اتفاقية شيملا

اتفاقية شيملا أو اتفاقية سيملا، كانت معاهدة سلام موقعة بين الهند وباكستان في 2 يوليو 1972 في شيملا، عاصمة ولاية هيماجل برديش الهندية.[3] جاء ذلك في أعقاب الحرب الباكستانية الهندية عام 1971، والتي بدأت بعد تدخل الهند في شرق باكستان كحليف للمتمردين البنغاليين الذين كانوا يقاتلون ضد القوات الحكومية الباكستانية في حرب تحرير بنغلاديش.[4] أثبت التدخل الهندي أنه حاسم في الحرب وأدى إلى انفصال شرق باكستان عن اتحادها مع غرب باكستان وظهور دولة بنغلاديش المستقلة.

اتفاقية شيملا/سيملا
اتفاقية العلاقات الثنائية بين حكومة الهند وحكومة باكستان[1]
Baba Chamliyal Mela at Indo-Pak international Border, near Jammu.jpg
 

النوع اتفاقية سلام
الظرف الحرب الباكستانية الهندية 1971
المسودة 28 يوليو 1972
التوقيع 2 يوليو 1972؛ منذ 50 سنة (1972-07-02)
المكان محكمة بارنز (راج بهافان)،[2] شيملا، هيماجل برديش، الهند
المصادقة 7 أغسطس 1972
تاريخ النفاذ 4 أغسطس 1972
شروط القبول تصديق الطرفين
المفاوضون
الموقعون
الأطراف
المصادقون
حارس باكستان يقف بالقرب من علمي الهند وباكستان عند خط الصفر على الحدود الدولية

تم تحديد الغرض الرسمي للمعاهدة ليكون بمثابة وسيلة لكلا البلدين «لوضع حد للنزاع والمواجهة التي شوهت العلاقات بينهما حتى الآن» ولتصوُّر الخطوات التي يجب اتخاذها لمزيد من تطبيع العلاقات بين الهند وباكستان مع وضع المبادئ التي يجب أن تحكم تفاعلاتهم المستقبلية.[5] [6] [7]

تفاصيل الاتفاقيةعدل

تم التوقيع على المعاهدة في شيملا (وتكتب أيضًا «سيملا») في الهند من قبل الرئيس الباكستاني ذو الفقار علي بوتو، ورئيسة وزراء الهند إنديرا غاندي. [8] كما مهدت الاتفاقية الطريق لاعتراف باكستان الدبلوماسي ببنجلاديش. من الناحية الفنية، تم التوقيع على الوثيقة في الساعة 0040 في ليلة 3 يوليو؛ على الرغم من هذه الوثائق الرسمية مؤرخة في 2 يوليو 1972. [5] [9] [10] بعض النتائج الرئيسية لاتفاقية سيملا هي:

  • كلا البلدين سوف «يحل خلافاتهما بالطرق السلمية من خلال المفاوضات الثنائية». [8] [11] [12] أكدت الهند، في كثير من الأحيان، أن نزاع كشمير هو قضية ثنائية ويجب تسويتها من خلال المفاوضات الثنائية وفقًا لاتفاقية سيملا لعام 1972، وبالتالي، نفت أي تدخل من طرف ثالث حتى تدخل الأمم المتحدة.[13]
  • حولت الاتفاقية خط وقف إطلاق النار بتاريخ 17 ديسمبر 1971 إلى خط السيطرة (LOC) بين الهند وباكستان وتم الاتفاق على أنه «لن يسعى أي من الجانبين إلى تغييره من جانب واحد، بغض النظر عن الاختلافات المتبادلة والتفسيرات القانونية». [5] [3] [14] جادل العديد من البيروقراطيين الهنود في وقت لاحق بأنه تم التوصل إلى اتفاق ضمني، لتحويل هذه المنطقة المحلية إلى حدود دولية، خلال اجتماع فردي بين رئيسي الحكومتين. ومع ذلك، نفى البيروقراطيون الباكستانيون أي شيء من هذا القبيل. [9] [10] جادلت الهند بهذا التحديد لـ «خط وقف إطلاق النار» الجديد من قبل كلتا الدولتين على أنه يجعل مجموعة المراقبين العسكريين التابعة للأمم المتحدة في الهند وباكستان غير ذات أهمية. وفقًا للهند، كان الغرض من فريق المراقبين هو مراقبة خط وقف إطلاق النار كما هو محدد في اتفاقية كراتشي لعام 1949 والتي لم تعد موجودة. ومع ذلك، لدى باكستان وجهة نظر مختلفة بشأن هذه القضية ولا يزال البلدان يستضيفان بعثة الأمم المتحدة. [13]

ولم تمنع الاتفاقية العلاقات بين البلدين من التدهور إلى حد الصراع المسلح، وآخرها حرب كارجيل عام 1999. في عملية ميغدوت لعام 1984، استولت الهند على منطقة نهر سياشين الجليدي الوعرة حيث لم يتم تحديد الحدود بوضوح في الاتفاقية (ربما لأن المنطقة كانت قاحلة جدًا بحيث لا يمكن أن تكون مثيرة للجدل)؛ واعتبر هذا انتهاكًا لاتفاقية شيملا من قبل باكستان. كانت معظم الوفيات اللاحقة في صراع سياشن من الكوارث الطبيعية، مثل الانهيارات الجليدية في 2010 و2012 و2016.

النصعدل

اتفاقية شيملا بشأن العلاقات الثنائية بين الهند وباكستان، وقعتها رئيسة الوزراء إنديرا غاندي، ورئيس باكستان ذو الفقار بوتو، في شيملا في 2 يوليو 1972.

إن حكومة الهند وحكومة باكستان عازمتان على أن يضع البلدان حدًا للصراع والمواجهة التي شابت علاقاتهما حتى الآن، والعمل من أجل تعزيز علاقة ودية ومتناغمة وإقامة سلام دائم في شبه القارة الهندية حتى يتسنى لكلا البلدين من الآن فصاعدًا تكريس مواردهما وطاقاتهما للمهمة الملحة المتمثلة في النهوض برفاهية شعوبهما.[4]

لتحقيق هذا الهدف، اتفقت حكومة الهند وحكومة باكستان على ما يلي:

(1) أن مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة تحكم العلاقات بين البلدين.[4]

(2) أن البلدين عازمان على تسوية خلافاتهما بالطرق السلمية من خلال المفاوضات الثنائية أو بأي وسيلة سلمية أخرى يتفق عليها الطرفان. ريثما يتم التسوية النهائية لأي من المشاكل بين البلدين، لا يجوز لأي من الجانبين تغيير الوضع من جانب واحد ويمنع كلاهما تنظيم أو مساعدة أو تشجيع أي أعمال ضارة بصون السلام والعلاقات المتناغمة.[5][4]

(3) أن الشرط المسبق للمصالحة وحسن الجوار والسلام الدائم بينهما هو التزام كلا البلدين بالتعايش السلمي والاحترام المتبادل للسلامة الإقليمية والسيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضهما البعض، على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة. أن القضايا الأساسية وأسباب النزاع التي أفسدت العلاقات بين البلدين على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية يجب حلها بالطرق السلمية.[5]

(4) أن يحترم كل منهما على الدوام الوحدة الوطنية وسلامة الأراضي والاستقلال السياسي والمساواة في السيادة للطرف الآخر.[4]

(5) أنه وفقًا لـ ميثاق الأمم المتحدة، سيمتنعون عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لبعضهم البعض.

ستتخذ الحكومتان كل الخطوات في حدود سلطتهما لمنع الدعاية المعادية الموجهة ضد بعضهما البعض. سيشجع كلا البلدين على نشر مثل هذه المعلومات التي من شأنها تعزيز تنمية العلاقات الودية بينهما.

من أجل استعادة العلاقات بين البلدين بشكل تدريجي وتطبيعها خطوة بخطوة، تم الاتفاق على ما يلي:

(1) يجب اتخاذ خطوات لاستئناف الاتصالات والبريد والبرقية البحرية والبرية، بما في ذلك المراكز الحدودية، والروابط الجوية، بما في ذلك الرحلات الجوية.[5][4]

(2) يجب اتخاذ الخطوات المناسبة لتعزيز تسهيلات السفر لمواطني الدولة الأخرى.[5]

(3) سيتم استئناف التجارة والتعاون في المجالات الاقتصادية وغيرها من المجالات المتفق عليها إلى أقصى حد ممكن.[5]

(4) سيتم تعزيز التبادل في مجالات العلوم والثقافة.[4]

وفي هذا الصدد، ستجتمع وفود من البلدين من وقت لآخر لوضع التفاصيل اللازمة.

من أجل الشروع في عملية إحلال السلام الدائم، تتفق الحكومتان على ما يلي:

(1) يتم سحب القوات الهندية والباكستانية إلى جانبها من الحدود الدولية.[5]

(2) في جامو وكشمير، يجب احترام خط السيطرة الناتج عن وقف إطلاق النار في 17 كانون الأول / ديسمبر 1971، من كلا الجانبين دون المساس بموقف كلا الجانبين. لا يسعى أي من الجانبين إلى تغييره من جانب واحد، بغض النظر عن الاختلافات المتبادلة والتفسيرات القانونية. كما يتعهد الجانبان بالامتناع عن التهديد أو استخدام القوة في انتهاك لهذا الخط.[5][4]

(3) تبدأ عمليات الانسحاب عند دخول هذه الاتفاقية حيز التنفيذ وتكتمل في غضون 30 يومًا منها.[5]

ستخضع هذه الاتفاقية للتصديق من قبل البلدين وفقًا للإجراءات الدستورية لكل منهما، وستدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من تاريخ تبادل وثائق التصديق.[5]

تتفق الحكومتان على أن يجتمع رئيسا كل منهما مرة أخرى في وقت مناسب للطرفين في المستقبل، وأنه في غضون ذلك، سيجتمع ممثلو الجانبين لمناقشة المزيد من الطرق والترتيبات اللازمة لإقامة سلام دائم وتطبيع العلاقات، بما في ذلك مسائل إعادة أسرى الحرب والمعتقلين المدنيين إلى أوطانهم وتسوية نهائية لجامو وكشمير واستئناف العلاقات الدبلوماسية.[5]

ذو الفقار علي بوتو
الرئيس
جمهورية باكستان الإسلامية

أنديرا غاندي
رئيسة الوزراء
جمهورية الهند

شيملا، 2 يوليو 1972.

ذو الفقار علي بوتو وانديرا غاندي.[3]

اتفاقية دلهيعدل

  اتفاقية دلهي بشأن إعادة الحرب والمعتقلين المدنيين إلى أوطانهم هي اتفاقية ثلاثية بين الدول المذكورة أعلاه، تم التوقيع عليها في 28 أغسطس 1973. ووقع الاتفاقية كمال حسين وزير خارجية حكومة بنجلاديش وسردار سواران سينغ وزير خارجية الهند وعزيز أحمد وزير الدولة للدفاع والشؤون الخارجية في حكومة باكستان.[15] [16] [17]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Public Diplomacy – Simla Agreement July 2, 1972". Ministry of External Affairs (Government of India). 24 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2021-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-01.
  2. ^ "History of Raj Bhavan Building (Barnes Court) Emergence of an Edifice". Government of India. مؤرشف من الأصل في 2021-09-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  3. أ ب ت "Simla Agreement". Bilateral/Multilateral Documents. Ministry of External Affairs, Government of India. مؤرشف من الأصل في 2021-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د Tanweer Azam (23 يوليو 2019). "What is Shimla Agreement". Zee News. مؤرشف من الأصل في 2020-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-25.
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "A leaf from history: Simla Agreement, at last". Dawn (newspaper). 23 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2021-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  6. ^ "Indo-Pak Shimla Agreement: 40 years later". IBN Live. 2 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-27.
  7. ^ Tanweer Azam (23 يوليو 2019). "What is Shimla Agreement". Zee News. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-25.Tanweer Azam (23 July 2019).
  8. أ ب "A leaf from history: Simla Agreement, at last". Dawn (newspaper). 23 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20."A leaf from history: Simla Agreement, at last".
  9. أ ب "Indo-Pak Shimla Agreement: 40 years later". IBN Live. 2 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-27."Indo-Pak Shimla Agreement: 40 years later".
  10. أ ب "Relevance of Simla Agreement". Editorial Series. Khan Study Group. مؤرشف من الأصل في 2013-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  11. ^ "Simla Agreement". Bilateral/Multilateral Documents. Ministry of External Affairs, Government of India. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20."Simla Agreement".
  12. ^ Kapur، Shekhar (Narrator) (21 سبتمبر 2013). "1971 Indo-Pak War". Pradhanmantri. موسم 1. حلقة 11. ABP News. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27.
  13. أ ب "India spikes Pak call for third party mediation, says Simla Agreement tops all agendas". The Indian Express. 22 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 2020-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  14. ^ "Relevance of Simla Agreement". Editorial Series. Khan Study Group. مؤرشف من الأصل في 2013-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20."Relevance of Simla Agreement".
  15. ^ Mark Cutts؛ Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (2000). The State of the World's Refugees, 2000: Fifty Years of Humanitarian Action. Oxford University Press. ص. 73–. ISBN 978-0-19-924104-0. مؤرشف من الأصل في 2020-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  16. ^ Sukhwant Singh (19 يوليو 2009). India's Wars Since Independence. Lancer Publishers. ص. 538–. ISBN 978-1-935501-13-8. مؤرشف من الأصل في 2019-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  17. ^ The office of the Foreign Minister, Government of Bangladesh. "The text of the Tripartite agreement at Delhi". Virtualbangladesh. مؤرشف من الأصل في 2012-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-20.

روابط خارجيةعدل