إسكندر الحاج

السلطان الرابع والعشرون لجوهر

المتوكل على الله السلطان إسكندر الحاج بن السلطان إسماعيل الخالدي، [4][5][6] (بالجاوية: سلطان إسكندر الهاج ابن سلطان إسماعيل الخالدا)؛ (8 أبريل 1932 - 22 يناير 2010) هو السلطان الرابع والعشرون لجوهر والسلطان الرابع لجوهر الحديثة. خلف والده السلطان إسماعيل الخالدي بعد وفاته في 10 مايو 1981. وهو ثامن يانغ دي برتوان أغونغ (الحاكم الأعلى في ماليزيا) من 26 أبريل 1984 إلى 25 أبريل 1989. استمر حكمه لمدة 29 عامًا حتى وفاته في يناير 2010. صاهر أبناؤه البيوت الملكية المختلفة في ماليزيا، فتزوجت ابنته الكبرى تونكو كامريا من تونكو لقسامان سلاغور تونكو سليمان شاه، وتزوج ابنه الأكبر السلطان إبراهيم من راجا صوفيا من عائلة فيرق الملكية، وتزوجت ابنته تونكو عزيزة من ولي عهد فهغ السلطان عبد الله أحمد شاه، وتزوج نجله الأصغر تونكو عبد المجيد من أحد أفراد عائلة قدح الملكية تونكو تيه المازني.

إسكندر الحاج
Sultan iskandar kite.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 8 أبريل 1932  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
جوهر بهرو[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 22 يناير 2010 (77 سنة) [2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
جوهر بهرو[3]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Malaysia.svg ماليزيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب إسماعيل الخالدي  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
عائلة جوهر  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
BenderaSultanJohor.svg
سلطان جوهر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
11 مايو 1981  – 22 يناير 2010 
Flag of the Supreme Head of Malaysia.svg
يانغ دي-برتوان أغونغ   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
26 أبريل 1984  – 25 أبريل 1989 
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
تهم
التهم اعتداء  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات
الجوائز

أدت عقلية السلطان إسكندر المستقلة إلى علاقات متوترة مع الحكومة الاتحادية الماليزية، خاصةً خلال شغله منصب يانغ دي برتوان أغونغ، [7][8][9] حظي إسكندر بتقدير كبير من قبل العديد من رعاياه وخاصة الملايويين والأورانغ أسلي.[10] وشاب عهده كسلطان جوهر اتهامات بالعنف والوحشية. واشتهر بمزاجه السيئ الذي أدى في كثير من الأحيان إلى نوبات من الغضب. وتوجت حادثة غوميز عام 1992 التي انتهت في نهاية المطاف بإلغاء «الحصانة القانونية» لأفراد العائلة المالكة.

خلال أيام صغره كأمير، [11] عُرف إسكندر باسمه الأول «محمود»، [12][13] لكن توقف عن استخدام اسمه الأول بعد أن أصبح سلطانًا في عام 1981، [14] على الرغم من أن بعض الأشخاص لا يزالون يشيرون إليه باسمه الكامل على أساس عرضي.[15][16]

المراجععدل

  1. ^ http://ssrn.com/abstract=2168337
  2. ^ http://thestar.com.my/news/story.asp?file=/2010/1/22/nation/20100122173117&sec=nation
  3. ^ http://www.thestar.com.my/Story/?file=%2F2007%2F4%2F8%2Fnation%2F17342774
  4. ^ JOHOR (Sultanate) Retrieved 3 January 2009 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Negara Brunei Darussalam: A Biographical Dictionary (1860–1996), Horton, pg 290
  6. ^ Siapa kebal, Mahathir atau raja-raja Melayu?, Yahaya Ismail, pg 42
  7. ^ Johore and the Origins of British Control, Nesalamar Nadarajah, pg 128
  8. ^ Asian Recorder (1984), pg 17808
  9. ^ Constitutional Heads and Political Crises: Commonwealth Episodes, 1945–85 (1988), Low, pg 185
  10. ^ Thanam Visvanathan, Ruler with deep concern for people–Sultan Iskandar revered as protective guardian and helpful to all his subjects, pg 1, 8 April 2001, نيو ستريتس تايمز Special (Sultan of Johor's Birthday)
  11. ^ Tunku is spelled as in Johor. Tengku Ahmad Rithauddeen: His Story, K.N. Nadarajah, pg 50
  12. ^ Facts on File Yearbook, by Facts on File, inc., 1957, Phrase: "Married: Prince Tunku Mahmud, 24, grandson of the Sultan of Johore, & Josephine Ruby Trevorrow, 21, daughter of an English textile ..."
  13. ^ Malaysia, by British Association of Malaysia, British Association of Malaysia and Singapore, Phrase: " Mahmood of Jo-hore. On 5 August 1960, at the Istana Bukit ..."
  14. ^ Andresen (1992), pg 138
  15. ^ Demolish causeway: Johor Sultan نسخة محفوظة 4 March 2009 على موقع واي باك مشين., 5 November 2006, Dailyexpress
  16. ^ Azizah is one tough princess, The Star, Kee Hua Chee, 19 March 2005 نسخة محفوظة 3 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.