افتح القائمة الرئيسية

إسلي هي شخصية من الثقافة الأمازيغية، وهي كلمة أمازيغية تعني الخطيب.

قصة إسلي وتيسليتعدل

تشتهر هذه القصة في المناطق الأمازيغية بالمغرب، إذ كان أسلي حبيبا لمعشوقته تيسليت (أو تاسلبت). فكل منهما أحب الآخر حبا جما، ولم يكن أحدهما ليتنازل عن الآخر، غير أنهما ولسوء الحظ كانا ينحدران من قبيلتين تعادي إحداهما الأخرى. وهذا ما جعل زواجهما مستحيلا.

رفض الآباء من كلا القبيلتين هذا الحب، مما جعل الحبيبين أسلي وتسليت يحزنان حزنا شديدا فبكيا إلى أن شكلت دموعهم بحيرتان من الدموع، وارتأيا أنه لا معنى لحياتهم إذا كان القدر قد جعل استمرارهم مستحيلا، ولذلك قررا بأن يغرقا أنفسهما في تلك البحيرتين اللتين حملتا اسمهما كما تروي الأسطورة.[1][2][3]

مصادرعدل

  1. ^ Yabiladi.com. "إلاه المطر أنزاروعروسه تالغونجا.. قصة حب أمازيغية لازالت مستمرة". www.yabiladi.ma. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019. 
  2. ^ ""انزار"... عادة عريقة يستحضرها القبائل في مواسم الجفاف". الشروق أونلاين. 2017-10-22. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019. 
  3. ^ "الإله 'أنزار' وعروس المطر.. حب أمازيغي مستمر". www.maghrebvoices.com. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019. 

روابطعدل