إليزابيث غورلي فلين

سياسية أمريكية

إليزابيث غورلي فلين (7 أغسطس، 1890، 5 سبتمبر، 1964)، هي زعيمة عمالية وناشطة ونسوية لعبت دورًا قياديًا في اتحاد العمال الصناعيين في العالم. كانت فلين عضوًا مؤسسًا في الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، ومؤيدة بارزة لحقوق المرأة وتحديد النسل وحق النساء في التصويت. انضمت إلى الحزب الشيوعي الأمريكي في عام 1936، وأصبحت رئيسة للحزب في وقت متأخر من حياتها، عام 1961. توفيت فلين خلال زيارة قامت بها للاتحاد السوفيتي، حيث مُنحت جنازة رسمية في الساحة الحمراء، حضرها أكثر من 25.000 شخص.[10]

إليزابيث غورلي فلين
Elizabeth Gurley Flynn point.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 7 أغسطس 1890[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كونكورد، نيوهامبشر[8][3]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 سبتمبر 1964 (74 سنة) [1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
موسكو[3][9]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[3]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضوة في الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية[3]،  وعمال الصناعة في العالم  [لغات أخرى][3]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتبة سير ذاتية،  وصحفية[8]،  ونقابية[3]،  وناشِطة[8]،  وكاتِبة[8]،  وسياسية،  وسفرجات،  ونسوية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي الأمريكي (1936–)[8][3]
الحزب الشيوعي الأمريكي (1937–)[3]  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

خلفيتهاعدل

وُلدت إليزابيث غورلي فلين في 7 أغسطس من عام 1890، في كونكورد، نيو هامبشاير، لأمها آني (غورلي) ووالدها توماس فلين.[11] انتقلت الأسرة إلى ولاية نيويورك في عام 1900، حيث تلقت تعليمها في المدارس العامة المحلية. عرفها والداها على الاشتراكية. ألقت خطابها العام الأول عندما كانت تبلغ 15 عامًا، في نادي هارلم الاشتراكي بعنوان «ماذا ستفعل الاشتراكية من أجل النساء». نتيجة لذلك، شعرت فلين أنها مضطرة للتحدث عن التغيير الاجتماعي، مما جعلها تتخذ قرارًا ندمت عليه في وقت لاحق، بأن غادرت مدرسة موريس الثانوية قبل تخرجها.[12] مع ذلك، تشير مصادر أخرى أنها طُردت من الثانوية لسبب تورطها السياسي.[13]

سيرتها المهنيةعدل

اتحاد العمال الصناعيين في العالم (الوابليز)عدل

عملت فلين في عام 1907، كمنظمة بدوام كامل في اتحاد العمال الصناعيين في العالم، وحضرت أول مؤتمر لاتحاد العمال الصناعيين في العالم في سبتمبر من العام نفسه.[14] نظمت خلال السنوات الخمس التالية، حملات بين عمال الملابس الجاهزة في بنسلفانيا، وناسجي الحرير في نيوجرسي، وعمال المطاعم في ولاية نيويورك وعمال المناجم في مينيسوتا، ومدينة ميسولا بولاية مونتانا، ومدينة سبوكين بولاية واشنطن، وعمال النسيج في ماساتشوستس. وصفها المؤلف ثيودور درايزر بأنها «جان دارك الجانب الشرقي».[بحاجة لمصدر]

شاركت فلين عام 1909 في معركة للتعبير الحر في سبوكين، وفيها قيدت نفسها إلى عمود الإنارة لتأخر عملية اعتقالها.[15] اتهمت فلين الشرطة في وقت لاحق باستخدام السجن كبيت للدعارة، وهو اتهام دفعهم إلى محاولة مصادرة جميع تقارير العمال الصناعيين التي أبلغت عن التهمة.[بحاجة لمصدر] تراجعت سبوكيني في 4 مارس من عام 1910، عن قرارها، وأعطت الحق لاتحاد العمال الصناعيين في العالم في عقد اجتماعات الخطابة وأفرجت عن جميع متظاهريها.[16][17]

اعتقلت فلين عشر مرات خلال هذه الفترة، ولكنها لم تدن بأي عمل إجرامي، وطُردت من اتحاد العمال الصناعيين في العالم عام 1916، مع زميلها المنظم جو إتور إثر اتفاقية تخفيف حكم. بحسب المؤرخ روبرت إم. إليف،[18] اعتُقل ثلاثة من عمال المناجم في مينيسوتا بتهمة القتل الناجمة عن حادث نشأ عندما جاءت مجموعة من حراس المناجم بمن فيهم مسلح يدعى جيمس مايرون وحارس سابق يدعى نيك ديلون إلى منزل أحد العمال، وهو فيليب ماسونوفيتش، للتحقيق في مزاعم وجود مشروبات كحولية غير قانونية ما تزال في المبنى. تلا ذلك مواجهة قُتل فيها مايرون وأحد المارة رميًا بالرصاص. ووفقًاـ لإليف، أشارت بعض الشهادات إلى أن مايرون كان قد قُتل عن طريق الخطأ على يد أحد زملائه، الذي أطلق النار على منزل ماسونوفيتش من الخارج، بينما قُتل الرجل الآخر من المارة على يد ديلون. اتُهم ثلاثة منظمين من اتحاد العمال الصناعيين في العالم، رغم تواجدهم في مكان آخر في وقت وقوع الحادثة. بدا رئيس اللجنة المنظمة لاتحاد العمال الصناعيين في العالم، بيل هايوود، واثقًا من أن القاضي هيلتون، الذي نجح بالدفاع عن جورج بيتسون أثناء محاكمته مع هايوود في محكمة أيداهو، سيتمكن من الفوز بقضية عمال المناجم.[بحاجة لمصدر]

مع ذلك، فقد قبل المنظمون الرئيسيون في مكان الحادث ترتيبًا يسمح للمنظمين الآخرين بالإفراج عنهم، لكن عمال المناجم الثلاثة، الذين لا يتكلم أي منهم الإنكليزية بطلاقة، واجهوا حكمًا بالسجن. كان هناك أيضًا ارتباك في الحكم، فقد تغير الاتفاق المسبق على الحكم بالسجن لعام واحد بطريقة ما في قاعة المحكمة، إلى عقوبة السجن التي تتراوح بين 5 إلى 20 سنة. اعتبر هايوود كلًا من فلين وإتور مسؤولين عن السماح لعمال المناجم بالاعتراف بتهم ربما لم يفهموها.[19] كتب هايوود في سيرته الذاتية أن «جزء القضية المتعلق بفلين وإيتور تسبب بإنهاء اتصالاهم مع اتحاد العمال الصناعيين في العالم».[20] كتب بيتر كارلسون، مؤلف سيرة هايوود الذاتية، أن إيتور غادر اتحاد العمال الصناعيين في العالم بينما بقيت فلين «في الاتحاد، لكنها بذلت جهدًا كبيرًا لتجنب هايوود ومؤيديه».[21]

الاتحاد الأمريكي للحريات المدنيةعدل

لعبت فلين، العضو المؤسس في الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية (إيه سي إل يو) في عام 1920، دورًا رائدًا في الحملة ضد إدانة ساكو وفانزيتي.[22] اهتمت فلين بحقوق المرأة بشكل خاص، ودعمت تحديد النسل وحق المرأة في التصويت. انتقدت فلين أيضًا قيادة النقابات المُهيمن عليها من قبل الذكور والتي لا تعكس احتياجات النساء.[23][24]

عاشت فلين بين عامي 1926 و1936، في جنوب غرب مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، مع ناشطة تحديد النسل وناشطة حقوق المرأة وعضو في اتحاد العمال الصناعيين في العالم، ماري إيكوي. على الرغم من معاناة فلين من تدهور صحتها خلال إقامتها في بورتلاند، إلا أنها كانت من الناشطين والمؤيدين الصريحين لإضراب عمال ميناء الساحل الغربي عام 1934.[25]

حياتها الشخصية ووفاتهاعدل

قابلت فلين عام 1907، منظمًا في اتحاد العمال الصناعيين في العالم، اتحاد العمال الصناعيين في العالم، ويُدعى جاي. إيه. جونز، الذي كان يكبرها بستة عشرة عامًا، وذكرت فلين في سيرتها الذاتية، "وقعت في حبه، وتزوجنا في يناير من عام 1908".[26] أسفر زواجهما عن إنجاب طفلين، جون فنسنت الذي توفي بعد أيام قليلة من ولادته، وفريد فلين الذي وُلد في 19 مايو من عام 1910، وتوفي عام 1940.[27]

توفيت فلين عن عمر 74 عامًا، في 5 سبتمبر من عام 1964، في الاتحاد السوفيتي.[13]

أقامت الحكومة السوفيتية لفلين جنازة رسمية في الساحة الحمراء بحضور أكثر من 25 ألف شخص.[13] نُقل رفاة فلين إلى الولايات المتحدة نزولًا عند رغبتها، ودُفنت في مقبرة فالدييم في شيكاغو، بالقرب من قبور كل من يوجين دينيس، وبيل هايوود، وإيما غولدمان، وشهداء الحراك في هايماركت.[28]

مراجععدل

  1. أ ب مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Elizabeth-Gurley-Flynn — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  2. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6kp82nc — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب ت ث ج ح خ د مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6kp82nc — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — المؤلف: José Espasa Anguera — العنوان : Enciclopedia universal ilustrada europeo-americana — المجلد: Suplemento 1963 - 1964 — الصفحة: 249 — الناشر: Editorial Espasa — ISBN 978-84-239-4500-9 وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "8715077ef5c00e54e74d0af0ae0f7897c65d1868" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  4. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/2440 — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب مُعرِّف التراجم الوطني الأمريكي (ANB): https://doi.org/10.1093/anb/9780198606697.article.1500228 — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000009765 — باسم: Elizabeth G. Flynn — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb135179135 — باسم: Elizabeth Gurley Flynn — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
  8. أ ب ت المؤلف: Virginia Blain، ‏إيزوبيل غروندي و باتريشيا كليمنتس — العنوان : The Feminist Companion to Literature in English — الصفحة: 381
  9. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=mzk2014818612 — تاريخ الاطلاع: 23 نوفمبر 2019
  10. ^ "Revolt, They Said". www.andreageyer.info. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ http://biography.yourdictionary.com/elizabeth-gurley-Flynn نسخة محفوظة 2019-05-15 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Flynn, Elizabeth Gurley (1955). I Speak My Own Piece. New York: Masses & Mainstream, Inc. صفحات 52–53. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت https://awpc.cattcenter.iastate.edu/directory/elizabeth-g-flynn/ نسخة محفوظة 2021-03-01 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Paul Frederick Brissenden, The I.W.W. A Study of American Syndicalism, Columbia University, 1919, pages 180-181
  15. ^ https://guides.lib.uw.edu/c.php?g=341845&p=2304503 نسخة محفوظة 2020-08-07 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "March 4, 1910 (Page 6 of 34)." Spokane Daily Chronicle (1890-1982), Mar 04 1910, p. 6. ProQuest. Web. 18 Jan. 2021
  17. ^ "March 4, 1910 (Page 11 of 22)." The Spokesman-Review (1894-2009), Mar 04 1910, p. 11. ProQuest. Web. 18 Jan. 2021
  18. ^ Robert M. Eleff, The 1916 Minnesota Miner`s Strike Against US Steel, Minnesota History Magazine, Summer 1988
  19. ^ Bill Haywood, The Autobiography of Big Bill Haywood, 1929, pp. 291 ppbk.
  20. ^ Bill Haywood, The Autobiography of Big Bill Haywood, 1929, pp. 292 ppbk.
  21. ^ Peter Carlson, Roughneck, The Life And Times of Big Bill Haywood, 1983, page 237.
  22. ^ Trasciatti, Mary Anne (2016). "Elizabeth Gurley Flynn, the Sacco-Vanzetti Case, and the Rise and Fall of the Liberal-Radical Alliance, 1920-1940". American Communist History. 15 (2): 191–216. doi:10.1080/14743892.2016.1232263. S2CID 159604545. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ https://www.peoplesworld.org/article/women-s-history-elizabeth-gurley-flynn-the-rebel-girl/ نسخة محفوظة 2021-03-12 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ http://dwardmac.pitzer.edu/Anarchist_Archives/bright/flynn/flynnbio.html نسخة محفوظة 2021-03-12 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ The Portland Red Guide نسخة محفوظة 2007-07-29 على موقع واي باك مشين., 2007, p. 98
  26. ^ Flynn, Elizabeth Gurley (1955). I Speak My Own Piece. New York: Masses & Mainstream, Inc. صفحات 74–75. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Flynn, Elizabeth Gurley (1955). I Speak My Own Piece. New York: Masses & Mainstream, Inc. صفحات 102–03. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ https://www.connexions.org/CxLibrary/Docs/CxP-Flynn_Elizabeth_Gurley.htm نسخة محفوظة 2021-01-18 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل