اختبار فينكباينر

اختبار فينكباينر هو قائمة مرجعية وضعتها الصحافية كريستي أشفندين لمساعدة الصحافيين على تجنب التمييز بناء على النوع الاجتماعي في المقالات الإعلامية عن المرأة في العلوم. ولاجتياز الاختبار بنجاح، يجب على أي مقالة عن أي عالمة أن لا تذكر ما يلي:

  • أنها سيدة
  • وظيفة زوجها
  • ترتيبات العناية بأطفالها
  • أنها تعتني بمساعديها
  • أن التنافسية في مجالها أذهلتها وجعلتها مرتبكة
  • أنها قدوة لكل النساء
  • أنها "أول مرأة تقوم بـ..."[1]
Christie Aschwanden at Spotlight Health Aspen Ideas Festival 2015.JPG

وضعت أشفندين الاختبار في مقالة نُشرت في مجلة دبل إكس ساينس "Double X Science"، وهي مجلة علمية تُنشر على الإنترنت، في 5 مارس/آذار 2013.[2] وكان هذا ردًا على ما اعتبرته نوعًا من التغطية الإعلامية للعالمات التي:

"تعتبر النوع الاجتماعي للشخصية المكتوب عنها بأنه أهم التفاصيل، كأنها تقول أنها عالمة عظيمة حتى وهي إمراءة! وإذا كانت زوجة وأم أيضًا، فيُركز على هذه الأدوار كذلك."

استلهمت أشفندن في تطوير هذا الاختبار اختبار بيتشدل، والذي يُستخدم في تحديد وجود انحياز على أساس النوع الاجتماعي في الروايات. أسمت أشفندن الاختبار تيمنًا بزميلتها الصحافية آن فينكباينر. كانت فينكباينر قد كتبت قصة[3] بعنوان "الكلمة الأخيرة على لا شيء" لمُدونة علمية، ودارت أحداث القصة عن قرارها بأن لا تكتب عن الشخصية موضوع مقالتها الأخيرة، وهي كانت عالمة فلك، "بصفتها امرأة".[1] أشادت سوزان جيلمان، أستاذة علم النفس في جامعة ميشيغان، بحركة الكتابة عن العالمات دون التركيز على نوعهم الاجتماعي، ولكنها تسائلت أيضًا ما إذا كانت الحركة يجب أن تسير في اتجاه سؤال العلماء الذكور عن تفاصيل شخصية أيضًا. يتبنى كتاب آخرون وجهة النظر عينها.[4] يتبنى كتاب آخرون وجهة النظر عينها.[5]

ذُكر اختبار فينكباينر في الانتقادات التي وجهتها وسائل الإعلام للنعي الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز عن عالمة الصواريخ إيفون بريل. استهل دوغلاس مارتن هذا النعي، المنشور في 30 مارس/آذار 2013، قائلًا: "كانت تعد أشهى أطباق الستروجانوف باللحم، وتتبع زوجها من وظيفة إلى أخرى، وتأخذ إجازة لمدة ثمان سنوات من العمل لتربي ثلاثة أطفال".[6] بعد بضعة ساعات من النشر، راجعت صحيفة نيويورك تايمز النعي لتعالج بعضًا من مواضع الانتقاد، وبدأت النسخة المُراجعة كما يلي: "كانت عالمة صواريخ لامعة تبعت زوجها من وظيفة إلى أخرى...".[6][7] تعرضت مقالة أخرى نشرتها نيويورك تايمز في 11 مايو/أيار 2015 عن العالمة جنيفر داودنا[8] للنقد بناءً على اختبار فينكباينر.[9] كما وُجهت انتقادات مماثلة لمقالة أخرى نشرتها صحيفة جلوب أند ميل في 16 فبراير/شباط 2016 عن عالمة الفيزياء الفلكية فيكتوريا كاسبي.[10][11]

أما منهج "فينكباينر العكسي" فهو تمرين يُطلب فيه من الطلاب أن يكتبوا مقالة عن عالم ذكر لن يجتاز اختبار فينكباينر بنجاح إذا فُرض أن المقالة عن امرأة.[12][13]

المراجععدل

  1. أ ب Brainard, Curtis (22 March 2013). "'The Finkbeiner Test' Seven rules to avoid gratuitous gender profiles of female scientists". Columbia Journalism Review. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Aschwanden, Christie (5 March 2013). "The Finkbeiner Test: What matters in stories about women scientists?". Double X Science. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Finkbeiner, Ann (1 March 2013). "What I'm not going to do: Do media have to talk about family matters?". Double X Science. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Originally posted at: "What I'm Not Going to Do". The Last Word On Nothing. 17 January 2013. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ "Sexism In Science | Common Reader". Common Reader (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Asking Questions and the "Finkbeiner Test"". Uncertain Principles (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Gonzalez, Robert T. (31 March 2013). "The New York Times fails miserably in its obituary for rocket scientist Yvonne Brill". io9. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ "NewsDiffs | Diffing: Yvonne Brill, a Pioneering Rocket Scientist, Dies at 88". www.newsdiffs.org. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Pollack, Andrew (11 May 2015). "Jennifer Doudna, A Pioneer Who Helped Simplify Genome Editing". New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Problems With How We Talk About Female Scientists «  Berman Institute Bioethics Bulletin". bioethicsbulletin.org. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Semeniuk, Ivan (16 February 2016). "McGill astrophysicist is first woman to win Canada's top science award". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  11. ^ Shanahan, Marie-Claire (18 February 2016). "Two stories, same scientist: Gender and coverage of the Herzberg medal". Boundary Vision. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "The Reversed Finkbeiner Test". www.futurescienceleaders.com. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Finkbeiner posts: round 2". genegeek (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)