افتح القائمة الرئيسية

محمد بن الحسن التونسي العفاني (الأب جيكو)

مدرب كرة قدم مغربي
(بالتحويل من الأب جيكو)

هو محمد بن الحسن التونسي العفاني المعروف بلقب "الأب جيكو" الذي أطلق عليه من طرف الصحافة الفرنسية، تشبيها بأحد اللاعبين الفرنسيين اسمه "جيكو" نظرا لتشابه طريقة اللعب واللمسات الفنية عند كلا اللاعبين، وهو مؤسس فريقي نادي الوداد الرياضي لكرة القدم ثم نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم.

محمد بن الحسن
Pere-jego.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1900
ايسافن، تارودانت
الوفاة 1970
الدار البيضاء
الاسم الكامل محمد بن الحسن التونسي العفاني
الجنسية
Flag of Morocco.svg
المغرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الطول 180 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع (P2048) في ويكي بيانات
المدرسة الأم ثانوية ليانتيه  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
الحياة المهنية
مركز اللعب ظهير  تعديل قيمة خاصية مركز اللعب في الفريق (P413) في ويكي بيانات
المهنة مدرب كرة قدم،  وصحفي،  ولاعب كرة قدم،  ومدرب رياضة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
إدارة المغربي الصغير  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
المسيرة الاحترافية  تعديل قيمة خاصية عضو في فريق رياضي (P54) في ويكي بيانات
سنواتفريقمبارياتأهداف
1922–1929(Wikidata:Q1028) الاتحاد المغربي -
Wikidata-logo.svg [تعديل القيم في ويكي بيانات]
الفرق التي دربها
الوداد البيضاوي، الرجاء البيضاوي

محمد بن الحسن العفاني هو لاعب وصحفي ومدرب ومسير والأب الروحي لكرة القدم البيضاوية التي تعتبر الركيزة الأساسية لكرة القدم المغربية، وأول مغربي يحصل على دبلوم مدرب،[1] كما له باع في التكوين الاقتصادي في مجال القطاع البنكي في المغرب، و كذلك أول وزير للشبيبة والرياضة في عهد أول حكومة مغربية بعد الاستقلال.

محمد بن الحسن العفاني من مواليد 1900 تعود أصوله إلى بلدة ايسافن القريبة من مدينة تارودانت المغربية. يعتبر من أول المدربين المغاربة الحاصلين على دبلوم تكوين المدربين، وذلك بانجلترا خارج الإطار الفرنكوفوني المؤثر آنذاك في المغرب، إضافة إلى ثقافته الواسعة في الميدان الصحفي والإقتصادي.

محمد بن الحسن ولقبي "الأب" و"جيكو"عدل

صورة تعود لسنة 1959، للأب جيكو رفقة نادي الرجاء الرياضي.
الملك محمد الخامس يوشح الأب جيكو بوسام شرفي سنة 1957.


يطلق على السيد محمد بن الحسن العفاني، في الساحة الصحفية المغربية والفرنسية لقب "جيكو" المرفوق بالأب، الذي رفضه المرحوم في مقال صحفي، وهذين اللقبين لهما أسبابها: فلقب جيكو أطلق من الصحافة الفرنسية،[2] وذلك أن أحد الصحفيين الفرنسيين كتب على عمود جريدة فرنسية مقالا رياضيا ادعى فيه أن اللاعب محمد بن الحسن يقلد في حركاته الرياضية داخل الملعب أحد اللاعبين الفرنسيين اسمه "جيكو"، و رغم أن هذا التشبيه الذي جاء بمعرض المقال مرفوقا ببعض الإعجاب، قد أغضب السيد محمد بن الحسن العفاني، مما جعله يرد في نفس الجريدة بمقال يرفض ما جاء في العمود الرياضي،إلا أن ذلك لم يمنع الجمهور الرياضي من اتخاذ ذلك اللقب وأن أصبح أمرا واقعا في سيرة هذه الشخصية الرياضية منذ بداية مسيرتها الرياضية.

وقد أضيف بعد ذلك إلى لقب "جيكو"، كلمة "الأب" وما تحمله هذه الكلمة من دلالات، بعد مسيرة رياضية حافلة بالتضحية والعطاء والتضحية في سبيل الرياضة المغربية، ليصبح هو اللقب النهائي الذي عرف به محمد بن الحسن العفاني هو "الأب جيكو"، ومما لا شك فيه أن أخلاقه العالية وتواضعه وصفة التضحية التي تطبع شخصيته، وإلمامه بتقنيات وفنون لعبة كرة القدم، هو الذي منحه لقب الأب.

الوفاةعدل

توفي الأب جيكو سنة 1970 فقيرا ولكنه مات رجلا نزيها وشريفا، تاركا وراءه ثروة رياضية ثقافية مهمة للدار البيضاء، وذكرى طيبة ونموذجا وطنيا يحتدى به في روح التضحية والنزاهة، ورصيدا كبير على المستوى الأخلاقي والرياضي والثقافي والإنساني ككل، التضحية بالأموال والوقت والمجهود الخاص من أجل البناء للرياضة المغربية، من خلال تأسيس وإعداد لأكبر نوادي القرن 20 في إفريقيا والعالم العربي لسنة 2000، حسب تصنيفات الفيفا والإتحاد الإفريقي، وفي تاريخ كرة القدم المغربية على الإطلاق، بأسلوبين متناقضين ولونين مختلفين من مدينة واحدة، بين شمالها الأنيق وجنوبها ذو الطابع الشعبي آنذاك.

مصادر ومراجععدل

طالع أيضاعدل