ابن الوكيل

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2020)

صدر الدين بن الوكيل (665–716هـ، 1267-1317م)، هو محمد بن عمر بن مكي بن عبد الصمد المعروف بابن الوكيل. فقيه شافعي أصولي متكلم وأديب شاعر.

ابن الوكيل
معلومات شخصية
الميلاد 665هـ/ 1267م
دمياط
الوفاة 716هـ /1317م
القاهرة

ولد بدمياط بمصر، وتفقه على أبيه وغيره من العلماء. كان أعجوبة في الذكاء، حفظ كتاب المفصل في النحو للزمخشري في مائة يوم، وحفظ ديوان المتنبي في سبعة أيام ومقامات الحريري في خمسين يوماً. أفتى وهو ابن عشرين سنة. تنقل بين مصر ودمشق وحلب. ودرَّس بمدارس كثيرة منها: دار الحديث الأشرفية، والشامية، والبَرَّانية، والجُوَّانيّة والعذراوية، وبالمشهد الحسيني وزاوية الشافعي والناصرية.

له مناظرات مع ابن تيمية، وكان ابن تيمية يشهد له بالعلم. كان كريماً متواضعًا محبًا للصالحين.

مؤلفاتهعدل

له مؤلفات منها:

أشعارهعدل

وله ديوان شعر سماه: طراز الدُّرَرَ. ومنه ما غنته فيروز مع نصري شمس الدين:

غدا منادينا محبباً فينا
يقضي علينا الآسى لولا تآسينا
يا جيرة بانت عن مغرم صب
لعهده خانت من غير ما ذنب
ما هكذا كانت عوائد الحب
لا تحسبوا البعد يغير العهد
إذ طالما غير النأي المحبينا

وفاتهعدل

وتوفي بالقاهرة ودفن عند الشافعي سنة ست عشرة وسبع مائة. رثاه جماعة في الشام ومصر وحصل التأسف عليه، وقال الشيخ الإمام تقي الدين ابن تيمية لما بلغته وفاته: أحسن الله عزاء المسلمين فيك يا صدر الدين. أنشدني من لفظه لنفسه القاضي شمس الدين محمد بن داود ابن الحافظ ناظر جيش صفد:

ما مات صدر الدين لكنه لما عدا جوهرة فاخره
لم تعرف الدنيا له قيمة فعجل السير إلى الآخره

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل