افتح القائمة الرئيسية

تتقع مدينة الريان إحدى أعرق المدن القطرية على مقربة من الدوحة في الطريق إلى الصحراء القطرية ذات الجمال الطبيعي، وهي على موعد مع بزوغ فجر جديد في المستقبل القريب.

استاد الريان
معلومات عامة
البلد
Flag of Qatar.svg
قطر  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
العنوان الريان
الإنشاء والافتتاح
المهندس الإنشائي شركة أيكوم
الافتتاح 2019
الاستعمال
المالك نادي الريان
التجهيزات
الأرضية عشبي
الطاقة الاستيعابية 40,000

محتويات

بوابة قطر الصحراوية تفتح أبوابها لاستقبال العالمعدل

تُعرف الريان بتمسكها بالتاريخ وحب أهلها للثقافة الأصيلة، كما يعتبر ناديها –نادي الريان الرياضي– أحد أكثر أندية كرة القدم شعبية في قطر. يتميز مجتمع الريان بالترابط والتماسك، ويكن كل مشاعر الولاء كروياً لناديه الذي سيكون له استاد جديد يتسع لما يصل إلى 40,000 مشجّع خلال مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 حتى دور ربع النهائي. وتتوق الريان للترحيب بعشاق كرة القدم القادمين من كل حدبٍ وصوب وتتيح لهم الفرصة للتعرف على التقاليد القطرية الأصيلة.

يُبنى استاد الريان الجديد في موقع استاد أحمد بن علي، وستتزين واجهته الخارجية المتموجة برموز تمثل الثقافة القطرية بكل روعة. تعكس المرافق المحيطة بالاستاد طبيعة قطر، حيث تأخذ شكل الكثبان الرملية، في دلالة على الطابع الصحراوي الجميل الممتد غربي البلاد.

نستقي من دروس الماضي العبر لنمضي بثبات نحو المستقبلعدل

يستقي الاستاد صفاته من منطقة الريان التي تحتضنه، والتي تتميز بموقع جغرافي محاذٍ للصحراء، مما يجعلها أكثر حرصاً على المحافظة على الطبيعة ومصادرها التي لطالما اكتسبت أهمية كبرى في حياة أهل المنطقة، لذا تحرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على استخدام مواد بناء وممارسات صديقة للبيئة في إنشاء استاد الريان الجديد، كما سيضم الموقع نظاماً لتوليد الطاقة المتجددة.

أُخذت معايير الاستدامة بعين الاعتبار عند تصميم الأجزاء المكونة للمنطقة المحيطة بالاستاد. وبعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، ستنخفض الطاقة الاستيعابية للاستاد المكون من 40,000 مقعد إلى النصف، حيث سيتم تفكيك النصف الآخر من المقاعد ومنحها لمشاريع تطوير كرة القدم حول العالم، وسيمكّن الاستاد بحجمه الجديد بعد البطولة أهل الريان من المحافظة على طابع الود والألفة الذي عرفت به منطقتهم منذ القدم.[1]

تصميم استاد الريانعدل

يحكي تصميم استاد الريان قصة قطر، فواجهته الخارجية المتوهجة وحدها ترسم أشكالاً مميزة تعبر عن جوانب مختلفة من شخصية البلاد، فهي ترمز إلى أهمية الأسرة، والجمال الخالص للصحراء، وما تزخر به من حياة برية، إلى جانب التجارة المحلية والدولية، يجمع هذه الأشكال كلها شكل درع يرمز إلى معاني القوة والوحدة التي لطالما افتخر أهل الريان بحملهم هذه الصفات.

يخطف الأنظار، ويجمع جوانب الثقافة القطريةعدل

استوحيت هذه الأشكال الهندسية من الزخارف البديعة التي اشتهر بها فن العمارة الإسلامي عبر العصور، ويعكس اندماجها معاً في لوحة فنية واحدة الحرف اليدوية الرائعة التي تُصنع في قطر.

تحتضن الواجهة الخارجية الفريدة من نوعها هيكل المقاعد المتقارب، الذي سيضمن للمشجعين الـ 40,000 الجلوس في أجواء مفعمة بالحماسة والمتعة، حيث سيمنحهم هذا التصميم الشعور بأنهم أقرب ما يمكن من الإثارة على أرض الملعب، وسيشاهد المشجعون المباريات متمتعين بالراحة التامة بفضل المظلة خفيفة الوزن وأنظمة التبريد المتطورة.

أعجوبة من صنع الإنسان، مستوحاة من الطبيعةعدل

لن يكون استاد الريان وحده ما سيخطف أنظار عشاق كرة القدم بروعة تصميمه، بل ستُحار العيون بين الأجزاء المكونة للمنطقة المحيطة به التي تحاكي الأنماط الصحراوية، بما في ذلك مناطق الضيافة وأكشاك البضائع التي تشبه الكثبان الرملية بالشكل. أما المشهد المسائي فسيحمل بعداً آخر من الجمال حيث ستضيئ العديد من المباني المجاورة بألوان الوهج الخافتة، مرحبةً بزوار المكان من كل أنحاء العالم.

تكتمل هذه الصورة الأخّاذة بحزام أخضر يحيط بالاستاد والمنطقة المحيطة به، يعيد للأذهان المكانة الخاصة التي تحتلها الطبيعة بالنسبة للريان، وقطر، ولبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

صممت شركة رامبول (EN) الاستاد والمنطقة المحيطة به، فيما  تتولى شركة أيكوم (EN) مسؤولية إدارة المشروع.    [2]

الاستدامة في استاد الريانعدل

أصبحت الريان مدينة تهتم بالموارد الطبيعية المتاحة نظراً للموقع الصحراوي الذي تتميز به، كما انتهجت أسلوب إعادة استخدام المواد. وفي ضوء هذا المفهوم، يتبنى مشروع استاد الريان مبادئ الاستدامة الرئيسية، مدعوماً بالتزام اللجنة العليا للمشاريع والإرث نحو المباني الخضراء الصديقة للبيئة.

نحوّل المبنى القديم إلى تحفة فنية جديدةعدل

سيتم استخدام الكثير من المواد الناجمة عن هدم استاد أحمد بن علي الذي كان مبنياً في موقع المشروع في مختلف أنحاء المنطقة المحيطة باستاد الريان الجديد، كما ستسخدم غيرها في مواقع فنية عامة، كما بقيت الأشجار التي كانت تحيط بالاستاد القديم على حالها لضمان تقليل حدوث أي أضرار بالبيئة الطبيعية.

وسيتم اختيار أي مواد إضافية جديدة مطلوبة لعمليات الإنشاء بعناية فائقة بالنظر إلى جودة خصائصها البيئية، وإمكانية استخدامها في تصاميم الأبنية خفيفة الوزن.   

الهدف هو إنتاج الطاقة لا استخدامها فقطعدل

ستكون محطة توليد الطاقة المتجددة إحدى الإضافات الجديدة إلى الموقع، والتي ستساعد في تشغيل المرافق المحيطة، علاوة على أنها ستكون مثالاً يحتذى يستفيد منه مطورو الاستادات حول العالم.

سيتم وضع تدابير خاصة بكفاءة استخدام الكهرباء والماء، كما سيتم تخفيض البصمة الكربونية للاستاد بدرجة أكبر عندما يتم الانتهاء من ربطه بمحطة المترو التي تقوم على تنفيذها  شركة سكك الحديد القطرية (الريل).

عندما يستضيف استاد الريان أول مبارياته ضمن بطولة كأس العالم لكرة القد 2022، سيصل عشاق كرة القدم عبر نظام المترو الصديق للبيئة إلى الاستاد المستدام، والموفّر للطاقة ذاتياً.[3]

تقدم استاد الريانعدل

ترتفع قواعد استاد جديد في موقع استاد أحمد بن علي القديم في الريان. الهدف الرئيسي بالنسبة للعاملين على إنشاء هذا الاستاد الرائع، هو إتمام مشروعه في الموعد المحدد في الربع الأول من عام 2019. سيكون استاد الريان بتصميمه الملفت للأنظار الذي يمثّل تاريخ قطر ومستقبلها صرحاً فريداً من نوعه. يمكن وصف موقع المشروع بخلية نحل، حيث يعمل المهندسون والعمال القادمون من أرجاء المعمورة بكل جد واجتهاد لترجمة هذا التفرد على أرض الواقع في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وما بعدها.

على الرغم من الصبغة العالمية التي يتحلى بها هذا الاستاد، فإن مقاعده الـ 40,000 التي تعد من أهم مكوناته سيتم تصنيعها محلياً في مصنع كوستال قطر (EN). وتعد هذه الإضافة إلى اقتصاد قطر جزءاً من الإرث طويل المدى الذي يُبنى بالتزامن مع بناء هذا الاستاد.[4]

إرث استاد الريانعدل

بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، لن يكون استاد الريان شاغراً، لأنه سيشهد تحقيق أمجاد جديدة لفريق نادي الريان لكرة القدم، الذي يعتبر أحد أكثر الأندية شعبية في قطر، حيث سيخوض على أرضه أقوى المنافسات أمام الآلاف من مشجعيه الذين سيتوافدون لمتابعة فريقهم بأجواء ملؤها الحماسة والإثارة في هذا الاستاد المتميز، الذي ستخفّض طاقته الاستيعابية بعد البطولة إلى 22,000 مقعد (18,000 مقعد الأخرى سيتم التبرع بها لمشاريع تطوير كرة القدم حول العالم).

مجمع رياضي إقليمي قيد الإنشاءعدل

سيستفيد أهل المنطقة من المرافق الرياضية الأخرى التي ستكون جزءاً من المنطقة المحيطة بالاستاد، مثل ملاعب الكريكيت، وملاعب تدريب كرة القدم، ومركز الرياضات المائية، وملاعب التنس، وصالات البولنج، وصالات البلياردو، ومتنزه التزلج، وميدان لممارسة ألعاب القوى، التي ستكون متاحة للاستخدام في الأعوام القادمة. وبذلك يلعب استاد الريان دوراً رائداً في تحقيق الهدف الرئيسي لتعزيز أساليب الحياة الصحية في قطر كما نصت عليه رؤية قطر الوطنية 2030.

سيجعل الكم الهائل من المرافق الرياضية –ذات الجودة العالية– الموجودة هنا هذا المكان مجمعاً رياضياً يستفيد منه أهل الريان، ومختلف المناطق القطرية، وحتى الزوار من خارج البلاد.  

حيث يلتقي أبناء المجتمععدل

ستوفر الريان للراغبين في قضاء يوم جميل من التنزه والراحة العديد من المتنزهات الخضراء الخلابة، والمقاهي، والنوافير، ومسارات المشي المغطاة، والمنتجعات الصحية في واحة صحراوية مجاورة لاستاد لكرة القدم.

من المهم لأهل الريان المعروفين بتماسكهم وقوة الروابط الأسرية فيما بينهم أن يكون لديهم أماكن عامة حيث يمكنهم التواصل بشكل أكبر، وقضاء أوقات ممتعة معاً، كما ستكون مساحة للحديث حول ذكريات بطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها منطقتهم يوماً ما.[5]

المراجععدل

  1. ^ "استاد الريان". Supreme Committee for Delivery & Legacy. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  2. ^ "تصميم استاد الريان". Supreme Committee for Delivery & Legacy. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  3. ^ "الاستدامة في استاد الريان". Supreme Committee for Delivery & Legacy. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  4. ^ "تقدم استاد الريان". Supreme Committee for Delivery & Legacy. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018. 
  5. ^ "إرث استاد الريان". Supreme Committee for Delivery & Legacy. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2018.