افتح القائمة الرئيسية

ابْنُ السِّكِّيتِ (186 - 244هـ ، 802 - 858م). إمام من أئمة اللغة العربية و عالم نحوي و أديب شهير ، اشتهر بتشيُّعه. يكنى بـأبي يوسف يعقوب بن إسحاق بن السكيت الدروقي الأهوازي البغدادي النحوي المؤدب، مؤلف كتاب "إصلاح المنطق." , دين خير , حجة في العربية . أخذ عن : أبي عمرو الشيباني , وطائفة .

يعقوب بن إسحاق بن السكيت
معلومات شخصية
الميلاد 802
محافظة خوزستان
الوفاة 858
بغداد
مواطنة
Black flag.svg
الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، الشيعة
الحياة العملية
المهنة لغوي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

أشهر تصانيفهعدل

  1. تهذيب الالفاظ.
  2. إصلاح المنطق.
  3. الألفاظ.
  4. ما اتفق لفظه و اختلف معناه.
  5. الأضداد.
  6. المذكر و المؤنث.
  7. المقصور و الممدود.

(وله من التصانيف نحو من عشرين كتاباً).

حياته وقصة قتلهعدل

وكان أبوه مؤدبا , فتعلم يعقوب , وبرع في النحو واللغة , وأدب أولاد الأمير محمد بن عبد الله بن طاهر , ثم ارتفع محله , فطلب إليه المتوكل العباسي تأديب و لديه المعتز و المؤيد ، فأدبهما خير أدب ،

ويروى أن المتوكل نظر إلى ابنيه المعتز و المؤيد , فلما رأى من ابنيه أحسن الأدب ، قال لابن السكيت ، و قد علم بتشيُّعه ، : من أحب إليك : هما , أو الحسن والحسين ؟ فقال : بل قنبر . فأمر حرسه من الأتراك , فداسوا بطنه , فمات بعد يوم . وقيل : حمل ميتا في بساط . وكان في المتوكل نصب , وقيل بأنّ المتوكل أمرهم أن يستلُّوا لسانه ، فسلّوه فمات من فوره ، و كان ذلك في الخامس من شهر رجب سنة : 244هـ

من الرواة عنهعدل

أبو عكرمة الضبي , وأحمد بن فرح المفسر , وجماعة .

بعض ما قيل عنهعدل

روى أبو عمر عن ثعلب , قال : ما عرفنا لابن السكيت خربة قط .

وقيل : إنه أدب مع أبيه الصبيان . وروى عن الأصمعي , و أبي عبيدة , و الفراء , وكتبه صحيحة نافعة .

قال ثعلب : لم يكن له نفاذ في النحو , وكان يتشيع . وقال أحمد بن عبيد : شاورني يعقوب في منادمة المتوكل , فنهيته , فحمل قولي على الحسد , ولم ينته .

وقيل : كان إليه المنتهى في اللغة , وأما التصريف فقد سأله المازني عن وزن " نكتل " , فقال : " نفعل " , فرده . فقال : " نفتعل " , فقال : أتكون أربعة أحرف وزنها خمسة أحرف ؟ فوقف يعقوب . فبين المازني أيين وزنه " نفتل " . فقال الوزير ابن الزيات: تأخذ كل شهر ألفين ولا تدري ما وزن " نكتل" ؟ فلما خرجا قال ابن السكيت للمازني : هل تدري ما صنعت بي ؟ فاعتذر .

ولابن السكيت شعر جيد .

قال ابن السكيت : كتب رجل إلى صديق له : قد عَرَضْتُ حاجة إليك , فإن نجحتْ فالفاني منها حظي , والباقي حظك . وإن تعذرت فالخير مظنون بك , والعذر مقدم لك , والسلام .

قال ثعلب : أجمعوا أنه لم يكن أحد بعد ابن الأعرابي أعلم باللغة من ابن السكيت . وكان المتوكل قد ألزمه تأديب ولده المعتز , فلما حضر, قال له ابن السكيت : بم تحب أن تبدأ ؟ قال : بالانصراف .

قال : فأقوم . قال المعتز : فأنا أخف منك , وبادر , فعثر , فسقط وخجل , فقال يعقوب :

يمــوت الفتــى مـن عـثرةٍ بلسـانه

وليس يموت المرء من عثرة الرِّجْلِ

فـعثرتُــه بــالقول تُــذهب رأســه

وعثرته بالرِّجـْلِ تبرا علـى مَهـْلِ

قيل : كتاب " إصلاح المنطق " كتاب بلا خُطبة , وكتاب " أدب الكاتب " خُطبة بلا كتاب .

قال أبو سهل بن زياد : سمعت ثعلبا يقول : عدي بن زيد العباديأمير المؤمنين في اللغة . وكان يقول : قريبا من ذلك في ابن السكيت . قلت : " إصلاح المنطق " كتاب نفيس مشكور في اللغة .

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb107305560 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة

انظر أيضًاعدل