إسقاط تمثال صدام في ساحة الفردوس

حادثة ساحة الفردوس هي تفكيك وتدمير تمثال صدام حسين في ساحة الفردوس بالعاصمة بغداد أثناء غزو العراق في عام 2003، بواسطة جنود القوات المسلحة الأمريكية. لهذا الحدث أهمية سياسية ورمزية كبيرة.

إسقاط تمثال صدام حسين في ساحة الفردوس ببغداد بعد وقت قصير من غزو العراق 2003.

الدلالةعدل

في أبريل 2002، تم بناء التمثال (الذي يبلغ 12 مترا) تكريماً للذكرى الخامسة والستين لمولد صدام حسين.[1]

بعد ظُهر يوم 9 أبريل 2003، بدأت مجموعة من المدنيين العراقيين بمهاجمة التمثال. واحدة من تلك المحاولات غير المجدية كانت من قبل رافع الأثقال كاظم شريف الذي استخدم مطرقة ثقيلة لفتت انتباه وسائل الإعلام بشكل خاص.[1] بعد فترة وجيزة، وصلت وحدة متقدمة من سلاح مشاة البحرية الأمريكية إلى ساحة الفردوس، وأمّنت المنطقة واتصلت بالصحفيين الأجانب الذين تم إيواؤهم في فندق فلسطين في الساحة. بعد ساعتين، أسقط مشاة البحرية الأمريكية التمثال بواسطة مركبة إصلاح مدرعة طراز M88.[2]

قبل إسقاط التمثال البرونزي، تسلق أحد الجنود الأمريكيين ووضع العلم الأمريكي على رأس تمثال صدام حسين، وسط فرحة وتهليل مجموعة من العراقيين.[3]

النّدمعدل

قال كاظم شريف عام 2016 إنه يأسف على دوره في تدمير التمثال. اعتاد كاظم على إصلاح الدراجات النارية للرئيس العراقي الراحل صدام حسين قبل أن يسجن لمدة عام ونصف. ويقول أن 14 أو 15 من أفراد عائلته قتلوا على يد النظام البعثي. عندما وصل الأمريكيون إلى ضواحي بغداد، حصل على مطرقة ثقيلة للمساعدة في إسقاط التمثال. بعد وصول الأمريكيين إلى الساحة، وضعوا علمًا أمريكيًا على وجه التمثال، لكن كاظم "لم يقبل هذا" وأصرّ على أن يستبدلوه بالعلم العراقي الذي أعطاهم إياه.

يقول كاظم إنه بعد الغزو، "بدأت الأمور تزداد سوءًا كل عام، حيث كان هناك اقتتال داخلي وفساد وقتل ونهب. ذهب صدام، ولكن حلّ محلّه الآن 1000 صدام. أشعر أن العراق سُرق منا. بوش وبلير كاذبان بالتأكيد. لقد دمّروا العراق وأعادونا إلى الصفر وأعادونا إلى العصور الوسطى أو قبل ذلك. لو كنت مجرمًا لقتلتهم بيدي العاريتين".[4]

قال بعد ذلك "عندما أتجاوز هذا التمثال، أشعر بالألم والعار. أسأل نفسي،" لماذا أسقطت هذا التمثال؟ ". أود أن أعيد بنائه، ولكن أخشى أن أُقتل".[4][5]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب Lucas, Dean (2007). "Fall of Saddam Hussein's Statue". Famous Pictures Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Göttke, F. Toppled, Rotterdam: Post Editions, 2010
  3. ^ أسرار الليلة التي سقط فيها نظام صدام حسين نسخة محفوظة 24 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Kadhim Sharif Hassan Al-Jabbouri (5 July 2016). 'I toppled Saddam's statue, now I want him back'. BBC News. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Jeremy Bowen (5 July 2016). "Iraq Chilcot inquiry: Bitterness in Baghdad". BBC News. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)