افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2012)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أكتوبر_2012)

"اسمي بغداد" (Je m'appelle Bagdad) للمطربة الأسترالية الشهيرة تينا ارينا غنتها باللغة الفرنسية وحققت نجاحا هائلا في الفن الغنائي في عام 2005 وما تلاه.البوم خامسة إستوديو UNIVERS AUTRE الأمم المتحدة. هي أغنية مع المواضيع المستشرق المختلفة وتتحدث هاده الأغنيةعن كيف كانت بغداد في حضارة بلاد الرافدين وكيف أصبحت بعد غزو العراق. تلقى الأغنية البث كبيرة للإذاعة الفرنسية .

ونقلت قوله الساحة عنوان الأغنية، والذي يترجم تقريبا كما "هل اسمي بغداد"هذه ليست أغنية سياسية وانها ليست حول موضوع سياسي إنها استعارة - مثل قصيدة إنها امرأة تقول ... كنت جميلة مرة واحدة وأنا الآن في حالة خراب، أنا دمرت.

فيديو

تم تصوير الفيديو لأغنية في فبراير 2006 في الصحراء التونسيةوقصرتوزر من قبل تييري . حول شريط الفيديو، وقال ارينا "هناك ضغوط دائما لجعل شريط فيديو جميلة ولكن أردت حقا يحكي قصة كيف البشر المعقدة هي وكيف يمكن خلق وتدمير كل الأشياء الجميلة".

موسيقى عراقية

Eighth notes and rest.png
هذه بذرة مقالة عن الموسيقى أو مؤلف موسيقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.