افتح القائمة الرئيسية

إليانور دي غوزمان ولدت ليونور نونيز دي غوزمان بونكو دي ليون (1351-1310) كانت متزوجة من خوان دي فيلاسكو، ومن المعروف عنها بأنها كانت عشيقة ألفونسو الحادي عشر ملك قشتالة، وأيضا هي والدة الملك إنريكي الثاني ملك قشتالة.

إليانور دي غوزمان
Leonor of Guzman.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1310
إشبيلية
الوفاة 1351
قلعة عبد الرحمن الثالث, طلبيرة
سبب الوفاة قطع الرأس  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Royal Banner of the Crown of Castille (Habsbourg Style).svg
تاج قشتالة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج خوان دي فيلاسكو
ألفونسو الحادي عشر (عشيق)
الشريك ألفونسو الحادي عشر  تعديل قيمة خاصية الشريك (P451) في ويكي بيانات
أبناء هنري الثاني ملك قشتالة،  وسانشو ألفونسو، كونت ألبوركويركي  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب بيدرو نونيث دي غوزمان
الأم بياتريس بونكو دي ليون
معلومات أخرى
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

الحياةعدل

كانت إليانور ابنة النبيل بيدرو نونيث دي غوزمان وزوجته بياتريس بونكو دي ليون، حفيدة الملك ألفونسو التاسع من ليون، تزوجت إليانور من خوان دي فيلاسكو.

توفي زوج إليانور عام 1328 في العشرين من عمره، بعد ذلك بوقت قصير في إشبيلية إلتقت الملك ألفونسو الحادي عشر، وسرعان ما أُعجب بجمالها بحيث جعلته عشيقها، بذلك أصبح يفضل إليانور على زوجته ماريا من البرتغال ابنة أفونسو الرابع من البرتغال التي تزوجها في عام 1328. بعد ولادة ابن ماريا ووريثه في المستقبل بيدرو ملك قشتالة في عام 1334 هَجَرَ ألفونسو ماريا وعاش مع إليانور بدلاً من ذلك، الملكة أُذلت واستأت من زوجها الغير مخلص، وطلبت منه التوقف عن عرض العلنية لأفضلية لها، الملك لم يستجيب لتوسلات زوجته، وأعطى لـ إليانور مدن هويلفا وتوردسيلاس وشذونة بالإضافة إلى مُقتنيات أخرى. كما أنشأ قصر في إشبيلية حيث سمح لها أن تسمع القرارت السياسية، كانت اضطربات البلاط الملكي على نحو متزايد من سلوك ألفونسو، ونتيجة لذلك البابا تدخلتعن طريق إجبار البرتغال لغزو قشتالة.

توفي الملك في 27 مارس 1350 وخلفه ولي العهد بيدرو وزوجته ماريا التي شغلت منصب الوصية، ماريا لم تنس الازدراء التى لا تعد ولا تحصى أنها تحملت بسبب عشق زوجها لعشيقته، وبذلك اصبحت متعطش لأنتقام ماريا سجنت إليانور، وأمرت في وقت لاحق بـ إعدامها في 1351 في القلعة عبد الرحمن الثالث في طلبيرة،[1] وفاة إليانور أدت إلى تفاقم الخلاف داخل العائلة المالكة، بحيث قام ابن إليانور إنريكي وابن ماريا بيدرو لمحاربة بعضهم البعض من أجل السيطرة على قشتالة، إنريكي نجح في نهاية المطاف وتوج نفسه ملك قشتالة وليون.

الأبناءعدل

كانت إليانور سلف مشترك لـ الملوك الكاثوليك، ثلاثة من أبناء إليانور هم إنريكي الثاني ملك قشتالة [2] و فادريكي ألفونسو [3] و سانشو ألفونسو، كونت ألبوركويركي [4] كانوا على حد سواء أسلاف لـ فرناندو الثاني من أراغون، بالإضافة إلى ذلك إيزابيلا الأولى من قشتالة زوجة فرناندو الثاني من أراغون تنحدر من كليهما إليانور وماريا ، على النحو التالي: حفيد إنريكي الثاني ملك قشتالة، إنريكي الثالث ملك قشتالة تزوج من حفيدة بيدرو ملك قشتالة "كاترين لانكاستر"وابنهما خوان الثاني ملك قشتالة هو والد إيزابيلا الأولى من قشتالة.

المراجععدل