الأزمة الدستورية الإسبانية 2017-18

تُعرف الأزمة الدستورية الإسبانية 2017-2018،[1] والمعروفة أيضًا باسم الأزمة الكاتالونية،[2] بكونها نزاعًا سياسيًا بين حكومة إسبانيا ومجلس كاتالونيا العام في عهد الرئيس الكتالوني السابق كارلس بويجديمونت -حكومة كاتالونيا المتمتعة بالحكم الذاتي حتى 28 أكتوبر 2017- حول قضية استقلال كتالونيا. بدأ هذا القانون بعد أن نددت الحكومة الإسبانية برئاسة رئيس الوزراء ماريانو راخوي بالقانون الذي يهدف إلى السماح بإجراء استفتاء الاستقلال الكتالوني لعام 2017، ثم أوقفته المحكمة الدستورية بعد ذلك إلى أن أصدرت قرارها في هذه القضية.[3][4] وصفت بعض وسائل الإعلام الدولية الأحداث على أنها واحدة من أسوأ الأزمات السياسية في التاريخ الإسباني الحديث.[5]

2017 Spanish constitutional crisis
20Set Barcelona 14.jpg
متظاهرون في برشلونة بعد اقتحام الشرطة الأسبانية مباني حكومية كتالونية في 20 سبتمبر 2017
معلومات عامة
التاريخ 6 سبتمبر 2017 – الآن (4 سنوات، و8 شهور، و15 أيام)
البلد Flag of Spain.svg إسبانيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع كتالونيا, إسبانيا
الحالة جارية
  • إجراء الاستفتاء بالرغم من تعليقه من قبل المحكمة الدستورية ومصادرة وتفكيك بعض تجهيزات الاقتراع من الشرطة الأسبانية.
  • إجراءات قانونية تجاه أعضاء في الحكومة الكتالانية والبرلمان.
  • تدخل مالي وشرطي في كتالونيا من قبل الحكومة المركزية فيما عرف بعملية أنوبيس.
  • مظاهرات جماهيرية في كتالونيا
المتحاربون
 إسبانيا  كتالونيا
القادة
إسبانيا ماريانو راخوي كتالونيا كارلس بوتشدمون

أعلنت حكومة بويجديمونت أنه لا السلطات الإسبانية المركزية ولا المحاكم سوف توقف خططها وأنها تنوي إجراء التصويت على أي حال، ما أثار رد فعل عنيف قانونيًا انتشر بسرعة من الحكومتين الإسبانية والكتالونية إلى البلديات الكاتالونية -إذ حثت هيئة البلديات المحلية رؤساء البلديات على تقديم الدعم اللوجستي والمساعدة للعملية الانتخابية التي سوف تُنفذ- وكذلك للمحكمة الدستورية ومحكمة العدل العليا في كاتالونيا والمدعين العامين.[3][6][7] بحلول 15 سبتمبر، عندما بدأت أحزاب الاستقلال المؤيدة لكتالونيا حملات الاستفتاء، شنت الحكومة الإسبانية هجومًا قانونيًا شاملًا من أجل إحباط التصويت المقبل، بما في ذلك التهديد بالاستيلاء المالي على جزء كبير من الميزانية الكتالونية، ومصادرة الشرطة المؤيدة للاستفتاء الملصقات والنشرات والمنشورات التي عُدت تحقيقات جنائية وغير قانونية أمر بها أكثر من 700 رئيس بلدية محلي كانوا قد وافقوا علنًا على المساعدة في إجراء الاستفتاء.[8][9] وصل التوتر بين الجانبين إلى نقطة حرجة بعد أن داهمت الشرطة الإسبانية مقر الحكومة الكاتالونية في برشلونة في 20 سبتمبر، في بداية عملية أنوبيس واعتقلت أربعة عشر من كبار المسؤولين الكاتالونيين. أدى ذلك إلى احتجاجات خارج قسم الاقتصاد الكتالوني شهدت احتجاز ضباط الحرس المدني داخل المبنى لساعات بالإضافة إلى تخريب عدة سيارات.[10] أُجري الاستفتاء في نهاية المطاف، وإن لم يستوف الحد الأدنى من معايير الانتخابات، ووسط انخفاض الإقبال، وانتهت حملة القمع التي شنتها الشرطة بإصابة المئات.[11][12] أفادت المستشفيات المحلية عن إحصائيات تصل إلى 4 جرحى، كان اثنان منهم في حالة حرجة، واحد أصيب برصاصة والآخر بسبب نوبة قلبية.[13][14][15][16] ذكرت وزارة الداخلية الإسبانية أن ما يصل إلى 431 ضابطًا أصيبوا بكدمات.[17]

في 10 أكتوبر، أعلن بويجدمونت بشكل غامض الاستقلال وعلقه خلال خطاب ألقاه في برلمان كاتالونيا، بحجة أن خطوته كانت موجهة نحو الدخول في محادثات مع إسبانيا.[18][19] طلبت الحكومة الإسبانية من بويجديمونت توضيح ما إذا كان قد أعلن الاستقلال أم لا، ولم تتلق إجابة واضحة على سؤالها.[20] قوبل مطلب آخر بتهديد ضمني من الحكومة الكاتالونية بأنها سترفع تعليق إعلان الاستقلال إذا واصلت إسبانيا قمعها، ردًا على سجن قادة الجمعية الوطنية الكتالونية المؤيدة للاستقلال (أيه إن سي) المتهمين بالتحريض على الفتنة من قبل المحكمة الوطنية بسبب ضلوعهم في أحداث 20 سبتمبر.[21][22] في 21 أكتوبر، أعلن رئيس الوزراء راخوي أنه سوف يحتج بالمادة 155 من الدستور الإسباني، ما أدى إلى الحكم المباشر على كاتالونيا من قبل الحكومة الإسبانية بمجرد موافقة مجلس الشيوخ عليها.[23][24][25]

في 27 أكتوبر، صوت البرلمان الكتالوني في اقتراع سري لإعلان الاستقلال من جانب واحد عن إسبانيا، إذ قاطع بعض النواب تصويتًا اعتبر غير قانوني لانتهاكه قرارات المحكمة الدستورية الإسبانية، مثلما حذر محامو برلمان كاتالونيا.[26][27][28] ونتيجة لذلك، استندت حكومة إسبانيا إلى الدستور لإزالة السلطات الإقليمية وفرض الحكم المباشر في اليوم التالي،[29][30][31] مع إجراء انتخابات إقليمية في 21 ديسمبر 2017 لانتخاب برلمان كاتالوني جديد.[32] هرب بويجديمونت وجزء من حكومته إلى بلجيكا بعد الإطاحة به،[33] حيث ضغط المدعي العام الإسباني على اتهامات بالتحريض على الفتنة والتمرد وإساءة استخدام الأموال العامة ضدهم.[34][35][36]

خلفيةعدل

تعود جذور الزيادة الأخيرة في دعم استقلال كتالونيا إلى حكم المحكمة الدستورية الصادر في عام 2010، الذي قضى على أجزاء من قانون الحكم الذاتي الإقليمي لعام 2006 الذي منح المنطقة سلطات جديدة للحكم الذاتي. جاء الحكم بعد أربع سنوات من الشد والجذب بشأن استئناف دستوري قدمه حزب الشعب المحافظ بقيادة ماريانو راخوي -ثاني أكبر حزب في البلاد آنذاك- في معارضة حكومة حزب العمال الاشتراكي الإسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، و قوبل بالغضب واحتجاجات عمّت الشوارع في كاتالونيا.[37][38] بعد ذلك بوقت قصير، تولى حزب الشعب السلطة في إسبانيا، وبعد مظاهرة استقلال ضخمة جرت في برشلونة في 11 سبتمبر 2012 -اليوم الوطني لكاتالونيا- دعت الحكومة الكاتالونية بقيادة أرتور ماس إلى انتخابات إقليمية مبكرة وشرعت في بدء عملية كاتالونيا نحو الاستقلال.[39]

بعد أن فاز تحالف مؤيد للاستقلال شكله تحالف (معًا من أجل: نعم!) وترشيح الوحدة الشعبية بأغلبية ضئيلة في البرلمان في الانتخابات الإقليمية لعام 2015، حل كارليس بويجديمونت محل ماس بصفته رئيسًا للحكومة. وعد بويجديمون بتنظيم استفتاء ملزم على الاستقلال بناءً على نتائج تصويت متعدد الأسئلة وغير ملزم في عام 2014، عندما كان يُعتقد أن حوالي 80٪ ممن صوتوا قد دعموا استقلال المنطقة، وأيد 91.8٪ أن تصبح كاتالونيا دولة -وإن كانت على نسبة إقبال تقديرية أو أقل من 40٪.[40] استندت الحكومة الكتالونية إلى حق الشعب في تقرير المصير وخلفية كاتالونيا السياسية والاقتصادية والثقافية لدعم اقتراحها بإجراء استفتاء على استقلال كاتالونيا.[41][42] حكومة إسبانيا، الآن مع ماريانو راخوي رئيسًا للوزراء، عارضت مثل هذا التصويت بحجة أن أي استفتاء على استقلال كاتالونيا سوف يتعارض مع دستور عام 1978، إذ لم ينص على التصويت على تقرير المصير.[43]

في 9 يونيو 2017، أعلن بويجديمونت أن استفتاء الاستقلال سوف يُعقد في 1 أكتوبر من نفس العام. انتقدت الحكومة الكاتالونية موقف الحكومة الإسبانية في رفض التفاوض على الاستفتاء واتهمتها بالتصرف بشكل غير ديمقراطي.[44]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ Gilbert, Mark (07 سبتمبر 2017)، "Catalonia Cries "Freedom!" Market Says "Not So Fast...""، Bloomberg، مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.
  2. ^ "Catalonia crisis in 300 words"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 30 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017.
  3. أ ب "Spain Catalonia: Court blocks independence referendum"، BBC News، 08 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.
  4. ^ Strange, Hannah (07 سبتمبر 2017)، "Spain's constitutional court suspends Catalan referendum law"، The Daily Telegraph، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.
  5. ^ Stothard, Michael (20 سبتمبر 2017)، "Spanish national police raid Catalan government headquarters"، Financial Times، Madrid، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2017.
  6. ^ Noguer, Miquel؛ Tena, Berta (08 سبتمبر 2017)، "Prosecutors take action against Catalan officials after referendum law passed"، El País، Barcelona, Madrid، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.
  7. ^ "Catalonia pushes Spain toward crisis"، The Leader، 09 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.
  8. ^ Hedgecoe, Guy (15 سبتمبر 2017)، "Spain's crisis sharpens as Catalonia referendum campaign begins"، The Irish Times، Madrid، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017.
  9. ^ "Spanish police confiscate Catalan referendum material"، Al Jazeera، 18 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017.
  10. ^ Ortega Dolz, Patricia؛ Andrés, Guillen؛ Pérez, Fernando Jesús (22 سبتمبر 2017)، "Spanish prosecutors formally accuse Barcelona protesters of sedition"، El País، Barcelona, Madrid، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2017.
  11. ^ "'More than 700 hurt' in Catalonia poll"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 01 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  12. ^ Vasco Cotovio؛ Isa Soares؛ Hilary Clarke، "Catalonia independence vote descends into chaos"، CNN، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  13. ^ "Contamos como agresiones hasta las ansiedades por ver las cargas por televisión"، ELMUNDO (باللغة الإسبانية)، 08 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  14. ^ Preston, Peter (08 أكتوبر 2017)، "Violence in Catalonia needed closer scrutiny in age of fake news"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  15. ^ "1-O: Denuncian que Salut dio órdenes de 'confundir' heridos y atendidos"، Redacción Médica (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  16. ^ "La Generalidad dio orden de confundir heridos y atendidos el día del referéndum ilegal"، Libertad Digital (باللغة الإسبانية)، 11 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  17. ^ Europa Press (02 أكتوبر 2017)، "Interior asegura que 431 policías y guardias civiles resultaron heridos en el dispositivo por el 1-O"، www.europapress.es، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2020.
  18. ^ Sanchez, Ray؛ Gallón, Natalie (10 أكتوبر 2017)، "Catalonia's president puts off declaration of split from Spain"، CNN، Barcelona، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017.
  19. ^ "Catalonia independence declaration signed and suspended"، BBC News، 10 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017.
  20. ^ "Catalonia leader Puigdemont fails to clarify independence bid"، BBC News، 16 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017.
  21. ^ Fotheringham, Alasdair (16 أكتوبر 2017)، "Catalonia: Spanish judge jails two independence leaders for possible sedition"، The Independent، Madrid، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017.
  22. ^ "Spain moves to suspend Catalan autonomy"، BBC News، 19 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2017.
  23. ^ Ponce de León, Rodrigo (21 أكتوبر 2017)، "Rajoy aprueba la intervención completa de Catalunya para cesar al Govern y convocar elecciones"، eldiario.es (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017.
  24. ^ Burgen, Stephen (21 أكتوبر 2017)، "Catalonia crisis escalates as Spain set to impose direct rule within days"، The Guardian، Barcelona، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017.
  25. ^ "Catalonia independence: Spain pushes to remove leaders"، BBC News، 21 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017.
  26. ^ "Un Parlament semivacío consuma en voto secreto la rebelión contra el Estado"، El Mundo (باللغة الإسبانية)، 27 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017.
  27. ^ "Los letrados del Parlament advierten de que la votación de la DUI es ilegal"، 20 minutos (باللغة الإسبانية)، 27 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017.
  28. ^ "PPC, PSC y Ciudadanos abandonarán el Parlament si se vota la resolución de Junts pel Sí y la CUP"، La Vanguardia (باللغة الإسبانية)، 27 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017.
  29. ^ "Catalan crisis: Regional MPs debate Spain takeover bid"، BBC، 26 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017.
  30. ^ "Catalan crisis: Spain PM Rajoy demands direct rule"، BBC، 27 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017.
  31. ^ "Catalonia's longest week"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 04 نوفمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2017.
  32. ^ "Catalonia independence: Rajoy dissolves Catalan parliament"، BBC News، Barcelona, Madrid، 27 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017.
  33. ^ "Sacked Catalan leader 'in Belgium'"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 30 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017.
  34. ^ Guindal, Carlota (30 أكتوبر 2017)، "La Fiscalía se querella contra Puigdemont y el Govern por rebelión y sedición"، La Vanguardia (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017.
  35. ^ Jones, Sam (30 أكتوبر 2017)، "Spanish prosecutor calls for rebellion charges against Catalan leaders"، The Guardian، Barcelona، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017.
  36. ^ "Catalan independence: Spain high court summons dismissed leader"، BBC News، 31 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017.
  37. ^ "Spanish Constitutional Court cuts back Catalan Statute of Autonomy"، Nationalia، 29 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017.
  38. ^ Govan, Fiona (29 يونيو 2010)، "Catalonia can call itself a 'nation', rules Spain's top court"، The Daily Telegraph، Madrid، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017.
  39. ^ Burgen, Stephen (11 سبتمبر 2012)، "Catalan independence rally brings Barcelona to a standstill"، The Guardian، Barcelona، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017.
  40. ^ Jackson, Patrick (14 سبتمبر 2017)، "Catalonia's collision course with Madrid"، BBC News، Barcelona, Madrid، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017.
  41. ^ Jones, Sam (09 يونيو 2017)، "Catalonia calls independence referendum for October"، The Guardian، Madrid، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2017.
  42. ^ "Catalonia plans an independence vote whether Spain lets it or not"، The Economist، Madrid، 15 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2017.
  43. ^ Jones, Sam؛ Burgen, Stephen (20 سبتمبر 2017)، "Catalan president says Madrid is suspending region's autonomy"، The Guardian، Madrid, Barcelona، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2017.
  44. ^ "Catalonia to hold self-determination referendum on October 1, 2017"، Barcelona، Catalan News Agency، 09 يونيو 2017، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2017.