الأزمة السياسية في بيرو 2017-2020

الأزمة السياسية في بيرو 2017-2020 هي فترة مستمرة من عدم الاستقرار السياسي في جمهورية بيرو خلال عهد حكومة بيدرو بابلو كوشينسكي، بين 15 سبتمبر عام 2017 و23 مارس عام 2018، ومنذ 7 يوليو عام 2018 في ظل حكومة مارتن فيزكارا.

الأزمة السياسية في بيرو 2017-2020
Political crisis in Peru from 2017-2018.png
 

بداية: 15 سبتمبر 2017  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات

يمكن تقسيم هذه الأزمة حتى الآن إلى سبع فترات: الفترة الأولى: أو «الأزمة الأولى» تعود إلى سلسلة من الأحداث انتهت رسميًا في 15 سبتمبر عام 2017 بانفصال كامل للدولة إلى قسمين.[1][2] من ناحية، السلطة التنفيذية المسماة «بالرسمية»، والتي يقودها الرئيس المنتخب دستوريًا بيدرو بابلو كوشينسكي، ومن ناحية أخرى، مجلس الشيوخ البيروفي الذي يسيطر عليه حزب القوة الشعبية الفوجيموري الذي يسمي نفسه «بالمعارضة» وتقود الحزب الزعيمة كايكو فوجيموري.[1] في 13 أكتوبر، استأنف مجلس الشيوخ الذي تسيطر عليه المعارضة العلاقات مع الحزب الحاكم، وإن كان ذلك بطريقة هشة.[3]

الفترة الثانية: أو «الأزمة الثانية» تعود إلى فقدان رئيس الجمهورية بيدرو بابلو كوشينسكي اعتباره بعد الكشف عن تعارض المصالح المفترض عندما كان وزيرًا للدولة في حكومة أليخاندرو توليدو (2001-2006)، وقدم خدمات احترافية لشركة أودبريشت وتلقى مدفوعات كبيرة. حتى ذلك الحين، نفى بيدرو بابلو كوشينسكي باستمرار وجود أي علاقة عمل مع تلك الشركة. كل هذا أدى إلى أول طلب رسمي لفراغ منصب الرئاسة بسبب «انعدام الأهلية الأخلاقية» وفقًا للدستور الحالي (بسبب كذبه المستمر حول علاقته بشركة أودبريشت)،[4] ولكن ذلك لم ينجح.[5] بعد ذلك بوقت قصير، عفا كوشينسكي عن الرئيس الأسبق ألبرتو فوجيموري، الذي كان يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عامًا بتهمة ارتكاب جرائم تنتهك حقوق الإنسان.[6] أثار القرار احتجاجات هائلة في عدة مدن،[7] واستقالة ثلاثة من وزرائه،[8] وانتقادات شديدة من طيف واسع من الشخصيات.[9] ثم، في 28 فبراير عام 2018، جرت الموافقة على قانون مولدر بطلب من التحالف الثوري الشعبي الأمريكي والفوجيمورية.[10] حظر ذلك القانون دعاية الدولة في وسائل الإعلام الخاصة، وبعد فترة وجيزة جاء طلب ثان لفراغ منصب الرئاسة، بدعم من اليسار والفوجيموريين من القوة الشعبية.[11]

الفترة الثالثة: أو «الأزمة الثالثة» بدأت قبل أيام قليلة من مناقشة مجلس الشيوخ لطلب الفراغ، عندما كشف الفوجيموريون في 20 مارس عام 2018 عن مقاطع فيديو ومقاطع صوتية تظهر أن العاملين الحكوميين، بما في ذلك وزير للدولة، تفاوضوا مع أحد أعضاء مجلس الشيوخ من القوة الشعبية، ليشتروا صوته ضد طلب الفراغ، مقابل خدمات لصالح منطقته.[12] في اليوم التالي، أرسل الرئيس خطاب استقالته إلى مجلس الشيوخ،[13] وقُبلت هذه الاستقالة في 23 مارس عام 2018.[14] وفي نفس اليوم، أدى المهندس مارتن فيزكارا اليمين الدستورية كرئيس جديد، حيث كان على خط الخلافة بصفته النائب الأول لرئيس الجمهورية.[15]

الفترة الرابعة: أو «الأزمة الرابعة» بدأت في 7 يوليو عام 2018، عندما كشفت بوابة صحفيي أي دي إل عن ملفات سي إن إم الصوتية، التي احتوت عروضًا مزعومة للعقوبات والأوامر والشكر على الخدمات أو المفاوضات الخاصة بالترقيات، تخص مسؤولين في المجلس الوطني للقضاء (هيئة النيابة العامة المرتبطة بشخصيات عامة متنوعة مثل السياسيين والصناعيين والرياضيين، برئاسة المحامي سيزار هينوستروزا)، كل ذلك أدى إلى مسيرات ضد الفساد طالبت «برحيل الجميع» في إشارة إلى السياسيين بشكل عام وإلى مجلس الشيوخ بشكل خاص.[16][17] ثم قال الرئيس الحالي للجمهورية مارتن فيزكارا خلال خطابه عن الأعياد الوطنية إنه سيعقد استفتاءً على عدم إعادة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء القضاء.[18][19] وقد جرى هذا الاستفتاء، وحل إثره هدوء نسبي بفوز اتجاه فيزكارا الرسمي.[20]

الفترة الخامسة: أو «الأزمة الخامسة» بدأت في 31 ديسمبر عام 2018 عندما أقصى النائب العام للبلاد بيدرو شافاري في الساعات الأولى من عام 2019 المدعين خوسيه دومينغو بيريز ورافائيل فيلا باربا، المسؤولين عن القضية السياسية لكايكو فوجيموري والرئيس الأسبق آلن غارسيا،[21] في نفس اليوم، وقد تحملت الحكومة بقيادة الرئيس فيزكارا[22] عبئًا إعلاميًا كاملًا - تضمن قطاعي المعارضة[23] اليمين واليسار السياسيين[24] - ضد هذا القرار وضد شخصه كنائب عام، والمطالبة باستقالته.[25] والنتيجة التي تحققت في 2 يناير عام 2019، كانت أمر شافاري باستبدال المدعين العامين بيريز وفيلا.[26]

الفترة السادسة: أو «الأزمة السادسة» بدأت في 29 مايو عام 2019، عندما اتهم الرئيس فيزكارا مجلس الشيوخ بتأجيل الموافقة على حزمة من الإصلاحات السياسية (أحدها، حول الحصانة البرلمانية، والذي أهملته لجنة الدستور دون مزيد من المناقشة)، وأثار قضية الثقة للموافقة على ستة من الإصلاحات خلال فترة محددة.[27] وافق مجلس الشيوخ على قضية الثقة في 5 يونيو عام 2019، واستعجل في الموافقة على الأفكار، مع إجراء تعديلات مختلفة على المشاريع الأصلية للسلطة التنفيذية.[28] وفي 25 يوليو عام 2019 جرت الموافقة عليها كلها، على الرغم من أن اثنتين من التعديلات، ذات طبيعة دستورية، انتظرتا الموافقة النهائية لهيئة تشريعية ثانية.[29]

الفترة السابعة: أو «الأزمة السابعة» بدأت في 28 يوليو عام 2019، عندما أشار فيزكارا من خلال رسالة إلى الأمة، إلى أن أحد المشاريع الأساسية للإصلاح السياسي، وهو مشروع الحصانة البرلمانية (والذي كان يسعى لأن يكون للسلطة القضائية وليس لمجلس الشيوخ نفسه الذي رفع الحصانة المذكورة)، ولم تتم الموافقة عليه؛[30][31] ولام الرئيس مجلس الشيوخ بسبب مواصلة «حماية» النائب العام شافاري والشخصيات الأخرى ذات الصلة بالرقاب البيضاء في الميناء (قضية ملفات سي إن إم الصوتية).[31] على هذه الخلفية، اقترح فيزكارا تقديم الانتخابات العامة (للرئيس ومجلس الشيوخ)، ودلت الموافقة أنه يمكن إجراء هذه الانتخابات عن طريق استفتاء.[30] وبعد أكثر من شهر من المناقشات، أهملت لجنة الدستور في مجلس الشيوخ المشروع، واعتبرته غير دستوري.[32] في غضون أيام قليلة، كان مجلس الشيوخ قد حدد موعدًا لانتخاب قضاة المحكمة الدستورية الجدد؛ ومع ذلك، أعلنت السلطة التنفيذية أنها ستطرح قضية حجب ثقة جديدة لتعديل القانون الأساسي للمحكمة، في ما يتعلق بآلية انتخاب القضاة المذكورين، من أجل ضمان شفافيتها، لتكون قادرة على تطبيقها ضمن الانتخابات الحالية.[33] وفي صباح 30 سبتمبر عام 2019، قرر مجلس الشيوخ مواصلة انتخاب القضاة، وانتخاب القاضي الأول غونزالو أورتيز دي زيفالوس أوليشيا وتأجيل النقاش حول قضية حجب الثقة حتى بعد ظهر اليوم نفسه.[34] ومع انتهاء النقاش والموافقة على قضية حجب الثقة، بعث الرئيس فيزكارا برسالة إلى الأمة، أعلن فيها أنه حل مجلس الشيوخ بسبب حجب الثقة لمتابعته في انتخاب القاضي.[35] وفقًا للدستور، عندما تحجب الثقة عن مجلس الشيوخ للمرة الثانية من قبل السلطة التنفيذية، فإن الرئيس مخول بحل مجلس الشيوخ (أول حجب للثقة كان لحكومة زافالا، في عهد كوشينسكي، حيث تعتبر حكومة فيزكارا امتدادً لتلك الحكومة).[36] ودعت السلطة التنفيذية إلى انتخابات لمجلس شيوخ جديد، والتي كانت مقررةً في يناير عام 2020.[37]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب Jacqueline Fowks (16 سبتمبر 2017)، "Perú afronta una nueva crisis tras la censura al Gobierno" [Peru faces a new crisis after government censorship] (باللغة الإسبانية)، El País، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  2. ^ Mariella Balbi (16 سبتمبر 2017)، "Enrique Bernales: "Hubo una reacción colérica del Congreso y el Ejecutivo"" [Enrique Bernales: "There was an angry reaction from Congress and the Executive"] (باللغة الإسبانية)، Perú21، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  3. ^ Gino Alva Olivera (14 أكتوبر 2017)، "PPK rechaza relación entre voto de confianza e indulto a Fujimori" [PPK rejects relationship between vote of confidence and pardon to Fujimori] (باللغة الإسبانية)، إل كوميرشيو، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  4. ^ Martín Hidalgo Bustamante (16 ديسمبر 2017)، "La vacancia de PPK se resuelve el próximo jueves 21" [The vacancy of PPK is resolved next Thursday 21] (باللغة الإسبانية)، El Comercio، مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  5. ^ "El presidente Pedro Pablo Kuczynski sobrevive a la votación para destituirlo en el Congreso de Perú" [President Pedro Pablo Kuczynski survives the vote to dismiss him in the Peruvian Congress] (باللغة الإسبانية)، BBC Mundo، 22 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  6. ^ Jacqueline Fowks (25 ديسمبر 2017)، "Kuczynski concede un indulto humanitario al expresidente peruano Alberto Fujimori" [Kuczynski grants a humanitarian pardon to the former Peruvian president Alberto Fujimori]، الباييس (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  7. ^ Jacqueline Fowks (29 ديسمبر 2017)، "Protesta masiva en Lima contra Kuczynski por el indulto a Fujimori" [Mass protest in Lima against Kuczynski for the pardon of Fujimori]، El País (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  8. ^ Jacqueline Fowks (04 يناير 2018)، "Renuncia el ministro de Defensa de Perú tras el indulto a Fujimori" [The Minister of Defense of Peru resigns after the pardon to Fujimori]، El País (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  9. ^ Jacqueline Fowks (27 ديسمبر 2017)، "La ola de rechazo al indulto a Fujimori aísla a Kuczynski" [The wave of rejection of Fujimori's pardon isolates Kuczynski]، El País (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  10. ^ "Congreso aprueba proyecto que prohíbe publicidad estatal en medios privados" [Congress approves bill banning state advertising in private media] (باللغة الإسبانية)، Andina، 28 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  11. ^ "Oposición presentó nueva moción para vacar a Kuczynski" [Opposition presented new motion to vacate Kuczynski] (باللغة الإسبانية)، El Comercio، 08 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  12. ^ "El diálogo entre Kenji, Bocángel y Mamani" [The dialogue between Kenji, Bocángel and Mamani] (باللغة الإسبانية)، El Comercio، 21 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  13. ^ "PPK Renuncia: Lea la carta enviada al Congreso de la República" [PPK Resignation: Read the letter sent to the Congress of the Republic] (باللغة الإسبانية)، Gestión، 21 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  14. ^ Carlos E. Cué؛ Jaqueline Fowks (23 مارس 2018)، "El Congreso acepta la renuncia de Kuczynski y abre paso al nuevo presidente" [Congress accepts Kuczynski's resignation and makes way for new president] (باللغة الإسبانية)، El País، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  15. ^ "El presidente Martín Vizcarra juró hasta 2021" [President Martín Vizcarra swore until 2021] (باللغة الإسبانية)، Perú21، 23 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  16. ^ "Marcha contra la corrupción por crisis en el CNM y Poder Judicial" [March against corruption due to crisis in the CNM and the Judiciary] (باللغة الإسبانية)، La República، 19 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  17. ^ "¡Qué se vayan todos!" [Everyone leaves!] (باللغة الإسبانية)، La República، 22 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  18. ^ "Presidente Vizcarra anunció referéndum para reelección de congresistas" [President Vizcarra announced referendum for re-election of congressmen] (باللغة الإسبانية)، La República، 28 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  19. ^ "Martín Vizcarra anuncia referéndum para el CNM y entrega proyectos" [Martín Vizcarra announces referendum for the CNM and hands over projects] (باللغة الإسبانية)، El Comercio، 28 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  20. ^ Isaac Humala Nuñez (12 ديسمبر 2018)، "Presidente Vizcarra ganó el referéndum, pero ¿llegará a julio de 2019?" [President Vizcarra won the referendum, but will it reach July 2019?] (باللغة الإسبانية)، Expreso، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  21. ^ "Oficializan la salida de los fiscales Rafael Vela y José Domingo Pérez del caso Lava Jato" [The departure of prosecutors Rafael Vela and José Domingo Pérez from the Lava Jato case] (باللغة الإسبانية)، Radio Programas del Perú، 01 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  22. ^ "Martín Vizcarra llegó de Brasil y se dirigió a Palacio de Gobierno" [Martín Vizcarra arrived from Brazil and went to the Government Palace] (باللغة الإسبانية)، La República، 01 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  23. ^ "Salaverry afirma que se necesitan 'medidas urgentes' para reorganizar la fiscalía" [Salaverry affirms that "urgent measures" are needed to reorganize the prosecution] (باللغة الإسبانية)، El Comercio، 01 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  24. ^ ""Fuera, Chávarry": Diferentes personajes de la política se unen en marcha contra fiscal de la Nación" ["Out, Chávarry": Different characters in politics join forces against the Nation's prosecutor] (باللغة الإسبانية)، Perú21، 03 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  25. ^ "Congreso: presentan más de 162 mil firmas para pedir la salida de Pedro Chávarry" [Congress: present more than 162 thousand signatures to ask for the departure of Pedro Chávarry] (باللغة الإسبانية)، La República، 04 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  26. ^ "Presión obligó a Pedro Chávarry a reponer a fiscales Vela y Pérez" [Pressure forced Pedro Chávarry to replace prosecutors Vela y Pérez] (باللغة الإسبانية)، Perú21، 03 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019.
  27. ^ "Martín Vizcarra plantea cuestión de confianza por la reforma política" [Martín Vizcarra raises question of trust for political reform] (باللغة الإسبانية)، Lima: El Comercio، 29 مايو 2019، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  28. ^ "Del Solar: Esta cuestión de confianza no es una amenaza al Legislativo" [Del Solar: This question of trust is not a threat to the Legislative] (باللغة الإسبانية)، Lima: El Comercio، 05 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  29. ^ Fabiana Sánchez (25 يوليو 2019)، "Pleno del Congreso aprueba reforma sobre inmunidad parlamentaria" [Plenary of Congress approves reform on parliamentary immunity] (باللغة الإسبانية)، Perú21، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  30. أ ب "Martín Vizcarra propone reforma constitucional para adelantar elecciones generales al 2020" [Martín Vizcarra proposes constitutional reform to advance general elections to 2020] (باللغة الإسبانية)، Perú21، 28 يوليو 2019، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  31. أ ب Jacqueline Fowks (29 يوليو 2019)، "El presidente de Perú plantea un referéndum para adelantar un año las elecciones" [The President of Peru raises a referendum to advance the elections one year] (باللغة الإسبانية)، El País، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  32. ^ "Congreso peruano reta al presidente Martín Vizcarra y archiva su proyecto de adelanto de elecciones" [Peruvian Congress challenges President Martín Vizcarra and files his project for the advancement of elections] (باللغة الإسبانية)، AméricaEconomía، 26 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  33. ^ "Presidente Vizcarra anuncia cuestión de confianza sobre reglas para elección del TC" [President Vizcarra announces trust issue on rules for the election of the CC] (باللغة الإسبانية)، Lima: El Comercio، 27 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  34. ^ "Congreso eligió a nuevo miembro del TC y suspenden votación hasta mañana" [Congress elected new CC member and vote suspended until tomorrow] (باللغة الإسبانية)، Lima: Diario Correo، 30 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  35. ^ "Pleno aprobó otorgar la confianza al Ejecutivo durante mensaje de Martín Vizcarra" [Plenary approved granting confidence to the Executive during a message from Martín Vizcarra] (باللغة الإسبانية)، Lima: El Comercio، 30 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  36. ^ Ricardo Montero Reyes (30 سبتمبر 2019)، "Normas legales" [Standard Law] (باللغة الإسبانية)، El Peruano، مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.
  37. ^ "Martín Vizcarra publica decreto que oficializa disolución del Congreso y convoca a elecciones parlamentarias para enero de 2020" [Martín Vizcarra publishes a decree that formalizes the dissolution of Congress and calls parliamentary elections for January 2020] (باللغة الإسبانية)، Lima: El Comercio، 01 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020.