افتح القائمة الرئيسية

إسماعيل ميرة

سياسي جزائري
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2013)
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجع أو مصادر. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المحتوى المثير للجدل الذي يخص أحياء، ويكون غير موثّق أو موثّقا بمصادر ضعيفةٍ، يجب أن يُزال مباشرةً. (فبراير 2016)

هو سياسي وبرلماني جزائري أمازيغي ولد في 17 أفريل 1947 في بلدية أقبو ولاية بجاية وهو ابن الشهيد عبد الرحمان ميرة القائد التاريخي للولاية الثالثة بعد وفاة العقيد عميروش ويشغل حاليا منصب رئيس بلدبة تازمالت وكان قائدا لكتائب الدفاع الذاتي الموالية للجيش أيام التسعينات.

إسماعيل ميرة
معلومات شخصية
الميلاد 17 أبريل 1947 (العمر 72 سنة)
أقبو  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الجنسية الجزائر
الحياة العملية
المهنة سياسي

نشأتهعدل

نشأ في محيط قريته تاغلاط ودرس في مدارس الولاية بجاية ثم جامعة الجزائر ليدخل السياسة باكرا كمستقل وحر على غير العادة في منطقته التي يحتكرها الافافاس و الارسيدي وهذا ما جلب له الكثير من الصدامات مع أنصار هذين الحزبين متهمين اياه بمحاباة السلطة والنظام الحاكم وهذا ما ينفيه بشدة.

آرائه السياسيةعدل

آرائه بشأن السعيد سعدي مثيرة وخطيرة خاصة انه اتهمه بان والده حركي وخائن للثورة الجزائرية ويرى فيه ينفذ أجندات فرنسا والغرب لتكرار السيناريو العراقي في الجزائر ومن جهة أخرى اتهم حسين آيت أحمد بالعمل على زعزعة أمن واستقرار الجزائر والعمل على تشويه صورتها في الخارج .

الانتخابات والشعبيةعدل

يتمتع سماعيل ميرة بشعبية جارفة في منطقته وهذا مايخشاه خصومه السعيد سعدي وآيت أحمد حيث شغل منصب رئيس بلدية تازمالت لأكثر من 25 سنة متتالية وفازت قائمته في الانتخابات الأخيرة بالبلدية وكان عضوا في البرلمان الجزائري عن ولايته سنة 2007 حيث فازت قائمته الحرة بثلاثة مقاعد وجرت له حادثة يث بعد الانتخابات بايام أدى حادث مؤسف إلى قتل أب ببندقيته عن غير قصد ولكنه ذهب إلى المحكمة وبراته بعد تصالحه مع عائلة القتيل .

ويتذكر الجزائريون قضية النائب إسماعيل ميرة الذي تورط مرتين في جريمتي قتل، المرة الأولى لما كان رئيسا لبلدية 'تازمالت' بولاية 'بجاية' (250 كيلومتراً شرق العاصمة) إذ أطلق الرصاص لتفريق مواطنين تجمعوا أمام مقر البلدية عقب اغتيال المطرب 'معطوب الوناس' في عام 1998، وأصاب الشاب حمزة وعلي برصاصات قاتلة. كما أقدم النائب ذاته على قتل شاب آخر كان يمارس رياضة العدو في منطقة 'تازمالت' رميا بالرصاص. ودفاعا عن نفسه، قال ميرة إنه، وباعتباره كان يقود مليشيا حاربت الجماعات الإسلاميية المسلحة، شك في أمر الشاب الذي وجده في منطقة معزولة فأراد التحقق من هويته وتفتيشه، مضيفا أن الأخير رفض ذلك، وبعد تلاسن بينهما أراد الشاب تجريده من سلاحه فخرجت طلقة من المسدس أصابته بجروح بليغة توفي على أثرها في المستشفى. ورغم ذلك لم يمثل النائب أمام المحكمة، مؤكدا أنه يسعى إلى تسوية الأمر مع عائلة الضحية

 
هذه بذرة مقالة عن شخصية سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.