اجناسيو ساراجوزا

سياسي أمريكي

اجناسيو ساراجوزا (بالإسبانية: Ignacio Zaragoza)‏ (24 مارس 1829 – 8سبتمبر 1862) قائد عسكري وسياسي مكسيكي.[2][3][4] قاد الجيش المكسيكي في مواجهة الغزو الفرنسي وحقق انتصاراً كبيراً على الفرنسيين في مَعْرَكة بِويَبلا في 5 مايو 1862 (حيث يحتفل بهذا التاريخ في كل من المكسيك والولايات المتحدة ويعرف بـ «سينكو دي مايو»).

اجناسيو ساراجوزا
اجناسيو زاراجوزا سيجوين
Ignacio Zaragoza.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 24 مارس 1829(1829-03-24)
غوليد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 سبتمبر 1862(1862-09-08)
المكسيك
سبب الوفاة حمى التيفوئيد
مكان الدفن مدينة بويبلا
الإقامة المكسيك
الجنسية مكسيكي
منصب
وزير حرب
بداية أبريل 1862
نهاية أكتوبر 1862
الحياة العملية
المهنة جنرال عسكري - سياسي
الحزب الحزب الليبرالي المكسيكي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش المكسيكي  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب معركة بويبلا  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

حياته المبكرةعدل

ولد زاراغوزا في باهيا ديل ايسبيريتو سانتو في تكساس التي كانت انذاك تابعة للمكسيك، انتقلت اسرته إلى ماتاموروس عام 1834 ومن ثم إلى مونتيري عام 1844 حيث دخل معهداً لتعليم اللاهوت.

حياته العسكرية والسياسيةعدل

خلال الاضطرابات السياسية بين المحافظين والليبراليين في خمسينيات القرن التاسع عشر والتي قادت إلى حرب الإصلاح. التحق زاراغوزا بالجيش الداعم لمطالب الحزب الليبرالي في مواجهة ديكتاتورية الرئيس أنطونيو لوبيز دي سانتا أنا. رقي زاراغوزا ليقود جيشاً من المتطوعين تمكن في عام 1855 من هزيمة سانتا آنا وقاد إلى إعادة تاسيس حكومة دستورية ديمقراطية في المكسيك. أصبح زاراغوزا وزيراً للحرب في حكومة بينيتو خواريز في أبريل 1861 وحتى شهر أكتوبر من نفس العام حيث قدم استقالته ليتفرغ لقيادة جيش الشرق لمواجهة الاوربيين الذين اتخذوا من ديون المكسيك الخارجية حجة لغزو المكسيك بعد توقيعهم معاهدة لندن عام 1861 . وعندما غزت جيوش فرنسا الامبراطورية المكسيك خلال التدخل الفرنسي في المكسيك واجهتهم قوات زاراغوزا في اكولتزنغو في 28 أبريل 1862 حيث اُجبر جيشه على الانسحاب. ادرك زاراغوزا اهمية المواقع الدفاعية خارج مدينة بويبلا فتمكن رغم قلة افراد جيشه وضعف تجهيزاته من تحقيق نصر كبير ودحر الفرنسيين في مَعْرَكة بِويَبلا في 5 مايو 1862 . وبعد فترة قصيرة من انتصاره اصيب زاراغوزا بحمى التيفوئيد حيث توفي بسببها في 8 سبتمبر 1862 وهو في الثالثة والثلاثين من عمره. ودفن في مقبرة سان فيرناندو في العاصمة مكسيكو سيتي، ثم تم إخراج جثمانه ودفنه في بويبلا، في حين أصبح ضريحه السابق نصباً تذكاريا.

وتكريماً له الف الموسيقار المكسيكي انيسيتو اورتيغا أول عمل موسيقي له وكان بعنوان مارش ساراجوزا والذي عزف في وقت ما كثاني نشيد وطني للمكسيك الا انه أصبح فيما بعد نشيداً مستقلاً بذاته.

 
نصب للقائد اغناسيو زاراغوزا

انظر أيضاًعدل

مصادر خارجيةعدل

روابط خارجيةعدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن

المصادرعدل

  1. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 5 مارس 2020
  2. ^ "معلومات عن اجناسيو ساراجوزا على موقع idref.fr". idref.fr. مؤرشف من الأصل في 2019-05-03.
  3. ^ "معلومات عن اجناسيو ساراجوزا على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 2019-12-10.
  4. ^ "معلومات عن اجناسيو ساراجوزا على موقع data.cerl.org". data.cerl.org. مؤرشف من الأصل في 2019-05-05.