افتح القائمة الرئيسية

إيبويتين ألفا

مركب كيميائي

الاستعمالاتعدل

يستعمل لتحفيز تكون الكريات الحمر لأجل علاج فقر الدم، والذي غالبا ما يعود سببه لمرض الكلى المزمن أو خلل التنسج النقوي أو بسبب العلاج الكيميائي.

فقر الدم بسبب مرض الكلى المزمنعدل

أي مريض مصاب بمرض الكلى المزمن أي مريض يحتاج لغسيل كلوي فهو بحاجة للحديد الذي يجب إعطاؤه مع إريثروبويتين استنادا لنتائج مختبرية معينة مثل الفيريتين وإشباع الترانسفرين.[4]

فقر الدم الناتج عن علاج السرطانعدل

تدعم إدارة الغذاء والدواء استعمال إيبويتين في علاج فقر الدم الناتج عن علاج السرطان.

علاج مرضى الحالات الحرجةعدل

أظهرت بعض الدراسات فائدة استعمال إيبويتين في علاج مرضى الحالات الحرجة.[5]

الأمراض العصبيةعدل

هنالك فرضيات تدعم استعمال إيبويتين في علاج بعض الحالات العصبية مثل الفصام والسكتة.[6] كما أن تفترض بعض الدراسات فائدة استعماله في علاج الملاريا الدماغية، حيث يقوم طفيلي الملاريا بسد الأوعية الدموية في الدماغ،[7][8][9] لكن هذا الرأي يتعارض مع كون نقل الإريثروبويتين المنخفض في الدماغ[10] وقلة مستقبلاته في الخلايا العصبية.

التسويقعدل

تنتجه شركة أمجن تحت اسم تجاري هو Epogen، أما شركة يانسن بايوتك، وهي شركة تابعة لشركة جونسون آند جونسون، فتنتجه تحت اسم Procrit.

طالع أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: http://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147625 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: http://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147625 — تاريخ الاطلاع: 2 أكتوبر 2018 — https://dx.doi.org/10.5281/ZENODO.1435999
  3. ^ Walsh G، Spada S (2005). "Epogen/Procrit". Directory of approved biopharmaceutical products. Boca Raton: CRC Press. صفحات 39–41. ISBN 0-415-26368-9. 
  4. ^ Macdougall IC، Tucker B، Thompson J، Tomson CR، Baker LR، Raine AE (1996). "A randomized controlled study of iron supplementation in patients treated with erythropoietin". Kidney Int. 50 (5): 1694–9. PMID 8914038. doi:10.1038/ki.1996.487. 
  5. ^ Corwin HL، Gettinger A، Fabian TC، May A، Pearl RG، Heard S، An R، Bowers PJ، Burton P، Klausner MA، Corwin MJ (September 2007). "Efficacy and safety of epoetin alfa in critically ill patients". The New England Journal of Medicine. 357 (10): 965–76. PMID 17804841. doi:10.1056/NEJMoa071533. 
  6. ^ Ehrenreich H، Degner D، Meller J، وآخرون. (January 2004). "Erythropoietin: a candidate compound for neuroprotection in schizophrenia" (PDF). Molecular Psychiatry. 9 (1): 42–54. PMID 14581931. doi:10.1038/sj.mp.4001442. 
  7. ^ Casals-Pascual C، Idro R، Picot S، Roberts DJ، Newton CR (2009). "Can erythropoietin be used to prevent brain damage in cerebral malaria?". Trends Parasitol. 25 (1): 30–6. PMID 19008152. doi:10.1016/j.pt.2008.10.002. 
  8. ^ Core A، Hempel C، Kurtzhals JA، Penkowa M (2011). "Plasmodium berghei ANKA: erythropoietin activates neural stem cells in an experimental cerebral malaria model.". Exp Parasitol. 127 (2): 500–5. PMID 21044627. doi:10.1016/j.exppara.2010.09.010. 
  9. ^ McKie، Robin (2008-02-17). "Kidney drug could save children from malaria brain damage". London: The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2008. 
  10. ^ Banks، WA (2004). "Passage of erythropoietic agents across the blood-brain barrier:". Eur J Pharmacol. 505 (1-3): 93–101. doi:10.1016/j.ejphar.2004.10.035. 
 
هذه بذرة مقالة عن الصيدلة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.