اصطدام (رواية)

كتاب من تأليف جيمس غراهام بالارد

اصطدام (بالإنجليزية: Crash)‏ هي رواية للكاتب الإنجليزي جيه جي بالارد، نشرت عام 1973م، عن دار نشر جوناثان كيب.[1] تنتمي هذه الرواية إلى الخيال الإبداعي وروايات ما بعد الحداثة.

اصطدام
(بالإنجليزية: Crash)‏

معلومات الكتاب
المؤلف جيه جي بالارد
البلد المملكة المتحدة
اللغة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
الناشر جونثين كيب
تاريخ النشر حزيران 1973
النوع الأدبي خيال عدواني
الموضوع حادث مرور  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
التقديم
عدد الصفحات 224
المواقع
ردمك 0224007823
OCLC 797233
مؤلفات أخرى
معرض الفظائع
الجزيرة الإسمنتية

ملخص الحبكة عدل

سُردت القصة من خلال عيون الراوي جيمس بالارد، الذي سمي على اسم المؤلف نفسه، لكنها تركز على الشخصية الشريرة للدكتور روبرت فوغان، «عالم التلفزيون السابق، الذي تحول إلى ملاك كابوس للطرق السريعة». يلتقي بالارد فوغان بعد التورط في حادث سيارة بالقرب من مطار لندن. يتجمع حول فوغان مجموعة من الأشخاص جميعهم ضحايا حوادث سابقون، يتبعونه في سعيه لإعادة تمثيل حوادث تحطم المشاهير وتجربة ما يسميه الراوي «جنسانية جديدة، ولدت من تكنولوجيا فاسدة» الخيال النهائي لفوغان هو الموت في تصادم مباشر مع النجمة السنمائية إليزابيث تايلور.[2]

نقد الرواية عدل

تلقت الرواية وجهات نظر مختلفة عند نشرها لأول مرة. أعاد أحد قرّاء الناشرين الحكم «هذا المؤلف يتجاوز المساعدة النفسية. لا تنشر!»[3] كانت مراجعة عام 1973م في صحيفة نيويورك تايمز مذعورة أيضًا: «التحطم هو أكثر الكتب إثارة للإشمئزاز أقرأه حتى الآن.»[4]

ومع ذلك، فإن الرأي بأثر رجعي يعتبر الآن أحد أفضل أعمال بالاردوأكثرها تحديًا. كتبت زادي سميث عن إعادة تقييم «الإصطدام» هو كتاب وجودي حول كيفية استخدام الجميع لكل شيء. «كيف يستخدم الجميع كل شيء؟ ومع ذلك فهي ليست رؤية ميئوس منها.»[5] حول إرث بالارد، كتبت: «العمل هناك دائمًا هذا المزيج من الرهبة المستقبلية والإثارة، مكان جميل حيث تتلاقى والمدينة الفاضلة لأننا لا نستطيع أن نقول إننا لم نحصل على ما نحلم به بالضبط وما كنا نريده دائمًا بشدة.»

توضيح عدل

كان من الصعب وصف «الإصطدام» بأنها رواية. ادعى بالارد أن «الإصطدام» كانت «قصة تحذيرية» في بعض النقاط من حياته المهنية وهي وجهة نظر يندم عليها لاحقًا، مؤكدًا أنها في الواقع «ترنيمة مختل عقلياً. لكنها ترنيمة مختلٍ عقليٍّ لها مغزى».[6] وبالمثل، وصفها بالارد سابقًا بأنها رواية خيال علمي، وهو المنصب الذي سيتخذه لاحقًا.

انظر أيضاً عدل

مراجع عدل

  1. ^ Crash by J.G. Ballard نسخة محفوظة 23 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Ballard، J. G. (5 أكتوبر 2001). "Crash". Macmillan. مؤرشف من الأصل في 2021-03-14 – عبر Google Books.
  3. ^ Halford, Macy (20 Apr 2009). "J. G. Ballard" (بالإنجليزية). ISSN:0028-792X. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2019-08-01.
  4. ^ "Crash". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-31.
  5. ^ Smith, Zadie (4 Jul 2014). "Sex and wheels: Zadie Smith on JG Ballard's Crash". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2021-02-28. Retrieved 2019-07-31.
  6. ^ Groppo، Pedro (2017). "'Death and the Machine: J. G. Ballard's Crash'". Aletria. ج. 27 ع. 1: 161–180. DOI:10.17851/2317-2096.27.1.161-180.

روابط خارجية عدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن