استخدام الأسمدة في نيبال

استخدام الأسمدة في دولة نيبال

الزراعة هي المساهم الرئيسي في الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد نيبال والأسمدة تلعب دورًا حيويًا.[1] متوسط متطلبات الأسمدة السنوية في نيبال لتجديد تغذية التربة هو 310 كجم لكل هكتار ولكن فقط 29 يضاف كيلوغرام من السماد إلى التربة. خمسون في المائة من فقدان المغذيات من التربة يحدث خلال موسم الرياح الموسمية المبكرة.[2]

استخدام الأسمدة جديد نسبيًا في نيبال. حتى الخمسينيات من القرن الماضي، لم تكن الأسمدة الكيماوية تستخدم في نيبال وكانت جميع الأسمدة عضوية منتجة محليًا.[3] حاليًا، يتم استخدام الأسمدة العضوية والكيميائية.[4]

الأسمدة العضويةعدل

 
يُستخدم روث الأبقار كسماد عضوي في منطقة التلال

يتم إنتاج الأسمدة العضوية محليًا عن طريق إعادة تدوير المخلفات الزراعية والمخلفات الحيوانية. في المزارع الجبلية، يعتبر السماد العضوي وروث المزرعة المصدر التقليدي للأسمدة.[5] تدعمُ الحكومة استخدام الأسمدة العضوية، وقد تبنت سياسة للترويج للأسمدة العضوية. تقدم وزارة الزراعة إعانة للمزارعين الذين يشترون الأسمدة العضوية بمعدل 10 روبية نيبالية للكيلوغرام أو 50٪ من سعر البيع أيهما منخفض. وبالمثل، فإن مصنع إنتاج الأسمدة العضوية مدعوم أيضًا من خلال توفير 50٪ من التكلفة.[6] يوجد 25 مركزًا لإنتاج الأسمدة العضوية بطاقة إنتاجية سنوية إجمالية تبلغ 100.600 طن متري (2015 م). يتم سرد بعض من أهمها في الجدول. إلى جانب ذلك، يتم استيراد جزء من الأسمدة غير العضوية من الخارج.[7]

كبار منتجي الأسمدة العضويّة في نيبال
الاسم السعة (طن متري/سنة)
شركة بيو تيك أورجانيك المحدودة 20000
شركة صناعة الأسمدة العضوية في بوذا، ضنوسا 10000
شركة صناعات الأسمدة في جاناكبور، مورانج 10000
شركة أنابورنا لصناعة الأسمدة الزراعية، مورانج 10000
شركة نيبال النموذجية المتكاملة أجرو فيرم المحدودة، كافريبالانشوك 5000

الأسمدة الكيماويةعدل

يعد استخدام الأسمدة الكيماوية جديدًا نسبيًا في نيبال. في الخمسينيات من القرن الماضي، كان يتم استيراد كمية صغيرة من كبريتات الأمونيوم من الهند. تبع ذلك الاستيراد من روسيا بواسطة الشركة الوطنيّة للتجارة المحدودة (بالإنجليزية: National Trading Limited)‏ (وكالة حكومية) حتى منتصف الستينيات لتسهيل استيراد وتوزيع الأسمدة، تأسست شركة المدخلات الزراعية (AIC) تحت إشراف وزارة الزراعة في عام 1966.[8]

في عام 1974، دعمت الحكومة الأسمدة لبعض مناطق التلال المرتفعة ومناطق التلال المتوسطة بسبب ارتفاع الأسعار في السوق الدولية. ومع ذلك، كان السعر المحلي لا يزال أعلى بنسبة 15-20 ٪ من البلد المجاور (الهند) لتثبيط تدفق الأسمدة من نيبال. بدأت ألمانيا وكندا واليابان وفنلندا في أواخر الستينيات في توفير الأسمدة الكيماوية لنيبال على شكل مساعدات. ومع ذلك، هذا لم يستمر طويلا. بحلول التسعينيات، كان عدد قليل من البلدان فقط يقدم مساعدات الأسمدة.[9]

في عام 1997، بدأت الحكومة في تحرير الدعم عن الأسمدة. بحلول عام 1999، تم رفع الدعم بالكامل عن جميع أنواع الأسمدة. أدى هذا إلى إزالة احتكار شركة المدخلات الزراعية وبدأ القطاع الخاص في المنافسة في سوق الأسمدة. لإضفاء الطابع المؤسسي على سياسة إلغاء القيود وتنظيم العمل بموجب هذه السياسة، أصدرت الحكومة أمر مراقبة الأسمدة في عام 1999. في عام 2002، تمت صياغة سياسة الأسمدة الوطنية وتم تقسيم شركة المدخلات الزراعية إلى منظمتين جديدتين. شركة المدخلات الزراعية المحدودة (AICL) المسؤولة عن أعمال الأسمدة وشركة البذور الوطنية المحدودة (NSCL). تم النظر في سياسة الأسمدة للتركيز على توفير الأسمدة عالية الجودة وبأسعار معقولة للمزارعين.[10] في نوفمبر 2008، بدأت الحكومة مرة أخرى في دعم الأسمدة (العضوية والكيميائية) وتمت المصادقة عليها في 25 مارس 2009.[11]

الإنتاج والاستيرادعدل

اعتبارًا من عام 2020، لم يتم إنتاج الأسمدة الكيماوية في نيبال. يتم استيرادها في الغالب من أو عبر الهند. في الثمانينيات، كانت هناك خطط لبناء المحطة وتم تنفيذ دراسة الجدوى، لكن لم يتم تنفيذ الخطط. يتم عرض استيراد الأسمدة الكيماوية (بالمتري) في المخطط الشريطي.[12]

أنواع الأسمدة الكيماويةعدل

يتم استخدام سبعة أنواع من الأسمدة الكيماوية في نيبال. هذه هي اليوريا، فوسفات الأمونيوم، كلوريد البوتاسيوم، كبريتات الأمونيوم، سوبر فوسفات واحد، كبريتات فوسفات الأمونيوم وملصقات سماد. استخدام الأسمدة الكيماوية له اتجاه متزايد، وتُعتبر مادتي فوسفات الأمونيوم واليوريا من الأكثر استخدامًا.[13]

الجودةعدل

تعتبر الأسمدة التي توفرها مصادر غير رسمية وغير قانونية (بشكل رئيسي من الهند) ذات نوعية رديئة. تم العثور على بعض التجار من القطاع الخاص لإعادة تعبئة الأسمدة المستوردة منخفضة الجودة في العلامات التجارية الشهيرة.[14]

المراجععدل

  1. ^ Diwakar، Jasmine؛ Prasai، Tista؛ Pant، Shankar Raj؛ Jayana، Bina Laxmi (12 فبراير 2010). "Study on Major Pesticides and Fertilizers used in Nepal". Scientific World. 6 (6): 76–80. doi:10.3126/sw.v6i6.2638. ISSN 1996-8949. مؤرشف من الأصل في 2022-01-05. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  2. ^ "Nepal Fertilizer consumption, 1960-2021". Knoema. 2 مايو 2022. مؤرشف من الأصل في 2015-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  3. ^ "Nepal Fertilizer use - data, chart". TheGlobalEconomy.com. مؤرشف من الأصل في 2017-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  4. ^ Takeshima، Hiroyuki (2019). "Use of Chemical Fertilizers in Nepal—Issues and Implications". Agricultural Transformation in Nepal. Singapore: Springer Singapore. ص. 231–260. doi:10.1007/978-981-32-9648-0_9. ISBN 978-981-329-647-3.
  5. ^ "Chemical fertiliser shortage is a perennial problem. It stems from multiple factors". The Kathmandu Post. 27 أغسطس 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-05-05. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  6. ^ "Efficient fertiliser use". The Kathmandu Post. 2 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  7. ^ "Nepal - Fertilizer Consumption (kilograms Per Hectare Of Arable Land) - 2022 Data 2023 Forecast 1961-2018 Historical". TRADING ECONOMICS. 12 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17. {{استشهاد ويب}}: النص "20 million INDICATORS FROM 196 COUNTRIES" تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Dhital، Kaustubh (24 سبتمبر 2020). "Corruption and Nepal's chronic fertiliser crisis". Nepali Times. مؤرشف من الأصل في 2022-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  9. ^ Takeshima، Hiroyuki؛ Adhikari، Rajendra Prasad؛ Kaphle، Basu Dev؛ Shivakoti، Sabnam؛ Kumar، Anjani (12 فبراير 2016). "Determinants of Chemical Fertilizer Use in Nepal: Insights Based on Price Responsiveness and Income Effects". Search eLibrary. doi:10.2139/ssrn.2740540. مؤرشف من الأصل في 2020-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  10. ^ "Fertiliser shortage: Heading towards hunger, Nepali farmers shouldn't pay for govt's incompetence". OnlineKhabar English News. 9 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  11. ^ "Nepal Seed and Fertilizer Project (NSAF)". CIMMYT. 18 يونيو 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  12. ^ "Improving plant nutrient management for better farmer livelihoods, food security and environmental sustainability". Home. 16 ديسمبر 2005. مؤرشف من الأصل في 2022-01-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17. {{استشهاد ويب}}: النص "Food and Agriculture Organization of the United Nations" تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "From Waste to Organic Fertiliser in Nepal". myclimate – your partner for climate protection. مؤرشف من الأصل في 2022-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.
  14. ^ "Krishi Samagri Company Ltd". kscl.gov.np. 4 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-05-17.