احمرار الوجه الناجم عن الكحول

احمرار الوجه الناجم عن الكحول هو حالة يصاب فيها الشخص باحمرار وجه أو بقع تشبه الحمامى على الوجه والرقبة والكتفين، وفي بعض الحالات، ينتشر على الجسم بأكمله بعد تناول المشروبات الكحولية. يحدث التفاعل نتيجة لتراكم الإيثانال (أو ما يُعرف بالأستيل ألدهيد)، وهو منتج ثانوي لاستقلاب الكحول في الجسم، وينتج عن نقص نازعة هيدروجين الألدهيد 2.[1]

ارتبط حدوث هذه المتلازمة مع معدلات منخفضة من الإدمان على الكحول، والتي كانت أقل من المتوسط ، وقد يرجع ذلك إلى ارتباطها بحدوث آثار ضارة بعد شرب الكحول.[2] ومع ذلك، ارتبطت أيضًا مع زيادة خطر الإصابة بسرطان المريء لدى أولئك الذين يشربون.[2][3][4]

يعتبر احمرار الوجه الناجم عن الكحول أمرًا شائعًا في شرق آسيا، حيث يُظهر حوالي 30 إلى 50% من الصينيين واليابانيين والكوريين استجابات فسيولوجية مميزة لشرب الكحول تشمل احمرار الوجه والغثيان والصداع وسرعة ضربات القلب.[5]

العلامات والأعراضعدل

قد يكون الأفراد الذين يعانون من احمرار الوجه الناجم عن الكحول أقل عرضة للإدمان على الكحول. يعمل دواء ديسلفيرام، وهو دواء يُعطى أحيانًا كعلاج لإدمان الكحول، عن طريق تثبيط نازعة هيدروجين الألدهيد، مما يتسبب في زيادة تركيز الإيثانال (الأستيل ألدهيد) في الجسم بمقدار خمسة إلى عشرة أضعاف. يميل احمرار الوجه المزعج الناجم عن الكحول إلى تقليل رغبة الأفراد المصابين بالشرب.[6][7]

أكثر الأعراض وضوحًا هي احمرار الوجه والجسم بعد شرب الكحول. وتشمل الآثار الأخرى الغثيان والصداع وعدم الراحة الجسدية العامة.[8]

تتطور العديد من اضطرابات الجهاز التنفسي التي يسببها الكحول، والتي تتضمن التهاب الأنف وتفاقم حالة الربو، في غضون 1 إلى 60 دقيقة من شرب الكحول وتعزى إلى نفس أسباب تفاعلات احمرار الوجه.[9]

وراثيًاعدل

يُعرف احمرار الوجه الناجم عن الكحول بأنه الحالة التي يعاني منها الأشخاص من أصل شرق آسيوي؛ لذلك يُسمى غالبًا بأسماء مثل «احمرار الوجه الآسيوي» أو «توهج الوجه الآسيوي».

يحمل حوالي 30-50% من سكان شرق آسيا الأليل الميتوكوندري (أو المتقدري) rs671 (ALDH2 * 2)، الذي يؤدي إلى تشفير إنزيم نازعة الألدهيد بشكل أقل فاعلية، وهو مسؤول عن معظم حالات احمرار الوجه الناجم عن الكحول في جميع أنحاء العالم. وفقًا لتحليل مشروع هاب ماب الدولي يمتلك 30 إلى 50% من الأشخاص من أصول صينية ويابانية وكورية أليلًا واحدًا على الأقل من ALDH2 * 2، في حين أنه نادر عند الأوروبيين والأفارقة جنوب الصحراء.

ينتشر أليل rs671 في شرق آسيا والأكثر شيوعًا في جنوب شرق الصين. يربط التحليل انتشار زراعة الأرز في جنوب الصين مع انتشار الأليل. أسباب ذلك غير معروفة، ولكن افتراض العلماء بأن التراكيز المرتفعة من الأستيل ألدهيد تعطي حماية ضد بعض أنواع العدوى الطفيلية، مثل المتحولة الحالة للنسج.

إضافة لذلك، يزداد التراكم السريع للأستيل ألدهيد عند حوالي 80% من سكان شرق آسيا بسبب متغير جيني آخر، هو الأليل ADH1B * 2، والذي ينتج عنه إنزيم نازعة هيدروجين الكحول الذي يحول الكحول إلى أستيل ألدهيد سام بسرعة أكبر من المتغيرات الجينية الأخرى الشائعة خارج شرق آسيا.[10]

المراجععدل

  1. ^ "The ADH1B Arg47His polymorphism in east Asian populations and expansion of rice domestication in history"، BMC Evolutionary Biology، 10: 15، يناير 2010، doi:10.1186/1471-2148-10-15، PMC 2823730، PMID 20089146.
  2. أ ب "The alcohol flushing response: an unrecognized risk factor for esophageal cancer from alcohol consumption"، PLOS Medicine، 6 (3): e50، مارس 2009، doi:10.1371/journal.pmed.1000050، PMC 2659709، PMID 19320537.
  3. ^ Alcohol Flush Signals Increased Cancer Risk among East Asians March 23, 2009 News Release – معاهد الصحة الوطنية الأمريكية (NIH) نسخة محفوظة 2015-03-07 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Lee, Chien-Hung؛ Lee, Jang-Ming؛ Wu, Deng-Chyang؛ Goan, Yih-Gang؛ Chou, Shah-Hwa؛ Wu, I.-Chen؛ Kao, Ein-Long؛ Chan, Te-Fu؛ Huang, Meng-Chuan؛ Chen, Pei-Shih؛ Lee, Chun-Ying (2008)، "Carcinogenetic impact of ADH1B and ALDH2 genes on squamous cell carcinoma risk of the esophagus with regard to the consumption of alcohol, tobacco and betel quid"، International Journal of Cancer (باللغة الإنجليزية)، 122 (6): 1347–56، doi:10.1002/ijc.23264، ISSN 1097-0215، PMID 18033686.
  5. ^ "Rs671"، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2021.
  6. ^ "Disulfiram"، MedlinePlus Drug Information، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2012.
  7. ^ Toxicity, Disulfiram في موقع إي ميديسين
  8. ^ "Dartmouth Undergraduate Journal of Science"، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021.
  9. ^ "Adverse reactions to alcohol and alcoholic beverages"، Annals of Allergy, Asthma & Immunology، 111 (6): 439–45، ديسمبر 2013، doi:10.1016/j.anai.2013.09.016، PMID 24267355.
  10. ^ "ALDH2, ADH1B, and ADH1C genotypes in Asians: a literature review"، Alcohol Research & Health، 30 (1): 22–27، 2007، PMC 3860439، PMID 17718397.