اغتيال ثلاث ناشطات كرديات في باريس

تم قتل ثلاث ناشطات كرديات وهن: فيدان دوغان، وسكينة كانسيز وليلى سويليميز بطلقات نارية في الرأس خلال ليلة 9 و10 يناير عام 2013 في الدائرة العاشرة من باريس.[1]

مظاهرة في باريس يوم 11 يناير 2019.

حقائق عدل

خلال الليل بين الأربعاء 9 والخميس 10 يناير 2013، تم العثور على جثث فيدان دوغان، وسكينة كانسيز، المؤسسة المشاركة لحزب العمال الكردستاني، وليلى شيليمز - وجميعهن ناشطات كرديات - في في مبنى مركز المعلومات حول كردستان الواقع في 147 شارع لافاييت في باريس. تم إطلاق النار عليهن بأسلوب الإعدام بعدة رصاصات في الرأس.[2]

التحقيقات عدل

وفقًا لتحقيقات السلطات الفرنسية، من المحتمل أن يكون جهاز الاستخبارات الوطنية التركية متورطًا في جرائم القتل.[3] كان القاتل المشتبه به، عمر غوني، موظف صيانة تركي يبلغ من العمر 34 عامًا في مطار باريس شارل ديغول في باريس. تظهر كاميرات الفيديو في موقع القتل أنه كان داخل المبنى في الساعة 00:11 و00:56 عندما وقعت عمليات القتل. تم العثور على البارود في حقيبته. تم إجراء التحقيقات الفنية على هاتفه المحمول حيث قام الخبراء بفك تشفيره واستعادة الملفات المحذوفة، ووجدوا صورًا التقطت في اليوم السابق الذي وافق 8 يناير تثبت أنه كان في مقر جمعية كردية في فيلير لو بيل في الساعة 4:23 والساعة 5:33 صباحًا وأنه التقط صورًا لـ329 ملف عضوية. قبلها بيومين، التقط صورًا للمحاسبة التي تتعقب نشاط الابتزاز المزعوم داخل المجتمع الكردي.[4] قدم غوني نفسه للسلطات في البداية على أنه «كردي في القلب» ومتعاطف مع حزب العمال الكردستاني، لكن أقاربه وصفوه بأنه قومي متطرف عرّف نفسه بأنه «ذئب رمادي».[3]

بعد بضعة أشهر من جرائم القتل هذه، تم تسريب تسجيل صوتي بين عمر غوني وعملاء المخابرات الوطنية التركية على الإنترنت.[5] كان لدى عمر غوني أيضًا مئات الصور للنشطاء الأكراد في هاتفه المحمول. كانت قاضية مكافحة الإرهاب جين دويي مسؤولة عن التحقيقات؛ في سبتمبر 2013 تعرض منزلها لعملية سطو سُرق على إثرها جهاز الكمبيوتر الخاص بها.[6] تم اعتقال عمر غوني في 21 يناير 2013. عثرت وحدة مكافحة الإرهاب الفرنسية Sdat على جواز سفر به ثلاثة طوابع من الرحلات إلى تركيا خلف الراديو في سيارة استعارها يوم القتل.[6]

 
فيدان دوغان في ستراسبورغ عام 2012

لقد ذكر الادعاء أن غوني كان على اتصال متكرر بالمخابرات التركية وثبت أنه متورط في التجسس.[7][8] اعتبر القاضي تورط أجهزة المخابرات التركية في القتل أمرًا محتملاً، لكنه لم يحدد من أمر بالعملية وما إذا كان القاتل قد تصرف وفقًا لإرادة الإدارة العليا أم لا (من الناحية النظرية، قد تكون هذه محاولة لوقف محادثات السلام التي كانت تجري بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني في ذلك الوقت). في 13 ديسمبر 2016، نُقل عمر غوني إلى مستشفى لتلقي رعاية عاجلة مرتبطة بورم دماغيه وتوفي في اليوم التالي، قبل خمسة أسابيع من الموعد المقرر لبدء محاكمته.[9][10]

بعد وقت قصير من وفاة غوني، قررت فرنسا إغلاق التحقيق في جرائم القتل.[11] في مايو 2019 أعيد فتح التحقيق.[12]

تكهن أيوب دورو، ممثل حزب الشعوب الديمقراطي بأن الهدف الرئيسي للاغتيال الثلاثي ربما كان في الأصل لاستهداف فيدان دوغان بسبب علاقاتها الاجتماعية والسياسية في فرنسا.[13] أوضحت المحامية سيلفي بواتل أن هذه الشابة كانت ذكية للغاية ولديها ثلاث ثقافات: الفرنسية والتركية والكردية. قال أحد الإخوة إنها التقت بالرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند عدة مرات عندما كان زعيم الحزب الاشتراكي،[14] وكانت لها علاقات قوية مع السلطات الفرنسية.

يقول متين، شقيق سكينة كانسيز، إن فرنسا مسؤولة عن مقتلها في فرنسا ولأن القاتل مات في السجن قبل المحاكمة.[15]

العواقب عدل

الجنازة عدل

نزل الآلاف إلى شوارع ديار بكر (المعروفة لدى الأكراد باسم آمد[16]) لتقديم العزاء. كما هتف المتظاهرون «طريق الشهداء طريقنا» فيما حملت النعوش.

الاحتجاجات عدل

في الذكرى الثالثة للاغتيالات (9 يناير 2016) شارك الآلاف في باريس للاحتجاج والمطالبة بالعدالة.[17]

انظر أيضًا عدل

قائمة اغتيالات الصراع الكردي التركي

الكتاب عدل

Triple Assassinat au 147، Rue Lafayette هو كتاب ألفته لوري مارشان، التي قضت ثلاث سنوات في التحقيق في جرائم القتل والصلات مع المخابرات التركية. أنه يحدد السير الذاتية للشابات الثلاث ويناقش سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.[18]

مراجع عدل

  1. ^ "Les trois militantes kurdes ont été assassinées de plusieurs balles dans la tête". Le Monde.fr (بالفرنسية). وكالة فرانس برس. 11 Jan 2013. Archived from the original on 2021-04-11. Retrieved 2021-03-13.
  2. ^ "Les trois militantes kurdes ont été assassinées de plusieurs balles dans la tête". Le Monde.fr (بالفرنسية). وكالة فرانس برس. 11 Jan 2013. Archived from the original on 2022-12-28. Retrieved 2021-03-13."Les trois militantes kurdes ont été assassinées de plusieurs balles dans la tête". Le Monde.fr (in French). Agence France-Presse. 2013-01-11. Retrieved 2021-03-13.
  3. ^ أ ب Seelow, Soren (23 Jul 2015). "Assassinat de militantes kurdes à Paris: la justice souligne l'implication des services secrets turcs". Le Monde.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-08-27. Retrieved 2021-03-14.
  4. ^ "Kurdes assassinées: La piste politique". 9 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-01-06.
  5. ^ Diehl، Jörg؛ Gezer، Özlem؛ Schmid، Fidelius (10 فبراير 2014). "GEHEIMDIENSTE: "Und Gott bewahre"". Spiegel Online. ج. 7. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-31.
  6. ^ أ ب "Insight: French investigation into Kurdish murders eyes Turkey..." Reuters (بالإنجليزية). 23 Oct 2013. Archived from the original on 2019-05-31. Retrieved 2019-05-30.
  7. ^ Seelow, Soren (23 Jul 2015). "Assassinat de militantes kurdes à Paris: la justice souligne l'implication des services secrets turcs". Le Monde.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2023-01-28. Retrieved 2021-03-14.Seelow, Soren (2015-07-23). "Assassinat de militantes kurdes à Paris: la justice souligne l'implication des services secrets turcs". Le Monde.fr (in French). Retrieved 2021-03-14.
  8. ^ "French inquiry implicates Turkish secret services in Paris Kurds' murder". RFI (بالإنجليزية). 23 Jul 2015. Archived from the original on 2021-04-02. Retrieved 2021-03-14.
  9. ^ « Omer Güney, assassin présumé de trois militantes kurdes à Paris, meurt avant son procès », 20minutes.fr, accessed date 17 december 2016. نسخة محفوظة 2021-03-05 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Militantes kurdes assassinées à Paris : le suspect renvoyé devant les assises". leparisien.fr (بfr-FR). 13 Aug 2015. Archived from the original on 2020-11-01. Retrieved 2020-10-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  11. ^ "France reopens probe into killing of 3 Kurdish activists". France 24 (بالإنجليزية). 15 May 2019. Archived from the original on 2021-01-04. Retrieved 2019-05-31.
  12. ^ "France reopens inquiry into 2013 murder of Kurdish militants". Reuters (بالإنجليزية). 16 May 2019. Archived from the original on 2020-06-05. Retrieved 2019-05-31.
  13. ^ Ariane Bonzon (11 Jan 2017). "L'impossible vérité sur l'assassinat de trois Kurdes à Paris". www.slate.fr (بfr-FR). Archived from the original on 2021-04-14. Retrieved 2020-03-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  14. ^ à 07h00, Le 16 janvier 2013 (16 Jan 2013). "Le frère d'une des Kurdes témoigne". leparisien.fr (بfr-FR). Archived from the original on 2019-07-27. Retrieved 2019-07-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  15. ^ [1], سلايت, on 11 January 2017 نسخة محفوظة 14 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Avcýkýran (المحرر). "Kürtçe Anamnez, Anamneza bi Kurmancî" (PDF). Tirsik. ص. 55. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-17.
  17. ^ "Thousands of Kurds protest in Paris over women's murders" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-13. Retrieved 2021-10-10.
  18. ^ parismatch.com//Retour-sur-l-assassinat-de-trois-militantes-kurdes-a-Paris- Paris Match نسخة محفوظة 2021-01-04 على موقع واي باك مشين.