اشتباكات عين عيسى 2020–21

تشير اشتباكات عين عيسى 2020–21 إلى سلسلة طويلة من الاشتباكات بين وحدات قوات سوريا الديمقراطية الكردية في شمال شرق سوريا و‌الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا.

اشتباكات عين عيسى 2020–21
جزء من التدخل التركي في الحرب الأهلية السورية
معلومات عامة
التاريخ 23 نوفمبر 2020 – الآن (10 شهور، و 5 أيام)
الموقع عين عيسى بمحافظة الرقة في سوريا
النتيجة مستمرة
تغييرات
حدودية
سيطرة الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا مؤقتًا على أجزاء من قريتين، ولكن تم صده بعد ذلك[1][2]
المتحاربون
 تركيا

الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا
القادة
تركيا خلوصي أكار
معارضة سورية أنس العبدة
معارضة سورية عبد الرحمن مصطفى
Aziz Xerbisan[3]
Emmar Ekaş[4]
Ziyad Heleb[5]
الوحدات
 تركيا

الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا

قوات سوريا الديمقراطية
القوة
عدد مشاة غير معروف، عدة دبابات، وناقلات الجنود المدرعة، وعدة سيارات بيك أب مسلحة، ومدفعية[8][6] غير معروف
الخسائر
وفقًا المرصد السوري لحقوق الإنسان:[14][15][16][17][18]

مقتل 65، أسر 7
دمرت دبابة واحدة

وفقًا المرصد السوري لحقوق الإنسان:[19][20][21][22]

مقتل ما مجموعه 13 من قوات سوريا الديمقراطية (منذ 18 ديسمبر)

  • مقتل 4 من قوات المعارضة السورية

وفقًا لتركيا: مقتل وإصابة 147 من وحدات حماية الشعب في منطقة نبع السلام بأكملها


إصابة 11 مدنيًا

الخلفيةعدل

كان خط التماس بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات المدعومة من تركيا يتركز بشكل أساسي على عين عيسى، حيث تتكرر الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري الحر.[بحاجة لمصدر]

خلال الهجوم التركي عام 2019 وقعت اشتباكات في عين عيسى بين الجيش الوطني السوري وقوات سوريا الديمقراطية في 20 نوفمبر 2019 حول عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وقد أسفرت عن مقتل 8 مقاتلين من الجيش الحر و4 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في اليوم الأول من الاشتباكات.[23] وبحسب قسد، هاجم الجيش الوطني قرى حول عين عيسى بالصواريخ والطائرات بدون طيار والأسلحة الثقيلة، وكذلك مواقع في تل تمر.[24] نتيجة للقتال في عين عيسى، ترك حراس مخيم عين عيسى للاجئين - موطن عائلات تنظيم الدولة الإسلامية، مواقعهم لمحاربة الجيش السوري الحر حيث تمكنت العديد من عائلات التنظيم من الفرار.[25] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، شنت قوات سوريا الديمقراطية هجومًا لاستعادة صوامع شركراك من الجيش السوري الحر، حيث قصفت قوات سوريا الديمقراطية مواقع الجيش الحر وقصف الجيش الحر القرى المحيطة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.[26] واصل الجيش الحر التقدم باتجاه عين عيسى، مما أسفر عن مقتل 13 مقاتلًا منه و6 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية.[27] تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من استعادة السيطرة الكاملة على عين عيسى ومحيطها بعد اشتباكات عنيفة وهجوم مضاد.[28][29][30] حلقت طائرات روسية فوق عين عيسى بعد فشل الهجوم. وبعد القتال، استولت قوات سوريا الديمقراطية على القرى القريبة من عين عيسى، بعد هجوم فاشل للجيش الحر بالقرب من عين عيسى. لقد قُتل 21 مقاتلًا من الجيش السوري الحر في القتال بينما لم يُعرف عدد ضحايا قوات سوريا الديمقراطية.[31]

لطالما اهتمت تركيا بالمنطقة واعتبرت على نطاق واسع أن وحدات قوات سوريا الديمقراطية لها صلات ب‌حزب العمال الكردستاني. وبعد الهجوم التركي 2019 على شمال شرق سوريا، انتهى الهجوم التركي بعيدًا عن الطريق السريع M4 الذي يمتد عبر معظم سوريا. قطع الطريق السريع سيكون ضربة كبيرة لقوات سوريا الديمقراطية.[32] في أوائل أكتوبر من عام 2020، بدأ رجب طيب أردوغان يهدد بشن هجوم آخر على المنطقة واصفّا إياها ب"منطقة إرهابية".[33]

الاشتباكاتعدل

القصف التمهيديعدل

بعد مرور أكثر من عام على الهجوم التركي 2019، تصاعدت التوترات عندما كثفت القوات التركية والقوات المتحالفة قصفها على عين عيسى ومحيطها في ريف الرقة الشمالي في 23 نوفمبر 2020 ، منتهكة بذلك اتفاقية أكتوبر 2019. لقد ذكر مسؤولون أن الانتهاكات تفاقمت في الأيام القليلة الماضية.[34] أفادت التقارير بمقتل 11 من مقاتلي الجيش الوطني السوري والعديد من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية أثناء المناوشات.[35] وفي اليوم التالي، ورد أن أكثر من 30 مقاتلًا من الجيش الوطني قُتلوا أثناء محاولة تسلل فاشلة بالقرب من عين عيسى.[36] وبعد أيام قليلة، ورد أن هجومًا صاروخيًا تركيًا بالقرب من البلدة أدى إلى إصابة طفلين وتدمير بعض المنازل. وبسبب هذا والعديد من الحوادث الأخرى، بدأ المدنيون في الفرار من المنطقة.[37] في 1 ديسمبر، تجدد القصف التركي على قرية صيدا وأطراف عين عيسى.[38] أفادت وسائل الإعلام المحلية في 6 ديسمبر أن مقاتلي الجيش الوطني السوري بدعم من العناصر التركية كثفوا هجماتهم على عين عيسى وسط مخاوف من هجوم تركي جديد على المنطقة.[39]

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 10 ديسمبر، عن نزوح 7000 شخص من منازلهم في عين عيسى خلال الشهر الماضي، خوفًا من حملة عسكرية تركية. وكان هناك قصف يومي مركز على عين عيسى ومحيطها وعلى الطريق السريع M4. وردًا على عدم استجابة روسيا للتطورات، نظم سكان البلدة مظاهرتين.[40]

التصعيد العسكري المتصاعدعدل

في 18 ديسمبر، شنّت الفصائل المدعومة من تركيا هجومًا عنيفًا في الساعات الأولى من الصباح، بدعم ناري كثيف من المدفعية التركية. لكنها لم تتمكن من السيطرة على أية مواقع جديدة.[41] قُتل 9 من مقاتلي ميليشيا "الجيش الحر" خلال الهجوم واثنين من قوات سوريا الديمقراطية.[42] في اليوم التالي، وقعت اشتباكاتٌ أخرى على نفس خط المواجهة دون أي تغييرات إقليمية.[43] تميز الأسبوع التالي بقصف واشتباكات يومية على قريتي الجبل والمشيرفة في الأطراف الشمالية الشرقية لمدينة عين عيسى.[44] شملت الاشتباكات عدة محاولات من قبل الجيش الحر للسيطرة على قرية المشيرفة. تعتبر هذه القرية قرية استراتيجية، حيث تقع على طول الطريق الدولي M4 الذي تسعى القوات المدعومة من تركيا إلى قطعه.[45] في غضون ذلك، انتقد قائد في قوات سوريا الديمقراطية موقف روسيا من الصراع. كما اتهم نظيره الروسي في مباحثاته الأخيرة بالضغط على قوات سوريا الديمقراطية لتسليم أراضي عين عيسى للحكومة السورية مقابل الحماية الروسية من الهجمات التركية.[46] في 1 يناير، انفجرت عبوة ناسفة قرب قاعدة عسكرية روسية في منطقة تل سامان جنوب عين عيسى، مما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الروس. أعلن تنظيم حراس الدين مسؤوليته عن الهجوم عبر رسالة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي. وصف رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الهجوم بأنه "أول هجوم مباشر من نوعه على قاعدة روسية في شمال شرق سوريا".[47]

في الأسبوع الأول من يناير تحول القتال باتجاه ريف عين عيسى الشمالي الغربي. لقد اندلعت الاشتباكات عندما حاول الجيش الحر، بدعم من المدفعية التركية، التقدم باتجاه قريتي الخالدية والمعلق.[48] شهدت القريتين اشتباكاتًا مرة أخرى في 6 يناير، حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تدمير مركبة فنية تابعة للجيش الوطني على جبهة المعلق.[49] زعم مسؤولون أكراد أن تركيا تُسرِّع من جهودها للسيطرة على المزيد من الأراضي في شمال سوريا خلال الفترة الانتقالية الرئاسية الحالية في الولايات المتحدة. صرح أحد المسؤولين أن أنقرة تعلم أن الإدارة الأمريكية المقبلة سيكون لها سياسة مختلفة تجاه المنطقة وأن هذا هو سبب تعرض قوات سوريا الديمقراطية لضغوط شديدة حول بلدة عين عيسى.[50]

تجدد الاشتباكاتعدل

بعد ستة أيام من الهدوء المتوتر تجددت الاشتباكات في 18 ديسمبر الماضي في قريتي المشرفة وجبال إثر اندفاع من قبل القوات المدعومة من تركيا.[51][52] في 23 يناير، أفادت التقارير أن قوات سوريا الديمقراطية أحبطت محاولة تضخيم للجيش السوري الحر المدعوم من تركيا على نفس الجبهة.[53] وبعد ثلاثة أيام، قصفت القوات التركية مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في قرية صيدا وطريق M4.[54]

كما تصاعدت التوترات بين قوات سوريا الديمقراطية - الجيش العربي السوري بعد حصار القامشلي والحسكة. لا تزال قوات سوريا الديمقراطية تخشى أن تتوصل الحكومة السورية وروسيا إلى اتفاق مع تركيا لإزالة قوات سوريا الديمقراطية من عين عيسى. في المقابل، تسعى دمشق لخطة لطرد المتمردين وإنهاء الوجود العسكري التركي من محافظة إدلب.[55][56]

المراجععدل

  1. ^ "International pressure, ideological shift, and domestic developments shape the future of the eastern Euphrates region". عنب بلدي. 7 January 2021. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ SDF repel Turkish occupation's attacks in Musherfeh, M4 vicinity - ANHA | HAWARNEWS | English نسخة محفوظة 2020-12-18 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "SDF Commander: We have foiled an occupation attempt in Ain Issa". ANF News. 18 December 2020. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "Resistance in Ain Issa continues, says Commander Ekaş". ANF News. 24 December 2020. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "SDF commander: 12 killed, a vehicle destroyed in Ain Issa". ANF News. 21 December 2020. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Sultan al-Kanj (29 December 2020). "Turkey weighs attack on Syrian Kurdish town". Monitor. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Raúl Redondo (20 December 2020). "Rebels supported by Turkey advance attack on an important enclave in northern Syria". atalayar. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Wladimir van Wilgenburg (18 December 2020). "Violent clashes erupt in Syria between Turkish-backed groups and Kurdish-led SDF". Kurdistan24. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Russia Propositions SDF in Ayn Issa". ASHARQ AL-AWSAT. 8 December 2020. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "مراسم تشييع الشهداء الخمس - YouTube". www.youtube.com. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "The funeral ceremony of four martyrs from the North Democratic Brigade and a martyr from the Martyr Adel Manbij Brigade, who lost their lives defending the homeland, Ain Issa"
  11. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (21 December 2020). "Liwa al-Shamal al-Dimoqrati: Component of the Syrian Democratic Forces". مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Members of Jazira Young Women's Union join resistance in Ain Issa". ANF News. 11 January 2021. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Young women join the SDF to defend their land". ANF News. 24 December 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Turkish attack / Forces renew shelling Ain Issa, injuring woman and her two children • The Syrian Observatory For Human Rights" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Ain Issa battles in four days / Nearly 25 fighters of Turkish-backed factions killed in failed military attacks to cut off Hasakeh-Aleppo international road, under Turkish ord..." (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Ain Issa / 17 Turkish-backed fighters killed and captured during infiltration attempts into SDF positions in countryside • The Syrian Observatory For Human Rights" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "North of Raqqa / Turkish forces shell Tel Abyad countryside, as tense calm continues on Ain Issa frontlines • The Syrian Observatory For Human Rights" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Ain Issa / Clashes renew between SDF and Turkish-backed factions • The Syrian Observatory For Human Rights" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Russia's military build-up | Forces set up new base south of Ain Issa, as shelling and clashes resume in eastern frontlines of Ain Issa in northern Raqqa • The Syrian Observat... نسخة محفوظة 2020-12-24 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ North of Raqqa | Turkish forces shell Tel Abyad countryside, as tense calm continues on Ain Issa frontlines • The Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 2020-12-29 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "The Syrian Democratic Forces issued a statement regarding the Ain Issa clashes". Xeber 24. 29 December 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) SDF states that 4 of the 5 deaths reported by SOHR were from the Northern Democratic Brigade.
  22. ^ Al-Raqqah | Three SDF fighters killed in Turkish bombardment on Ain Issa countryside • The Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 2021-01-03 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Shrekrak Silos area in Ayn Issa witnesses the continuation of exchange of shelling and clashes between SDF and the Ankara-loyal factions • The Syrian Observatory For Human Rights". 20 November 2019. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "SDF reports ongoing attacks against northern Syria". ANF News. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Lens of the Syrian Observatory for Human Rights from Ayn Issa Camp:: as clashes approach the camp .. "Asayish" forces abandon the task of protecting the camp to join the fighting .. families of the "Islamic State" organization flee .. and fears among the displaced people • The Syrian Observatory For Human Rights". 13 October 2019. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "قوات سوريا الديمقراطية تنفذ هجوماً عنيفاً على صوامع شركراك بريف عين عيسى بغية استعادتها من الفصائل الموالية لأنقرة • المرصد السوري لحقوق الإنسان". 20 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "With intensive Turkish air support, the Ankara-loyal factions advance at the expense of SDF and control Ayn Issa camp, the death toll is about 20 so far • The Syrian Observatory For Human Rights". 23 November 2019. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Desk, News (24 November 2019). "Syrian Army, SDF troops still in full control of Ayn Issa". مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Cautious calm prevails Ayn Issa area north of al-Raqqah in conjunction with the flight of warplanes believed to be Russian • The Syrian Observatory For Human Rights". 24 November 2019. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "The news about handing over "Ayn Issa" to the regime forces is completely false .. and the "Autonomous Administration" transfers its headquarters for being considered an area of clash • The Syrian Observatory For Human Rights". 1 December 2019. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "SDF continue to sweep villages and sites where the Turkey-loyal factions advanced to in Ayn Issa outskirts • The Syrian Observatory For Human Rights". 24 November 2019. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Mutual interests behind Moscow's inaction over escalation in Syria's Ain Issa, Russia politician - North press agency نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Erdoğan threatens new Syria offensive over presence of Kurdish forces | Ahval نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "SDF official: Russian grantor keeps watching Turkish attacks on Syria's Ain Issa". North press agency (باللغة الإنجليزية). 2020-11-24. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Infiltration attempt | 11 Turkish-backed militiamen killed in clashes with SDF nearby Ain Issa • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2020-11-24. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Dozens among opposition groups killed and injured in Syria's Raqqa countryside". North press agency (باللغة الإنجليزية). 2020-11-24. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ In full sight of Russian troops | Residents of Ain Issa in northern Raqqa flee their area, as Turkish shelling on the region continues • The Syrian Observatory For Human Right... نسخة محفوظة 2020-12-12 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "North of Raqqa | Turkish forces and proxy factions shell villages near M4 road • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2020-12-01. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Turkish-Backed Rebels Intensify Attacks on Syrian Town | Voice of America - English". www.voanews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Turkish military escalation in a month | Nearly 7,000 people flee from Ain Issa and countryside, amid fears of imminent military operation • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2020-12-10. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Ain Issa | Clashes suspended and Turkish-backed faction lose nearly ten militiamen in today's attack • The Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ "Ain Issa countryside | Two SDF members killed in shelling and clashes with Turkish-backed factions, as shelling continues on frontlines • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2020-12-18. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Clashes with Turkey-backed militias continue in Ain Issa: SDF". www.rudaw.net. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Turkish-backed opposition renew shelling on Syria's northeast Ain Issa". North press agency (باللغة الإنجليزية). 2020-12-26. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Infiltration attempt | Turkish forces and their proxies sneak to key village in rural Ain Issa, amid intensive shelling and clashes • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2020-12-25. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "SDF commander slams Russian silence on Ain Issa attacks". www.rudaw.net. 2020-12-22. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Car Bomb Hits Near Russia Base in Northeast Syria". موسكو تايمز. 2021-01-01. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Turkish-backed factions try to advance on western frontlines of Ain Issa • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2021-01-03. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Renewed clashes in villages in Syria's Ain Issa". North press agency (باللغة الإنجليزية). 2021-01-06. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Fighting Continues Over Flashpoint Town in Northern Syria". www.voanews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Turkey-backed fighters clash with Kurdish forces in north Syria town". Reuters. 2020-12-18. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "After nearly six days of tense calm | Clashes resume in Ain Issa countryside between SDF and Turkish-backed factions • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2021-01-12. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "SDF foils infiltration attempt by Turkish-backed groups in Syria's Ain Issa". North press agency (باللغة الإنجليزية). 2021-01-23. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "North of Raqqa | Turkish forces shell Ain Issa frontlines and "M4" road • The Syrian Observatory For Human Rights". The Syrian Observatory For Human Rights (باللغة الإنجليزية). 2021-01-26. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Fresh Clashes Erupt Between Kurdish, Government Forces in Northeast Syria | Voice of America". Voice of America (باللغة الإنجليزية). 2021-01-31. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "How Turkey fits in regime-Kurdish showdown in Syria". Al-Monitor. 2021-02-04. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)