احتياطيات النفط في العراق

احتياطي النفط المؤكد في العراق (تقييم وكالة البيئة الأمريكية).
خريطة لاحتياطيات النفط العالمية وفقًا لتقييم وكالة البيئة الأمريكية عام 2017

تعتبر احتياطيات النفط في العراق خامس أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم حيث تبلغ 140 مليار برميل. [1] [2] تقع مصادر هذا النفط في المقام الأول في المناطق ذات الأغلبية المسلمة الشيعية أما المناطق التي يهيمن عليها المسلمون السنة فهي من ناحية أخرى غير فقيرة نسبياً. [3]

نتيجة للاحتلال العسكري الأمريكى والاضطرابات المدنية لم يتم تنقيح الإحصاءات الرسمية منذ عام 2001 وهي تستند إلى حد كبير إلى البيانات السيزمية ثنائية الأبعاد منذ ثلاثة عقود مضت. قدّر الجيولوجيون والمستشارون الدوليون أن الأراضي غير المستكشفة قد تحتوي على احتياطيات أكبر بكثير. غالبية احتياطيات العراق المؤكدة من النفط تأتي من المدن التالية: البصرة (كونها رقم 1) بغداد (كونها رقم 2) الرمادي (كونها رقم 3) ، وأخيراً البعاج (كونها آخر مدينة نفطية غنية). [4]

يشار إلى تقديرات متباينة على نطاق واسع لعدم اليقين بشأن احتياطيات العراق النفطية. قدرت وزارة الطاقة الأمريكية (DOE) في عام 2003 أن العراق لديه 112 بليون برميل (17.8×10^9 م3). قدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) عام 1995 الاحتياطيات المؤكدة بـ 78 بليون برميل (12.4×10^9 م3). وقال نائب وزير النفط العراقي قبل الحرب إن الاحتياطيات المحتملة قد تكون 300 بليون برميل (48×10^9 م3). مصدر عدم اليقين هو أنه بسبب عقود من الحرب والاضطرابات فإن العديد من آبار النفط في العراق قد دمرت أوعطلت يوينبغي أن تتيح الإصلاحات في الآبار والمنشآت النفطية المزيد من النفط المتاح اقتصاديًا من نفس الحقول. قد يثبت العراق أنه يحتوي على أكبر مستودعات النفط القابلة للاستخراج في الشرق الأوسط بأسره بمجرد تقدم الاستثمار والتطوير في المنشآت. [5]

بعد أكثر من عقد من العقوبات وحربى الخليج تحتاج البنية التحتية النفطية في العراق إلى التحديث والاستثمار. على الرغم من الجهود الكبيرة لإعادة الإعمار لم تتمكن صناعة النفط العراقية من تحقيق أهداف إنتاج وتصدير المواد الهيدروكربونية. يقدر البنك الدولي أن هناك مليار دولار إضافي في السنة سوف تحتاج إلى استثمار فقط للحفاظ على الإنتاج الحالي. تكاليف إعادة إعمار العراق على المدى الطويل قد تصل إلى 100 مليار دولار أو أكثر منها أكثر من الثلث سوف يذهب إلى قطاعات النفط والغاز والكهرباء. التحدي الآخر لتطور العراق في قطاع النفط هو أن الموارد ليست مقسمة بالتساوي عبر الخطوط الطائفية. معظم الموارد المعروفة موجودة في المناطق الشيعية في الجنوب والشمال الكردي مع وجود موارد قليلة يسيطر عليها السكان السنة في الوسط.

في عام 2006 بلغ متوسط إنتاج العراق من النفط 2.0 مليون برميل لكل يوم (320×10^3 م3/ي) من حوالي 2.6 مليون برميل لكل يوم (410×10^3 م3/ي) من الإنتاج قبل غزو التحالف في عام 2003. [4] نسبة احتياطي العراق إلى الإنتاج 158 سنة. بعد نهاية الغزو ارتفع الإنتاج على مستوى عالٍ على الرغم من وجود غزو لما يسمى تنظيم داعش فقد بلغ الإنتاج في مارس 2016 4.55 مليون برميل يوميًا. الذي يبدو أنه أصبح عامًا جديدًا على الإطلاق في ذروة انتاج العراق إذا لم تتحدث محادثات أوبك حول تجميد أو خفض الإنتاج الذي عقد في أبريل 2016 إلى التخفيض. كانت الذروة القديمة في عام 1979 مع 171.6 مليون طن من النفط مقابل 136.9 مليون طن أنتجت في عام 2011 و 152.4 مليون طن في عام 2012. [6] [7]

عقود استخراج النفط الممنوحةعدل

2009عدل

في 30 يونيو و 11 ديسمبر 2009 منحت وزارة النفط العراقية عقود لشركات النفط الدولية لبعض حقول النفط العراقية الكثيرة. دخلت شركات النفط الفائزة في مشاريع مشتركة مع وزارة النفط العراقية ، وتشمل شروط العقود الممنوحة استخراج النفط لتحقيق مكاسب ثابتة قدرها 1.40 دولارًا للبرميل لشركات النفط والباقي يذهب إلى العراق. [8] [9] لن يتم دفع الرسوم إلا عند الوصول إلى عتبة الإنتاج التي تحددها وزارة النفط العراقية.

وتشمل حقول النفط المتعاقد عليها حقل " مجنون العملاق" وحقل حلفايا وحقل القرنة الغربي وحقل الرميلة . لم يتلق حقل شرق بغداد الواقع جزئياً في مدينة الصدر أي عروض وتدرس وزارة النفط العراقية العمل في الحقل نفسه. وقال وزير النفط حسين الشهرستاني للتلفزيون العراقي إن زيادة إنتاج النفط "ستمول مشاريع البنية التحتية في جميع أنحاء العراق - المدارس والطرق والمطارات والسكن والمستشفيات". [9]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ "International Energy Statistics". Eia.gov. مؤرشف من الأصل في 2017-04-27. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. 
  2. ^ "OPEC Share of World Crude Oil Reserves". OPEC. مؤرشف من الأصل في 10 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. 
  3. ^ "27 maps that explain the crisis in Iraq". vox.com. مؤرشف من الأصل في 1 June 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2018. 
  4. أ ب "Iraq Oil". Country Analysis Briefs. US Energy Information Administration. 2007. مؤرشف من الأصل في 2008-05-09. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2008. 
  5. ^ Gal Luft (2003). "How Much Oil Does Iraq Have?". The Brookings Institution. مؤرشف من الأصل في 2017-04-25. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. 
  6. ^ "Iraq oil output hits record high ahead of production freeze talks". rt.com. مؤرشف من الأصل في 25 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2016. 
  7. ^ "statistical review of world energy 2013" (PDF). British Petroleum. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2016. 
  8. ^ "Oil firms awarded Iraq contracts". Al Jazeera English. مؤرشف من الأصل في 13 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. 
  9. أ ب "BP group wins Iraq oil contract". Al Jazeera English. مؤرشف من الأصل في 6 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. 

روابط خارجيةعدل