افتح القائمة الرئيسية

ابن الخراط الدواليبي

نحوي وشاعر عراقي

أبو علي محمد بن عبد المحسن بن عبد الغفار الأزجي البغدادي القطيعي يعرف عموماً بـابن الخرّاط وابن الدَواليبي (2 أكتوبر 1240 - 5 أبريل 1328) عالم مسلم ونحوي وشاعر عراقي من أهل القرن السابع الهجري. هو فقيه حنبلي وابن شيخ دار الحديث المستنصرية وولي مشيخة الحديث مكانه. ولد ببغداد ونشأ بها، وسمع من إبراهيم بن الخير والأعز بن العليق ويحيى بن قميرة وأخيه أحمد وأحمد بن عمر الباذبيني وعجيبة بنت الباقداري وغيرهم فحفظ مختصر الخرقي واللمع في النحو لابن جني وحج غير مرة ودخل دمشق سنة 698 هـ ووعظ بها. وله إجازات، وكان عالماً في النحو وغيره، وله شعر. توفي في مسقط رأسه ودفن فيها بالشهداء، بمقبرة الإمام أحمد بن حنبل. [2][3]

ابن الخراط الدواليبي
معلومات شخصية
الميلاد 2 أكتوبر 1240  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 أبريل 1328 (88 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مسجد أحمد بن حنبل  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  والحنبلية[1]  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى سبط ابن الجوزي  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون علم الدين البرزالي،  والذهبي،  وابن الفوطي،  والمطري  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة عالم مسلم،  وفقيه،  ومحدث،  ولغوي،  وشاعر،  ومدرس  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو محمد بن عبد المحسن بن عبد الغفار ، عفيف الدين أبو علي بن أبي المحاسن بن أبي الحسن، يعرف بابن الدواليبي وبابن الخراط، وهي صنعة عبد الغفار جده الأعلى ووالده هو الذي تولى مشيخة المستنصرية. ولد محمد في الثالث عشر أو الرابع عشر ربيع الأول سنة 638 هـ وقيل 639 هـ ببغداد.
سمع صغيراً من إبراهيم بن الخير، والأعز بن العُليِّق ويحيى بن قميرة وأخيه أحمد وعبد الملك بن قيبا، ومحمد بن مقبل ابن المنَّى وعلي بن معالي الرصافي، وعبد الله بن علي النعال، ومن الصاحب ابي المظفر ابن الجوزي، وعجيبة بنت الباقداري، وعمر الباذبيني وغيرهم. العلماء الذين درسوا عليه وسمعوا منه : أبو محمد القاسم بن محمد البرزالي، أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي، أبو العباس بن يعقوب ابن الصابوني، أبو الفضل عبد الرزاق بن أحمد ابن الفوطي، أبو العلاء شمس الدين الفرضي، ابن المطري الأنصاري، ركن الدين القزويني، ابن السباك الحنفي، سراج الدين القزويني، والصدر الشعيبي.
توفي ببغداد يوم رابع عشرين من جمادى الأولى سنة ثماني وعشرين وسبعمائه، وشيعه خلق كثير، ودفن بمقابر الشهداء من باب حرب.

شعرهعدل

وله نظم فمنه:

كم قد صفت لقلوب القوم أوقاتوكم تقضت لهم بالليل لذات
والليل دسكرة العشاق يجمعهمذكر الحبيب وصرف الدمع كاسات
ماتوا فأحياهم إحياء ليلهمومن سواهم أناس بالكرى ماتوا
لما تجلى لهم والحجب قد رفعت تهتكوا وصبت منهم صبابات
وغيبتهم عن الأكوان في حجب وأظهرت سر معناهم إشارات
ساقي القلوب هو المحبوب يشهده صيت لهم بقيام الليل عادات
إذا صفا الوقت خافوا من تكدره وللوصال من الهجران آفات

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ ISBN 9789953270265
  2. ^ شمس الدين الذهبي (1997). المحرر: عمر عبد السلام تدمري. تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام. الجزء الثالث عشر (الطبعة الأولى). بيروت، لبنان: دار الكتاب العربي. صفحة 322. 
  3. ^ ناجي معروف (1975). تاريخ علماء المستنصرية. الجزء الأول (الطبعة الثالثة). بغداد، العراق: دار الشعب. صفحة 246-250.