استهداف (صحة عالمية)

الاستهداف هي تقنية شائعة الاستخدام في مناطق الصحة العالمية والصحة العامة التي تركز على تطوير تدخلات صحية متخصصة لتصل إلى مجموعة معينة من الناس.[1][2] يمكن تحديد هؤلاء المجموعات عن طريق المنطقة الجغرافية والعرق والمشاكل الصحية من بين الآخرين.[3]

آخذين في الاعتبار الصفات المشتركة بين أعضاء المجموعة، ففي هذه الحالة تُستخدم نسخة واحدة من مواد البرنامج في تدخل صحي مستهدف. وتُظهِر مواد التدخلات الخواص المفضلة لأعضاء المجموعة السكانية الفرعية المستهدفة.[4] ويوضح الاستهداف الثقافي المُطَبق في التدخلات المرضية تحسينات السلوكيات الصحية والمعرفة لدى السكان المستهدفين، الأمر الذي يدعم احتمالية أن تقلل هذه الاستراتيجية من الفوارق العنصرية والعرقية في العناية الصحية.[5]

تاريخعدل

اُقتبست فكرة الاستهداف من مفهوم التسويق. حيث يسعى التسويق الهادف إلى تحديد مجموعة فرعية من الأشخاص ذوي الخصائص المشتركة (مثل الإعجاب بميزات المنتج المعينة) على أنهم المجموعة الصحيحة من المستهلكين لمنتج أو خدمة معينة. وهذا هو نفس المبدأ الذي حددت التدخلات الصحية المستهدفة على أساسه مجموعة من الأشخاص المعرضين بشكل خاص لمخاطر صحية معينة، والتدخل لمعالجة مخاطرهم الصحية، وبالتالي تحسين صحتهم. من أوائل إلى منتصف الثمانينات، جرى إنتاج معظم المعلومات الصحية على نطاق واسع للجمهور غير المتمايز في شكل كتيبات ونشرات وكتيبات.[3] مع تزايد إدراك الناس للخصائص المختلفة بين كتل الجماهير، بدأ علماء السلوك بتطوير إصدارات مختلفة من المواد لمجموعات فرعية متنوعة من السكان حتى تكون الحملات الصحية فعالة من حيث التكلفة مع الاستمرار في الوصول إلى عدد كبير من الجماهير.[6][7] اقترح الباحثين أنه بالمقارنة بالتدخلات العامة التي لا تراعي خصائص الجماهير، يمكن أن يكون هناك استراتيجية استهداف أكثر فعالية للتدخلات الصحية.[8]

المراجععدل

  1. ^ Kreuter، M. W. (2000-02-01). "Tailoring: what's in a name?". Health Education Research. 15 (1): 1–4. ISSN 1465-3648. doi:10.1093/her/15.1.1. 
  2. ^ Kreuter، Matthew W.؛ Wray، Ricardo J. (2003-11-01). "Tailored and Targeted Health Communication: Strategies for Enhancing Information Relevance". American Journal of Health Behavior. 27 (1): 227–232. ISSN 1087-3244. doi:10.5993/ajhb.27.1.s3.6. 
  3. أ ب Rimer، Barbara K.؛ Kreuter، Matthew W. (2006-08-01). "Advancing Tailored Health Communication: A Persuasion and Message Effects Perspective". Journal of Communication. 56 (suppl_1): S184–S201. ISSN 0021-9916. doi:10.1111/j.1460-2466.2006.00289.x. 
  4. ^ Kreuter، Matthew W.؛ Lukwago، Susan N.؛ Bucholtz، Dawn C.؛ Clark، Eddie M.؛ Sanders-Thompson، Vetta (2003-04). "Achieving Cultural Appropriateness in Health Promotion Programs: Targeted and Tailored Approaches". Health Education & Behavior. 30 (2): 133–146. ISSN 1090-1981. doi:10.1177/1090198102251021. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  5. ^ "Medical Care Research and Review: MCRR". Chin, Marshall H.; Walters, Amy E.; Cook, Scott C.; Huang, Elbert S. 2007. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. 
  6. ^ Glassman، B.؛ Rimer، B. K. (1998). "Tailoring Communications for Primary Care Settings". Methods of Information in Medicine. 37 (02): 171–178. ISSN 0026-1270. doi:10.1055/s-0038-1634520. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  7. ^ Slater، Michael D.؛ Flora، June A. (1991-07). "Health Lifestyles: Audience Segmentation Analysis for Public Health Interventions". Health Education Quarterly. 18 (2): 221–233. ISSN 0195-8402. doi:10.1177/109019819101800207. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  8. ^ Kreuter، Matthew W.؛ Strecher، Victor J.؛ Glassman، Bernard (1999-12). "One size does not fit all: The case for tailoring print materials". Annals of Behavioral Medicine. 21 (4): 276–283. ISSN 0883-6612. doi:10.1007/bf02895958. 
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بالصحة وممارسة حياة صحية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.