افتح القائمة الرئيسية

اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة

اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة، المسمى سابقًا متلازمة الإثارة الجنسية المستمرة،[1] هو عبارة عن إثارة جنسية تلقائية، ومستمرة، وغير مرغوبة، وخارجة عن السيطرة في غياب محفز جنسي أو رغبة جنسية،[2][3] وعادة لا تزول بهزة الجماع.[4] بل أن العديد من هزات الجماع عبر ساعات أو أيام قد تكون مطلوبة لزوال تلك الإثارة.

يحدث ذلك الاضطراب في النساء. وهو اضطراب نادر وغير مفهوم بشكل جيد. لا تتماشى التسمية مع الأدب. فهو يختلف عن فرط النشاط الجنسي، الذي يتميز بزيادة الرغبة الجنسية.

التصنيفعدل

في 2003، تم النظر في "الإثارة التناسلية المستمرة" لإدراجها فيما يتعلق بالاستشارة الدولية حول الطب الجنسي. في 2009، تم إدراج "خلل الإثارة الجنسية المستمرة" في نسخته الثالثة. اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة غير مدرج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية ولا في التصنيف الدولي للأمراض، وقد يرجع ذلك لأن المرض لا زال بحاجة للمزيد من الأبحاث.

تم وصف الحالة بواسطة أحد الباحثين على أنها مصطلح بلا أسس علمية.[5] يوجد قلق بشأن اسم الاضطراب حيث قد يكون مضللًا، لأنه نظرا لأن تلك الإثارة التناسلية غير مرغوبة، فمن المريب وصفها بأنها إثارة.

اقترح بعض الباحثين الآخرين اعادة تسمية الاضطراب ليصبح "اضطراب الاحتقان الوعائي التناسلي المستمر" أو "متلازمة الهياج التناسلي."[6]

العلامات والأعراضعدل

الإثارة الجسدية الناتجة عن ذلك الاضطراب قد تكون قوية للغاية وتستمر لفترات ممتدة، أو أيام أو أسابيع. تشمل الأعراض شعور بالضغط، وألم، وتهيج، وتنميل في البظر، وخفقان، واحتقان في المهبل، وانقباضات مهبلية، وأحيانا هزات جماع تلقائية. الضغط، أوالإنزعاج، أوالسحق، أوالنبض، أوالخفقان أو الاحتقان كلها قد تشمل البظر، أو الشفران، أو المهبل ، أو العجان، أو فتحة الشرج.[7] قد تنتج هذه الأعراض بسبب النشاظ الجنسي أو بدون محفز واضح، ولا تزول بهزة الجماع (النشوة الجنسية) ما عدا في الحالات التي تسمح فيها عدة هزات للجماع خلال ساعات أو أيام بزوال الأعراض. يمكن أن تعيق تلك الأعراض الحياة المنزلية والعملية.[8] قد تشعر النساء بالخجل أو الخزي، وتتجنب العلاقات الجنسية بسبب ذلك الاضطراب. قد يجعل التوتر الأعراض أسوأ.

السببعدل

لا يعلم الباحثون سبب اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة، إلا أنهم يفترضون أن له أسبابًا عصبية، ووعائية، ودوائية، ونفسية. تم التوقع بأن تكون تكيسات تارلوف سببًا. تم الربط بين اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة والانتصاب المستمر للبظر،[9] ويتم اعتباره أحيانا مماثلا للقساح في الرجال.[10] كذلك يشبه الاضطراب وجع الفرج في النساء في كون السبب وراء كليهما غير مفهوم، وأن كليهما يستمر لمدة طويلة، وأن النساء المصابات بأي منهما عادة يتم إخبارهن بأن المشكلة نفسية وليست عضوية. كذلك ارتبط الاضطراب بمتلازمة تململ الساقين، إلا أنها لم تتواجد سوى في أقلية من النساء المصابات بالاضطراب.

في بعض الحالات الموثقة، نتجت المتلازمة عن أو تسببت في تشوهات شريانية-وريدية في الحوض مع وجود فروع شريانية للبظر.[11] كان التدحل الجراحي فعالا في هذه الحالات.

العلاجعدل

نظرا لأن الأبحاث حول الاضطراب لم تبدأ سوى منذ 2001، لا يوجد سوى قليل من التوثيق بخصوص ما قد يداوي أو يشفي من الاضطراب. قد يتضمن العلاج علاج نفسي ممتد، وتعليم نفسي، وعلاج طبيعي لقاع الحوض. في حالة واحدة، حدث زوال مصادف للأعراض نتيجة العلاج باستخدام فارينكلين، وهو دواء يستخدم لإدمان النيكوتين.

الانتشارعدل

اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة نادر للغاية. رغم أن الاستطلاعات الإلكترونية أشارت أن مئات النساء يعانين منه، فإن عدد الحالات الموثقة حوالي 22 فقط.[12][13][14]

التاريخعدل

قد تكون المراجع الأولى بخصوص اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة هي الوصف اليوناني لفرط النشاط الجنسي، والذي خلط الإثارة التناسلية المستمرة بعدم الاستقرار الجنسي. فبينما يتضمن اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة غياب الرغبة الجنسية، يتميز فرط النشاط الجنسي بزيادة الرغبة الجنسية.

تمت صياغة مصطلح "متلازمة الإثارة الجنسية المستمرة" في 2001 بواسطة الباحثين ليبلوم وناثان. في 2006، أعاد ليبلوم تسمية الحالة إلى "اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة" ليشير أن أحاسيس الإثارة التناسلية تختلف عن تلك الناتجة عن الإثارة الجنسية الحقيقية. كذلك فإن إعادة التسمية أعطت الحالة فرصة أكبر لتصنيفها على أنها خلل.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Richard Balon, Robert Taylor Segraves (2009). Clinical Manual of Sexual Disorders. الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين. صفحة 193. ISBN 1585629057. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  2. ^ Gerald L. Andriole (2013). Year Book of Urology 2013, E-Book. إلزيفير. صفحة 160. ISBN 1455773166. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  3. ^ David A. Gordon, Mark R. Katlic (2017). Pelvic Floor Dysfunction and Pelvic Surgery in the Elderly: An Integrated Approach. Springer. صفحة 259. ISBN 1493965549. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  4. ^ Brian A. Sharpless (2016). Unusual and Rare Psychological Disorders: A Handbook for Clinical Practice and Research. دار نشر جامعة أكسفورد. صفحات 110–120. ISBN 0190245867. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018. 
  5. ^ Komisaruk، Barry R. (April 2015). "Re: Puppo V, Puppo G. 2014. anatomy of sex: Revision of the new anatomical terms used for the clitoris and the female orgasm by sexologists". Clinical Anatomy (New York, N.Y.). 28 (3): 290. ISSN 1098-2353. PMID 25511419. doi:10.1002/ca.22488. 
  6. ^ Stetka، Bret S.؛ De Aquino، Camila Henriques (March 3, 2015). "What Is Restless Genital Syndrome?". مدسكيب. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018. 
  7. ^ Kevan R. Wylie (2015). ABC of Sexual Health. جون وايلي وأولاده [الفرنسية]. صفحة 39. ISBN 1118665562. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018. 
  8. ^ Anna Padoa, Talli Y. Rosenbaum (2009). The Overactive Pelvic Floor. Springer. صفحة 25. ISBN 3319221507. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  9. ^ Helen Carcio, MS, MEd, ANP-BC, R. Mimi Secor, MS, MEd, FNP-BC, NCMP, FAANP (2014). Advanced Health Assessment of Women, Third Edition: Clinical Skills and Procedures. Springer Publishing Company. صفحة 85. ISBN 0826123090. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018.  CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  10. ^ Kevan R. Wylie (2015). ABC of Sexual Health. جون وايلي وأولاده [الفرنسية]. صفحة 52. ISBN 1118665562. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2018. 
  11. ^ Goldstein، Irwin (1 March 2004). "Persistent Sexual Arousal Syndrome". Boston University Medical Campus Institute for Sexual Medicine. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2007. 
  12. ^ Persistent Sexual Arousal Syndrome: A Newly Discovered Pattern of Female Sexuality: Journal of Sex & Marital Therapy: Vol 27, No 4
  13. ^ Leiblum، Sandra (September–October 1999). "Sexual problems and dysfunction: epidemiology, classification and risk factors". Journal of Gender-Specific Medicine. 2 (5): 41–45. 
  14. ^ Markos، A. R.؛ Dinsmore، Wallace (November 2013). "Persistent genital arousal and restless genitalia: sexual dysfunction or subtype of vulvodynia?". International journal of STD & AIDS. 24 (11): 852–858. ISSN 1758-1052. PMID 23970620. doi:10.1177/0956462413489276. 

روابط خارجيةعدل