افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (يناير 2015)
فيصل بن عبد العزيز

اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز هي عملية اغتيال حصلت في 25 مارس من عام 1975 في الرياض فيصل بن عبد العزيز آل سعود ثالث ملوك المملكة العربية السعودية [1]

محتويات

تفاصيل حدوث الإغتيالعدل

في يوم الثلاثاء الموافق 25 مارس 1975 قام الأمير فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود بإطلاق النار على عمه فيصل بن عبد العزيز آل سعود وهو يستقبل وزير النفط الكويتي عبدالمطلب الكاظمي في مكتبة بالديوان الملكي وأرداه قتيلًا، وقد اخترقت إحدى الرصاصات الوريد فكانت السبب الرئيسي لوفاته.[1]

الدوافع و الأسبابعدل

 
الأمير القاتل فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود مع صديقته كريستين سورما

هناك عدة تفسيرات لدوافع قيام فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود بإغتيال عمه فيصل:

  1. قام بإغتيال عمه فيصل بتحريض من الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قيام فيصل بقطع النفط أثناء حرب أكتوبر عن الولايات المتحدة و الغرب و مما يؤكد هذا التفسير أنه كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية و حياته الإجتماعية على النمط الغربي ، و يلمح أحد أبناء فيصل و هو ابنه خالد الفيصل إلى دور أمريكي في إغتيال والده في إحدى قصائده النبطية
  2. قام بإغتيال عمه فيصل بسبب شقيقه الأكبر و هو خالد بن مساعد، وخالد بن مساعد سبق أن قاد مظاهرات وإضرابات في أواسط الستينيات الميلادية وحاول إقتحام مقر التلفزيون السعودي بالسلاح ، و انتهت العملية بمقتله على يد قوات وزارة الداخلية (فهد بن عبدالعزيز كان وزير الداخلية) في 8 سبتمبر 1965، و قام بقتل عمه فيصل إنتقام و ثأر من مقتل شقيقه الأكبر .
  3. قام بإغتيال عمه فيصل بسبب رابط القرابة الذي يجمعه بأسرة آل رشيد من جهة والدته ، و أسرة آل رشيد هي التي كانت تنافس أسرة آل سعود سياسيا في إقليم نجد في وسط شبه الجزيرة العربية ، و قام بإغتيال عمه فيصل إنتقاماً و ثأراً من إسقاط حكم آل رشيد ، و مما يؤكد هذا التفسير وجود آنذاك و حتى الآن أفراد من آل رشيد في خارج السعودية يمارسون العمل السياسي كمعارضة في الخارج
  4. قام باغتيال عمه فيصل بتحريض من أبناء الملك سعود لأنه خلع والدهم من السلطة.

محاكمته و إعدامهعدل

حُكم عليه بالإعدام ، فقد قبض عليه فور إرتكابه الجريمة ، و أودع السجن. وبعد التحقيق معه نفذ فيه حكم القصاص قتلاً بالسيف في مدينة الرياض ، بعد اثنين وثمانين يوما من إغتياله فيصل ، و نفذ الحكم في يوم الأربعاء ـ الموافق 18 يونيو 1975 و نفذ الحكم بعد ما وصفته الحكومة السعودية بأنه مختل عقليا، وقد نفت صديقته الأمريكية كريستين سورما التي عاشت معه لمدة 5 سنوات إتهام صديقها بإنه كان مختل عقلياً[2]

معاملة والده و أشقائه بعد إعدامهعدل

بعد ان اغتال عمه فيصل سجن شقيقه بندر بن مساعد لمدة سنه كاملة واستبعد والده مساعد بن عبد العزيز آل سعود من أي دور سياسي حتى وفاته.

مراجععدل

  1. أ ب "قاعدة معلومات الملك خالد-مؤلفات". مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. 
  2. ^ "The Miami News - Google News Archive Search". اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015.