استجابة إجفالية

في الحيوانات، بما في ذلك البشر، تكون الاستجابة الإجفالية[1] عبارة عن استجابة دفاعية غير واعية إلى حد كبير للمنبهات المفاجئة أو المهددة، مثل الضوضاء المفاجئة أو الحركة الحادة، وهي مرتبطة بالتأثير السلبي. عادة ما تكون بداية الاستجابة الإجفالية هي المنعكس الإجفالي. المنعكس الإجفالي هو استحابة أو ردة فعل لجذع الدماغ (منعكس) يعمل على حماية الأجزاء الضعيفة، مثل مؤخرة العنق (جفل كامل الجسم) والعينين (رمش العين) ويسهل الهروب من المحفزات المفاجئة. تم العثور على هذه الاستجابة في العديد من الأنواع. قد تحدث مجموعة متنوعة من الاستجابات بسبب الحالة العاطفية للفرد،[2] وضعية الجسم،[3]الاستعداد لتنفيذ مهمة حركية،[4]أو أنشطة أخرى.[5]الاستجابة الإجفالية قد يكون لها علاقة في تكوين أنواع معينة من الرهاب.[6]

المنعكس الإجفاليعدل

الفيزيولوجيا العصبيةعدل

 
تخطيط الدماغ

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Team, Almaany. "ترجمة و معنى startle response بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "APA PsycNet". doi.apa.org. doi:10.1037/0033-295x.97.3.377. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Brown, P; Day, B L; Rothwell, J C; Thompson, P D; Marsden, C D (1991-10). "The effect of posture on the normal and pathological auditory startle reflex". Journal of Neurology, Neurosurgery, and Psychiatry. 54 (10): 892–897. ISSN 0022-3050. PMID 1744643. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  4. ^ Valls-Solé, Josep; Rothwell, John C; Goulart, Fatima; Cossu, Giovanni; Muñoz, Esteban (1999-05-01). "Patterned ballistic movements triggered by a startle in healthy humans". The Journal of Physiology. 516 (Pt 3): 931–938. doi:10.1111/j.1469-7793.1999.0931u.x. ISSN 0022-3751. PMID 10200438. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Nieuwenhuijzen, P.h.j.a.; Schillings, A. M.; Van Galen, G. P.; Duysens, J. (2000-07-01). "Modulation of the Startle Response During Human Gait". Journal of Neurophysiology. 84 (1): 65–74. doi:10.1152/jn.2000.84.1.65. ISSN 0022-3077. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kujawa, Autumn; Glenn, Catherine R.; Hajcak, Greg; Klein, Daniel N. (2015). "Affective Modulation of the Startle Response among Children at High and Low Risk for Anxiety Disorders". Psychological medicine. 45 (12): 2647–2656. doi:10.1017/S003329171500063X. ISSN 0033-2917. PMID 25913397. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Carney Landis; William Alvin Hunt; Hans Strauss (1939). The startle pattern. Farrar & Rinehart. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة), review [1]
  • Robert C. Eaton (1984). Neural Mechanisms of Startle Behavior. ISBN 978-0306415562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Jones, FP; Hanson, JA; Gray, FE (1964). "Startle as a Paradigm for Malposture". Perceptual and Motor Skills. 19: 21–22. doi:10.2466/pms.1964.19.1.21. PMID 14197451. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Jones, FP (1965). "Method for Changing Stereotyped Response Patterns by the Inhibition of Certain Postural Sets". Psychological Review. 72 (3): 196–214. doi:10.1037/h0021752. PMID 14324557. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن علم النفس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.