استفتاء حل الاتحاد النرويجي 1905

تم إجراء استفتاء تقرير مصير حول حل الاتحاد الشخصي مع السويد في النرويج يوم 13 أغسطس عام 1905.[1] وقد صوت نحو 100% من الناخبين بالموافقة على فك الارتباط، بينما رفض الاقتراح 184 شخص.[2]

بطاقة بريدية تحث الناس على التصويت بنعم من أجل حل الاتحاد.

اعقب هذا الاستفتاء عقد مفاوضات في مدينة كارلستاد السويدية.[1]

خلفيةعدل

يوم 27 مايو مرر البرلمان مشروع قانون تدعمه حكومة كريستيان ميكلسين في كريستيانيا (أوسلو حاليًا) يدعو لإنشاء قنصليات نرويجية منفصلة، وفقًا لشروط الاتحاد والنرويج والسويد فإن السياسة الخارجية مشتركة. اعترض الملك أوسكار الثاني على مشروع القانون وقدمت الحكومة استقالتها. في 7 يونيو أعلن البرلمان النروبجي حل الاتحاد على اعتبار أن أوسكار الثاني قد تخلى فعليًا عن مهامه كملك للنرويج بعدم تعيين حكومة جديدة. وكانت الحكومة السويدية على استعداد لحل الاتحاد، شرط أن يوافق الشعب النرويجي على ذلك في استفتاء.

على الرغم من عدم السماح للنساء بالتصويت، بدأ ناشطون نرويجيون يؤيدون حق المرأة في الاقتراع حملة لجمع توقيعات لصالح انهاء الاتحاد واستطاعوا تحصيل 244,765 توقيع في غضون أسبوعين.

النتائجعدل

اختيار اصوات %
مع 368,208 99.95
ضد 184 0.05
باطلة/أصوات فارغة 3,519
المجموع 371,911 100
الناخبين المسجلين/الإقبال 435,376 85.4
مصدر: Nohlen و Stöver

معرضعدل

مراجععدل

  1. أ ب "unionsoppløsningen" (باللغة نرويجية)، الموسوعة النرويجية الكبرى، 4 ابريل 2009، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= و|سنة= / |تاريخ= mismatch (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  2. ^ Nohlen, D & Stöver, P (2010) Elections in Europe: A data handbook, p1446 (ردمك 978-3-8329-5609-7)