إسكندر يوسف الحايك

(بالتحويل من اسكندر يوسف الحايك)

إسكندر يوسف الحايك رحالة ومؤلف شامي.

الشيخ
إسكندر يوسف الحايك
معلومات شخصية
مكان الميلاد  الدولة العثمانية / بيت شباب
الجنسية  لبنان
الحياة العملية
المهنة مستكشف  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة رحالة ومؤلف
أعمال بارزة رحلة في البادية

حياتهعدل

ولد في لبنان بإحدى قرى متصرفية جبل لبنان وتحديداً في قرية بيت شباب.[1] ألف كتاباً جمع فيه مذكرات رحلته التي قام بها في فترة الحكم العثماني وماحملت في طياتها من الخطورة والمغامرة الشيء الكثير وقد استمرت مائة وثلاثين يوماً، مرافقاً ومترجما، مع خمسة عشر رجلاً من لبنان يطلق عليهم رجال الحملة للسائح[2]باسيل كورباه أحد رجال الحكم القيصري الروسي، الذي وصل المشرق العربي، لغاية سياسية، وقد طلب من الحايك ذلك، وكان ذلك عام 1914م وقبيل الحرب العالمية الأولى. فانطلق الحايك وكورباه، من القاهرة برحلتهما الخطرة ومغامرتهما الكبيرة، التي قطعوا خلالها البوادي والجبال والوديان والسهول وعلى ظهر الخيل بتاريخ 11 اذار وإنتهت هذه الرحلة بوداع رفيقه الروسي في بيروت مساء 19 تموز حيث غادر باسيل من ميناء بيروت، على متن إحدى البواخر المتجهة إلى أوروبا. وفي 20 تموز عام 1914م، وصل إسكندر الحايك إلى مسقط راسه، قرية بيت شباب، وإلتقى بعائلته وأهله وأصدقائه. ثم بعد ذلك قام الحايك، بتدوين مذكرات الرحلة ويومياته، التي قضاها مع رفيقه الروسي، ووضعها في كتاب ونشره تحت عنوان رحلة في البادية.[3] حيث ذكر فيه المدن الكبيرة والقرى والانهر وكل من التقوا به سواء اكان عابر سبيل أو قاطع طريق أو امير قبيلة.كما ذكر فيه تقاليد وعادات أولئك الاقوام والطوائف.

هناك كتاب آخر تحت عنوان البدوي أو الحياة الفطرية في الصحاري العربية هو من منشورات مجلة مرآة الغرب[4].جمعه وبوبه ونسقه اسكندر يوسف الحايك ونشرته مطبعة البستاني - طريق الشام، بيروت، بلا تاريخ نشر، وعده ميشال جحا[5] من مؤلفات الحايك، ويتكون الكتاب من خمسة فصول ومقدمة موجزة، يفيدنا فيها ان الكتيب يتناول حياة البدو في سيناء[6].وله كتاب آخر تحت عنوان دليل الحايك.[7]

مراجععدل

  1. ^ يذكر الحايك مسقط راسه في مذكراته التي دونها في كتابه رحلة في البادية فيقول مايلي: 《 بتأريخ 20 تموز 1914م: غادرنا بيروت باكراً، وجهتنا بيت شباب، العزيزة، مسقط رأسنا (يقصد هو وعائلته) وهناك اجتمعت بعد غياب طويل وسفر شاق واخطار عظيمة إلى والدي وشقيقي وسائر الأنسباء والأصدقاء والمواطنين الذين هنأوني برجوعي إليهم سالماً. 》انظر:إسكندر يوسف الحايك، رحلة في البادية، ص208.
  2. ^ ميشال جحا، البدو والبداوة في كتابات من لبنان، ص 150-158.
  3. ^ موقع ارشيف_رحلة في البادية نسخة محفوظة 2 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ مرآة الغرب، مجلة طبية، أدبية، ثقافية، اجتماعية، تصدر شهرياً عن شركة مرآة الغرب، بروكلين، نيويورك . نسخة محفوظة 26 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ميشال جحا هو من مواليد بيروت 1930م ، حاصل على شهادة الدكتوراه في الأدب، له عدة مؤلفات منها: خليل مطران، دراسة، 1981م، والدراسات العربية والإسلامية في أوروبا، دراسة، 1982م، وسليم البستاني، دراسة، 1989م ، وإبراهيم اليازجي، دراسة، 1992م ، صدر له مؤخرا كتاب تحت عنوان ، كتب وكتاب- مقالات نقدية، الناشر، شركة رياض الريس للكتب والنشر، في بيروت. .يقع الكتاب في 360 صفحة ويضم مقدمة ومراجعات لثمانٍ وثلاثين كتاباً.
  6. ^ ميشال جحا ، المصدر السابق، ص 145-149.
  7. ^ موقع بلدية بيت شباب الشاوية والقنيطرة_ادباء وشعراء وكتاب وفنانو بيت شباب تاريخ الاطلاع 2018/2/22 نسخة محفوظة 04 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل