إعادة التجديد الطبيعي تحت إدارة المزارع

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2018)

إن إعادة التجديد الطبيعي تحت إدارة المزارع في إدارة المزارع (FMNR)، هو أسلوب مُستدام مُنخفض التكلفة لاستعادة الأراضي، يُستخدم لمكافحة الفقر والجوع بين مزارعي الإعاشة الفقراء في البلدان النامية عن طريق زيادة إنتاج الأغذية والأخشاب، و القدرة على التكيف مع الظروف المناخية القاسية. و يتضمن هذا الأسلوب التجديد المنهجي والإدارة للأشجار والشجيرات من خلال الجذوع والجذور والبذور.[1][2]

وغالبًا ما يستخدم الفلاحين أسلوب الإكثار الطبيعي (FMNR) في المناطق المدارية في الأراضي الجافة لإعادة الأراضي الزراعية والمراعي المتدهورة إلى الإنتاجية. و كذلك يمكن استخدامه لاستعادة الغابات المتدهورة، وبالتالي المحافظة على التنوع البيولوجي والحد من التأثر بالتغير المناخي. و يلعب هذا الأسلوب  أيضًا دورًا هامًا في الحفاظ على المناظر الطبيعية التي لم تتدهور بعد، في حالة منتجة، خاصة عندما يُستخدم مع أساليب مستدامة أخرى لإدارة الأراضي، مثل: الزراعة، والمحافظة على الموارد في الأراضي الزراعية، والإدارة الكلية للمراعي.[3]

ويعتمد الإكثار الطبيعي (FMNR) على أساليب لإدارة الغابات تعود إلى مئات السنين، وهي: تقليم فروع الشجرة أو قطع الشجرة عدا الجزع ، للمحافظة على النمو المُستمر للأشجار، ولإنتاج الوقود ومواد البناء والمواد الغذائية والأعلاف دون الحاجة إلى إعادة الزراعة المتكررة والمُكلفة. ويتم تقليم أشجار مختارة وتهذيبها في الأراضي الزراعية  لتحقيق أقصى قدر من النمو، مع توفير ظروف النمو المثالية للمحاصيل السنوية (مثل الوصول إلى المياه وأشعة الشمس)[4]. وعند دمج أشجار الإكثار الطبيعي في المحاصيل والمراعي بالأشجار الأخري ، تحدث زيادة في غلة المحاصيل ،و خصوبة التربة، والمواد العضوية،و رطوبة التربة، وأعلاف الأوراق. ويَنتُج عن ذلك انخفاض في ضرر الرياح والحرارة ، وتعرية التربة.[3]

في منطقة الساحل بأفريقيا ، أصبح إعادة التجديد الطبيعي أداة فعالة في زيادة الأمن الغذائي، والتكيف مع تغير المناخ في المجتمعات الزراعية الفقيرة والمعيشية، حيث يوجد الكثير من فقراء منطقة جنوب الصحراء بإفريقيا. كما يتم الترويج لـهذا الأسلوب في تيمور الشرقية، وإندونيسيا، وميانمار.

و يُعد هذا الأسلوب مُكَملًا  للزراعة دائمة الخضرة،[5] والزراعة المحافظة على الموارد، والحراجة الزراعية. ويعتبر نقطة دخول جيدة للمزارعين ذوي الموارد الفقيرة والذين يخشون المخاطرة، فهي تتبني أسلوب منخفض التكلفة ومنخفض المخاطرة. وهذا بدوره كان بمثابة نقطة انطلاق لزيادة التكثيف الزراعي حيث أصبح المزارعون أكثر تقبلًا للأفكار الجديدة.[6][3]

مراجععدل

  1. ^ Rinaudo، Tony. Debt-for-Development Exchanges. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 185–198. ISBN 9780511977374. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. 
  2. ^ Rinaudo, T 2012, Natural Resources Advisor, World Vision Australia and pioneer of Farmer Managed Natural Regeneration in Niger in 1983; and Francis, R 2012, Project Manager, Farmer Managed Natural Regeneration, World Vision Australia.
  3. أ ب ت Rinaudo, T 2012, Natural Resources Advisor, World Vision Australia and pioneer of Farmer Managed Natural Regeneration in Niger in 1983.
  4. ^ World Resources Institute (WRI) in collaboration with United Nations Development Programme, United Nations Environment Programme, and World Bank. 2008, Turning Back the Desert: How Farmers Have Transformed Niger's Landscapes and Livelihoods, Chapter 3 in World Resources 2008: Roots of Resilience – Growing the Wealth of the Poor, http://www.wri.org/publication/world-resources-2008-roots-of-resilience.
  5. ^ Evergreen Agriculture – the incorporation of trees into crop land and pastures. The three types of evergreen agriculture are: Farmer Managed Natural Regeneration, the planting of trees in conventional crop fields, and conservation agriculture with trees. Evergreen agriculture is one of several types of حراجة زراعية.
  6. ^ Garrity, D 2012, UNCCD Drylands Ambassador, Distinguished Board Research Fellow and former Director General of the World Agroforestry Centre, Chairman of Landcare International.