استفتاء الوضع في دارفور 2016

تم إجراء استفتاء حول الوضع الدائم لدارفور داخل السودان في 11-13 أبريل 2016.[1][2][3][4] والذي كان من المقرر إجراؤه في 1 و2 يوليو 2011،[5] ولكن تم تأجيله. تضمنت اتفاقية سلام دارفور الموقعة في مايو 2006 بندًا لإجراء مثل هذا الاستفتاء في جميع أنحاء منطقة دارفور لتحديد الوضع الدائم لتلك المنطقة داخل السودان.[6] كما أنشأ الاتفاق سلطة إقليمية في دارفور للمساعدة في إدارة المنطقة في الفترة التي تسبق الاستفتاء. كان الاستفتاء خاضعا للمقاطعة، مما أدى إلى احتجاجات الطلاب واتهامات تزوير الأصوات.[7] تم الإعلان عن النتائج في 23 أبريل 2016، وكانت لصالح الإبقاء على الوضع الراهن.[8]

خلفيةعدل

نص اتفاق سلام دارفور على أنه ينبغي إجراء الاستفتاء بعد اثني عشر شهرًا من إجراء الانتخابات الوطنية في دارفور، وفي موعد لا يتجاوز يوليو 2010. لم يتم الاستفتاء في ذلك الوقت.[9] وفي كانون الأول / ديسمبر 2010، صرح الأمين العام للسلطة الإقليمية الانتقالية لدارفور، خالد بلال أحمد ، بأن سكان دارفور "سيتخذون قرارهم النهائي" في عام 2011، مما يعني أن الاستفتاء سيُجرى في ذلك العام.[10] كما أعلن رئيس السلطة التزامه بالاستفتاء في فبراير 2011.[11]

وفي 3 مارس 2011 ، ذُكر أن الاستفتاء سيُجرى في غضون ثلاثة أشهر.[12][13]

في 9 مارس 2011، أُعلن أنه سيتم إنشاء ولايتين أخريين في دارفور: ولاية وسط دارفور حول زالنجي وولاية شرق دارفور حول الضعين. المرسوم الرئاسي الذي جعل هذا المسؤول لم يُنشر بعد؛ واحتجت الجماعات المتمردة وقالت إن هذا محاولة لزيادة تقسيم نفوذ دارفور. وأعلن أيضًا أن هذا التغيير لن يؤثر على الاستفتاء المخطط له.[14] صادق مجلس الوزراء السوداني على خطة الولايات الإضافية في دارفور في 5 مايو 2011.[15]

صدر مرسوم رئاسي يصرح بالتحضير للاستفتاء. وذكر المرسوم ثلاث ولايات فقط في دارفور، مشيراً إلى أنه تم إلغاء إنشاء وسط وشرق دارفور. لم يذكر التاريخ في المرسوم.[16] وفي يناير 2012، تم إنشاء ولايتين إضافيتين، ولايتي وسط دارفور وشرق دارفور وتم تعديل المحافظات.[17]

في يونيو 2011، ذكرت حكومة السودان أنه إذا تم اعتماد اتفاقية سلام دارفور الجديدة قبل يوليو 2011، فعندئذ ستتوقف الاستعدادات للاستفتاء حيث ستحل الاتفاقية الجديدة محل اتفاقية أبوجا السابقة لعام 2005. يتضمن الاتفاق الجديد أحكاماً للتسوية بين ثلاث ولايات ومنطقة دارفور واحدة أكبر من خلال اقتراح ثلاث ولايات والإشراف على هيكل السلطة الإقليمية.[18]

قبل أيام فقط من إجراء الاستفتاء - بعد قليل من التحضيرات - تم الاتفاق على تأجيل الاستفتاء وإجرائه بعد عام من توقيع اتفاقية سلام أخرى.[19]

أرجأت الحكومة الاستفتاء إلى 11 أبريل 2016، وعقد الاستفتاء وسط مخاوف من العنف.[20] حاول الاستفتاء توحيد إقليم دارفور كما كان في عام 1994 بعد أن تم تقسيمه أكثر في خمس ولايات في عام 2012.[21]

خياراتعدل

أعطى الاستفتاء للناخبين خيارًا بين إما " إنشاء إقليم دارفور يتكون من الولايات الخمس " أو " الاحتفاظ بالوضع الراهن لخمس ولايات". وقد تم تنظيم الاستفتاء والإشراف عليه من قبل مفوضية الانتخابات الوطنية السودانية، كما سمح اتفاق السلام للمراقبين الدوليين.[22][23]

بعد الاستفتاء، إذا حددت أغلبية الناخبين خيار تشكيل إقليم دارفور، فإن السلطة الإقليمية الحالية في دارفور ستشكل لجنة دستورية لتحديد اختصاصات وهيكلية حكومة إقليم دارفور. سيتعين بعد ذلك على المصادقة على الدستور من قبل المجالس التشريعية لولايات دارفور الثلاث في جلسة مشتركة في غضون ثلاثة أشهر من الاستفتاء. وسيشرف على هذه العملية رئيس السودان.

استفتاءعدل

قدم الاستفتاء لسكان دارفور خيارين:

  • دمج ولايات دارفور الخمس في منطقة إدارية واحدة.

أو

  • الحفاظ على الوضع الراهن في دارفور التي تدار باعتبارها خمس ولايات منفصلة.

على ورقة الاقتراع، تم استخدام منزل واحد كرمز لخيار المنطقة الفردية وتم استخدام مجموعة من خمسة منازل لتمثيل خيار الدول الخمس.[24]

تم إجراء الاستفتاء على مدى ثلاثة أيام، بين 11 و 13 أبريل 2016.

نتيجةعدل

تم إعلان النتائج في 23 أبريل 2016:[8][25]

اختيار الأصوات ٪
منطقة واحدة 71.920 2.28
خمس ولايات 3.081.976 97.72
مجموع 3.207.596 100
الناخبون المسجلون / الإقبال 3.535.281 72.9

ردود فعلعدل

دوليعدل

  •   الولايات المتحدة: أعربت الولايات المتحدة عن قلقها بشأن الأجواء وتوقيت التصويت. صرح المبعوث الأمريكي للسودان أنه "إذا تم عقده بموجب القواعد والشروط الحالية ، فلا يمكن اعتبار الاستفتاء على دارفور تعبيرا ذا مصداقية عن إرادة أهل دارفور".[26] بعد هذا البيان، انتقدت وزارة الخارجية السودانية الولايات المتحدة لإصدارها بيانات متناقضة ضد عملية السلام الجارية في المنطقة.[27]

انظر أيضاعدل


المراجععدل

  1. ^ "بدء الاستفتاء حول الوضع الإداري لإقليم دارفور المضطرب بالسودان". /aawsat.com. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "إقليم دارفور السوداني يصوت على مستقبله السياسي". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Sudan sets date for Darfur administrative status referendum" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  5. ^ 404. "Sudan's elections commission to conduct Darfur status referendum in July – People's Daily Online". English.people.com.cn. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ "Sudan Tribune". Sudan Tribune. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Sudan concludes Darfur referendum amid opposition boycott" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Darfur referendum: 'States option' wins by a landslide" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Darfur's Peace Process Council on Foreign Relations, 18 June 2007 نسخة محفوظة 21 October 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ SHRIG نسخة محفوظة 17 March 2012 على موقع واي باك مشين. Sudan Human Rights Information Gateway, 6 December 2010
  11. ^ "Sudan Human Rights Information Gateway (SHRIG) – DRTA; Abuja Determines One region For Darfur by Referendum". SHRIG. 20 February 2011. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Sudan to hold referendum on make-up of Darfur | Top News | Reuters". Af.reuters.com. 3 March 2011. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Sudan to hold referendum on Darfur's administration status – People's Daily Online". English.people.com.cn. 3 March 2011. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Darfur to be cut into smaller states; rebel protest | Top News | Reuters". Af.reuters.com. 8 March 2011. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "AFP: Sudan cabinet endorses two new Darfur states". Google.com. 5 May 2011. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Sudanese president issues Republican decree on referendum on Darfur status – People's Daily Online". English.people.com.cn. 30 March 2011. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Sudan Tribune: Bashir establishes two states in Darfur, reshuffles governors". Sudan Tribune. 10 January 2012. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Under peace deal, Sudan would halt prep for Darfur Referendum". Radio Dabanga. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Sudan and LJM rebels agree on the date of Darfur referendum – Sudan Tribune: Plural news and views on Sudan". Sudan Tribune. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Press, Associated (11 April 2016). "Sudan holds Darfur referendum that US says undermines peace". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Darfur referendum held amid fears of voter apathy". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Microsoft Word - dpa.doc" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Darfur Peace Agreement US Department of State, 8 May 2006. نسخة محفوظة 2018-08-02 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Displaced reject Sudan President's campaign in Darfur" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Darfur votes for five-state status quo: referendum chief". مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ El-Fashir (11 April 2016). "Sudan votes in Darfur referendum as rebels boycott". مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2016 – عبر alarabiya.net. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Xinhua. "Sudan summons US envoy over Washington's Darfur referendum remark". Standard Digital News. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)