إيلين كامبيوني

قاتلة كندية

فرانسيس إلين كامبيون[1] هي امرأة من أونتاريو قتلت طفليها في باري، أونتاريو في 2 أكتوبر / تشرين الأول 2006. جادل المدعون الكنديون بأنها كانت تريد الانتقام من زوجها السابق وكانت تخشى أن يحصل على الحضانة.[2]

إيلين كامبيوني
معلومات شخصية
سبب الوفاة غرق  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مربية الأطفال  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

الخلفية والجريمةعدل

نشأت إيلين كامبيون في كولز آيلاند، نيو برونزويك، وعاشت هناك حتى انتقلت إلى أونتاريو لأسباب تتعلق بالعمل في حوالي سن العشرين. كانت قد حضرت دروس الدعم المنزلي في كلية مجتمعية لمدة عام واحد. كتبت كريستي بلاتشفورد من ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية] أنها كانت تعيش «طفولة طبيعية بدرجة كافية».[3] ذهبت إلى أونتاريو للعمل مربية أطفال وكان لديها وظائف أخرى.[3]

عاشت الين وزوجها السابق ليو كامبيون، الذي التقت به في عام 2000، في برادفورد، أونتاريو . تطلق الطرفان وخرج ليو من المنزل.[4]  الضحيتان، سيرينا وصوفيا، كانا يبلغان من العمر ثلاث سنوات وتسعة عشر شهرًا على التوالي وقت وفاتهما.[1]

في وقت وقوع الحادث، كانت كامبيون تعيش مع أطفالها في شقق كولتر جلين في شمال باري.[1] كتب بلاتشفورد أن ليو وإلين كامبيون «كانا متورطين في معركة سيئة بشأن الطلاق والحضانة.».[3] اتهم ليو كامبيون إيلين بمنح الفتيات ظروفًا دون المستوى المطلوب في شقتها وطلب من السلطات السماح له بمزيد من التواصل مع الأطفال وعَيّن محامي أطفال قبل حوالي أسبوع من الوفاة. ذكر ليو أنه كان لدى الأم «انهيار في الصحة العقلية».[1]

في 2 أكتوبر / تشرين الأول 2006، قتلت كامبيون الفتيات بغمرهن في حوض الاستحمام في منزلهن. صوّرت مقطع فيديو موجهاً إلى زوجها السابق بشرائح قبل وبعد وفاة بناتها.[1] ووصفت جيسيكا أوين من ميديا فيلاج  [لغات أخرى]‏ الفيديو بأنه «طويل».  عندما انتهى الإغراق، ألبستهم كامبيون بيجاما ومجوهرات، ووضعتهم على سرير، وحاولت الانتحار.[1]

الادعاء والنتائجعدل

وجهت لها سلطات أونتاريو تهمتين بالقتل من الدرجة الأولى.[5] عملت ماري كريمر محاميةً لكامبيون.[3]

استغرقت المحاكمة سبعة أسابيع. جادل محامي كامبيون بأنها غير مذنبة بسبب الجنون. لم يجادلوا في أنها قتلت الفتيات.  أدينت في 15 نوفمبر 2010.[5]  قررت هيئة المحلفين أنها مذنبة لأنها كانت تعلم أن القتل كان خطأ، بصرف النظرعن وجود أي مرض عقلي.  حُكم على كامبيون بالسجن المؤبد مع مدة لا تقل عن 25 عامًا.[6] قرأ ليو كامبيون بيان الأثر للضحية.[5]

قدمت كامبيون طعونًا ضد إدانتها في عام 2010.  في عام 2015 رُفض بعضها.[7] في عام 2019، سمح مجلس الإفراج المشروط الكندي لها بالغياب عن السجن مع المرافقة.[1]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ Owen, Jessica (3 أكتوبر 2019). "Barrie mom who killed her kids granted escorted temporary absences from jail". Newmarket Today. ميديا فيلاج  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2021-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  2. ^ "Spousal revenge rare motive for killing kids, experts say". CTV News. 16 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2021-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-25.
  3. أ ب ت ث Blatchford, Christine (12 أكتوبر 2010). "Mother of accused tells murder trial her daughter was 'disengaged'". ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2021-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.
  4. ^ "Mother of murdered sisters sentenced to life". CTV News. 17 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2021-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.
  5. أ ب ت "Ont. mom convicted of killing daughters appeals". CBC. الصحافة الكندية [الإنجليزية]. 10 ديسمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2021-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.
  6. ^ "Dad of two girls drowned by their mother says he's haunted by the image". cp24.com. Bell Media. الصحافة الكندية [الإنجليزية]. 17 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08. - Also at: Jones, Allison (17 نوفمبر 2010). "Father haunted by image of drowned daughters, court hears". ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08. // Updated on May 2, 2018.
  7. ^ "Elaine Campione sees appeal dismissed in double murder conviction". CBC. الصحافة الكندية [الإنجليزية]. 3 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 2021-09-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-08.