيري

الأمير الصغير (بالفرنسية: Le Petit Prince)‏ هي رواية صغيرة للكاتب الفرنسي أنطوان دو سانت إكزوبيري (1900-1944).[1][2][3] وقد تم التصويت لرواية «الأمير الصغير» كواحدة من بين أفضل كتب القرن العشرين في فرنسا وذلك في الكتب التي اختارتها صحيفة لوموند. وتحافظ هذة الرواية على المبيعات في جميع أنحاء العالم أكثر من مليون نسخة سنوياً. وقد ترجمت إلى أكثر من 230 لغة ولهجة وبيعت أكثر من 80 مليون نسخ في جميع أنحاء العالم، مما يجعلها واحدة من أفضل الكتب مبيعا من الكتب المترجمة من الفرنسية. تدور القصة في 28 فصل تتراوح بين الوسط والصغر والصغر المتناهي.

الأمير الصغير
Le Petit Prince
Le Petit Prince araby.jpg
غلاف طابعة نسخة عربية للرواية الصغيرة

معلومات الكتاب
المؤلف أنطوان دو سانت إكزوبيري
اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية وأكثر من 250 لغة ولهجة
النوع الأدبي رواية قصيرة  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
الفريق
المصور أنطوان دو سانت إكزوبيري
فنان الغلاف أنطوان دو سانت إكزوبيري
الرسام أنطوان دو سانت إكزوبيري  تعديل قيمة خاصية (P110) في ويكي بيانات
ترجمة
المترجم محمد المزديوي
أحمد الرمادي
رزان العابد الأخرس
يوسف غصوب
سمير عزت محمد نصّار
جوزف مغامس
محمد حسن عبد الولي
لوسيان بروس وزهية طالبي
الجوائز
المواقع
OCLC 22583605  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات

الحبكةعدل

تبدأ القصة بفتى يرسم ثعباناً يبتلع فيلاً فيستغرب محيطه فالناس لا يفهمون ما يرسم، فتتحول الرسمة إلى حقيقة يقوم الثعبان بابتلاع الفيل بالكامل فيخاف الناس فيترك البطل مهنة الرسم ويبدأ العمل بالطيران. لكن طائرته تتعطل بالصحراء ليجد نفسه في أحداث القصة مع الأمير الصغير الذي يطلب منه أن يرسم له خروفاً فلا يعرف كيف يرسم الخراف فيرسم له الثعبان العاصر من الخارج فيفاجئه بأنه على علم بما في الصورة والتي يجهلها كل الناس فيحاول مراراً رسم الخروف له ولكن الأمير يعترض على ما يرسمه كل مرة فهذا مريض وهذا كبير فيرسم له صاحبنا صندوقاً بعد أن مل ويقول له بأن الخروف بالداخل فيفرح الأمير الصغير بذلك.

على مدى الأيام الثمانية التي حوصر فيها الراوي في الصحراء الكبرى، بينما يحاول الراوي إصلاح طائرته، يروي الأمير الصغير قصة حياته.

يبدأ الأمير بوصف حياته على كوكبه الصغير: في الواقع هو عبارة عن كويكب بحجم بيت أرضي يُعرف باسم «بي 612» على الأرض. لعل أكثر ميزة بارزة لهذا الكويكب براكينه الثلاثة الصغيرة (اثنان نشطان وواحد خامد أو خامل) بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من النباتات.

يصف الأمير إمضاءه أيامه المبكرة بتنظيف البراكين وإزالة الحبوب والأغصان غير المرغوب بها التي تزعج تربة كوكبه؛ وخاصةً اقتلاع أشجار التبلدي التي دائمًا ما تكون على وشك اجتياح سطح الكوكب. إذا لم تُقتلع أشجار التبلدي في اللحظة التي تُميز فيها، فقد يتأجل ذلك إلى أن يفوت الأوان، وقد تنمو الشجرة بشكل كبير بحيث لا يمكن إزالتها، إذ يكون لجذورها تأثير كارثي على الكوكب الصغير.

يريد الأمير من الأغنام أن تأكل النباتات غير المرغوب فيها، لكنه يخشى أن تتغذى أيضًا على النباتات التي تمتلك أشواكًا.

يروي الأمير حبه لوردة تافهة وبسيطة بدأت تنمو على سطح الكويكب منذ وقت قصير. تُعطي الوردة حججًا، وتبالغ في التمارض لتكسب اهتمام ورعاية الأمير لها. يقول الأمير إنه سقى الوردة وبقي بجانبها، وصنع شاشةً أو كرة زجاجية لحمايتها من الرياح الباردة، وسقاها، وأبعد اليرقات عنها.

رغم وقوع الأمير في حب الوردة، بدأ يشعر أنها تستغله وأنها مصممة على مغادرة الكوكب لاستكشاف بقية الكون. عند الوداع، تكون الوردة جادةً وتعتذر عن عدم قدرتها على إظهار أنها تحبه وأنهما كانا سخيفين. تتمنى له التوفيق وترفض رغبته في تركها في الكرة الزجاجية قائلةً إنها ستحمي نفسها.

يندب الأمير أنه لم يفهم كيف يحب وردةً يملكها بينما كان معها وكان عليه أن ينبته إلى أفعالها الرقيقة، بدلاً من كلماتها المغرورة.

زار الأمير منذ ذلك الحين ستة كواكب أخرى، كان يسكن في كل منها شخص بالغ واحد غير عقلاني ضيق الأفق، وكان الهدف من تلك الكواكب نقد عنصر من عناصر المجتمع. تمثل تلك الكواكب:

  • ملك بلا مواضيع، لا يصدر إلا الأوامر التي يمكن إطاعتها، مثل أمر الشمس بالغروب في وقت الغروب.
  • رجل نرجسي لا يريد إلا الثناء الذي يأتي من الإعجاب وكونه أكثر شخص مثير للإعجاب على كوكبه غير المأهول بالسكان.
  • سكير يشرب لينسى عار الشرب.
  • رجل أعمال لا يرَ جمال النجوم وبدلاً من ذلك يعدهم ويصنفهم إلى ما لا نهاية من أجل امتلاكهم جميعًا (نقد المادية).
  • مصباح صغير على كوكب صغير، يبلغ طول اليوم الكامل دقيقةً واحدة. أهدر حياته على نحو أعمى باتباع أوامر إطفاء المصباح وإشعاله كل 30 ثانية ليتوافق مع كوكبه ليلًا ونهارًا.
  • عالم جغرافي مسن لم يذهب إلى أي مكان، أو شاهد أيًا من الأشياء التي يسجلها، ويُشير إلى صورة كاريكاتورية للتخصص في العالم المعاصر.

والعالم الجغرافي هو الذي يخبر الأمير أن الوردة كائن سريع الزوال وغير مسجل ويوصي الأمير بزيارة كوكب الأرض في المرة القادمة.

تبدأ زيارة الأرض بتقييم متشائم للغاية للإنسانية. الأشخاص الستة السخيفون الذين واجههم الأمير في وقت مبكر، وفقًا للراوي، ينتشرون حول عالم البالغين كله. على الأرض كان هناك:

111 ملك وسبعة آلاف جغرافي و900 ألف رجل أعمال وسبعة ملايين ونصف سكير و311 مليون رجل مغرور؛ وهذا يعني، حوالي مليارين من البالغين.

اقتباسات من الروايةعدل

  • يتعرض المرء للحزن والبكاء إذا مكَّن الغير من تدجينه.
  • كان شذا زهرتي يعبق في جنبات كوكبي، أما أنا فما عرفتُ أن أجني منها لذة ومتعة.

ما كان عليّ أن أحكم على كلامها بل على أفعالها. إنها كانت تعطّّرني، وتضئ لي، فلماذا فررتُ منها ولم أحرز ما وراء حبائلها وحِيَلها الساذجة من المحبة والعطف. إن الأزهار تُناقض نفسها بنفسها، لكنّي كنتُ صغيرًا جدًا ولم أحسن محبتها.

  • للناس نجوم يختلف بعضها عن البعض الآخر، فمن الناس من يسافر فتكون النجوم مرشدات له، ومن الناس من لا يرى في النجوم الا أضواء ضئيلة ،،، ومنهم من يكون عالماً فتكون النجوم قضايا رياضية يحاول حلها ،،، ومنهم من يحسب النجوم ذهبا ،،، وهذه النجوم على اختلافها تبقى صامتة أما أنت فيكون لك نجوم لم تكن لأحد من الناس!

انظر أيضاًعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Thomas Adamson (May 2, 2012). "'Little Prince' Discovery Offers New Insight". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ May 3, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Cotsalas, Valerie (10 September 2000). "'The Little Prince': Born in Asharoken". New York Times. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "The Saturday Play: The Little Prince"(BBC Radio 4 FM, 25 December 1999 | 14.00), Radio Times, Issue 3957, 16 December 1999, p. 189. نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.