إستونيا في الحرب العالمية الثانية

Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية. (أبريل 2019)
(إنجليزية) en:Estonia in World War II ← (عربية) إستونيا في الحرب العالمية الثانية

تحددت أرضية ميدان إستونيا في الحرب العالمية الثانية ومقدّراتها من خلال معاهدة عدم الاعتداء الألمانية السوڤيتية؛ وتحديدًا الاتفاقات السرية المُلحقة بها والموقعة بين الجانبين في أغسطس من عام 1939.[1][2]

باتجاه عقارب الساعة من الأعلى يسارًا: تالين في أعقاب القصف السوفيتي، فصيلة من بارتيزان إخوة الغابة الإستونيين، القادة الإستونيين ريبان ونوگيسيكس ورييپالو، فوج إستوني مدرّع خلال مارس 1940، طاقم رشاش إستواني أثناء معركة خط تانينبرگ، مجندون في صفوف الفوج الإستوني.

ومنذ الأيام الأولى للحرب، أعلنت إستونيا حيادها التام، إلا أنها سقطت في نطاق سيطرة الاتحاد السوڤيتي وفق ما جاء في اتفاقية مولوتوڤ ريبنتروب، وعليه قامت القوات السوڤيتية باحتلالها عام 1940، ومنذ ذلك الحين، قامت السلطات السوفيتية بحملات اعتقال سياسية موسًعة، تبعتها حملات أخرى للتهجير والإعدامات، حتى بداية الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي خلال صيف 1941، حيث تمكّنت مجموعات البارتيزان الإستونية المؤيدة للاستقلال، إخوة الغابة، من استرجاع جنوب البلاد من عناصر المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية والجيش الثامن قبل وصول عناصر الجبش الثامن عشر الألمانية لإستونيا، في القوت الذي قامت فيه كتائب التدمير الشبه عسكرية بالعمليات العقابية، بما في ذلك عنليات النهب والقتل الناجمة عن اتباع سياسة الأرض المحروقة التي أمر ژوجيف ستالين باتباعها منذ اللحظات الأولى لإعلان الحرب على ألمانيا، ومع تقدّم القوات الألمانية داخل أراضي الاتحاد السوفيتي، وقعت إستونيا تحت الاحتلال الألماني وضُمّنت أراضيها داخل رايخكوميساريات أوستلاند.

وخلال عام 1941، انضم الإستونيون للفيلق الثامن بنادق ثم القوات الألمانية خلال الفترة الممتدة فيما بين عامي 1941 و1944، بينما انضم الفارون إلى فنلندا هربًا من الصراع الألماني السوفيتي إلى الفوج 200 مشاة الفنلندي، بينما صادرت السلطات البريطانية قرابة 40% من حجم الأسطول الإستوني المتواجد قبل اندلاع الحب واستخدامه في قوافل الأطلسي، حيث شارك أكثر من 1,000 بحًار إستوني في صفوف البحرية التجارية البريطانية، 200 منهم كضباط، كما شارك عدد محدود من الإستونيين في صفوف سلاح الجو الملكي وكذلك الجيشين البريطاني والأمريكي.[3]

وفيما بين شهري فبراير وسبتمبر لعام 1944 تمكًنت مفرزة نارڤا الألمانية من صد الهجوم السوڤيتي خلال عملية إستونيا، بعدما تمكّنت قوات الجيش الأحمر من اختراق دفاعات الفيلق الثاني عند نهر إيمايؿگي والاشتباك مع عناصر القوات الاستقلالية الإستونية، قبل أن تتمكن القوات السوفيتية من استعادة بر إستونيا الرئيسي في سبتمبر من عام 1944، وإعلان جمهورية إستونيا السوفيتية الاشتراكية التي ظلّت مكُّنًا للاتحاد السوڤيتي حتى عام 1991 على الرغم من عدم إشارة ميثاق الأطلسي لأية تغييرات حدودية مُقترحة أو مُنتظرة لإلحاق أراضي إستونيا بالاتحاد السوڤيتية في أعقاب الحرب.

وتُقدّر الخسائر الإستونية خلال الحرب بنحو 25% من إجمالي تعداد سكان البلاد قبل اندلاع العمليات العسكرية، والتي تُتعبر واحدة من أكبر الخسائر السكانية في القارة الأوروبية خلال الحرب، حيث قُدّرت بنحو 81,000 نسمة، متضمنة ضحايا التهجير السوڤيتي لإستونيا، وجرائم الإبادة الجماعية التي قامت بها القوات السوڤيتية، كذلك ضحايا التهجير الألماني وضحايا الهولوكوست.[4]

تمهيدعدل

وقعت وأقرت جمهورية إستونيا واتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية قبل الحرب العالمية الثانية على المعاهدات التالية:

ميثاق كيلوغ برييانعدل

ميثاق كيلوغ برييان في 27 أغسطس عام 1928، نبذ الحرب كأداة من أدوات السياسة الوطنية، ووافقت عليه إستونيا واتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في 24 يوليو 1929. [5]

معاهدة عدم الاعتداءعدل

مع اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في 4 مايو 1932.[6]

اتفاقية تعريف العدوانعدل

عُرف العدوان في معاهدة ملزمة وقعها الاتحاد السوفييتي في السفارة السوفييتية في لندن، وبين دول أخرى، جمهورية إستونيا، في 3 يوليو 1933، وللمرة الأولى في تاريخ العلاقات الدولية. [7][8]

تحدد المادة الثانية أشكال العدوان. يُعترف بالدولة على أنها معتدية إذا كانت الاولى في ارتكاب أحد الأفعال التالية:

الفصول ذات الصلة:

ثانيًاـ غزو القوات المسلحة لإقليم دولة أخرى حتى دون إعلان الحرب.

رابعًا- الحصار البحري لسواحل أو موانئ دولة أخرى.

إعلان الحيادعدل

أعلنت إستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا بشكل مشترك حيادهم في 18 نوفمبر 1938 في ريغا، في مؤتمر وزراء خارجية دول بحر البلطيق مع تمرير برلماناتهم لقوانين الحياد في وقت لاحق من ذلك العام. أصدرت إستونيا قانونًا أقر حيادها في 1 ديسمبر 1938، على غرار إعلان السويد الحياد في 29 مايو 1938. والأهم من ذلك، أكدت إستونيا حيادها في أول دستور لها، وكذلك في معاهدة تارتو المبرمة في عام 1920 بين جمهورية إستونيا وجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية.[9]

اتفاق مولوتوف-ريبنتروبعدل

في وقت مبكر من صباح يوم 24 أغسطس 1939، وقع الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية معاهدة عدم اعتداء لمدة 10 سنوات، سميت اتفاق مولوتوف-ريبنتروب. والأهم أن الاتفاقية تضمنت بروتوكولًا سريًا، كُشِف عنه فقط بعد هزيمة ألمانيا في عام 1945، والذي بموجبه قُسِمت دول أوروبا الشرقية والشمالية إلى «مناطق نفوذ» ألمانية وسوفيتية. في الشمال، حُددت فنلندا، وإستونيا، ولاتفيا في المنطقة السوفيتية. قٌسمت بولندا نتيجة «إعادة ترتيبها السياسي»، وذهبت المناطق الواقعة شرق أنهار ناريف وفيستولا وسان إلى الاتحاد السوفيتي بينما أخذت ألمانيا الجزء الغربي.[10] وَقَعت ليتوانيا، المجاورة لبروسيا الشرقية، في منطقة النفوذ الألماني، على الرغم من أن البروتوكول السري الثاني المتفق عليه في سبتمبر 1939 خصص غالبية ليتوانيا لاتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية.[11]

بداية الحرب العالمية الثانيةعدل

بدأت الحرب العالمية الثانية بغزو ألمانيا لبولندا، الحليف الإقليمي الهام لإستونيا. على الرغم من وجود بعض التنسيق بين ألمانيا والاتحاد السوفييتي في وقت مبكر من الحرب، فقد أبلغ الاتحاد السوفييتي ألمانيا النازية قراره شن غزو خاص به بعد سبعة عشر يومًا من الغزو الألماني، ونتيجةً لذلك حدث انهيار عسكري بولندي جزئي سريع غير متوقع.[12][13]

  • في 1 سبتمبر 1939، غزت ألمانيا الجزء الخاص بها من بولندا بموجب ميثاق مولوتوف-ريبنتروب.
  • في 3 سبتمبر، أعلنت بريطانيا العظمى، وفرنسا، وأستراليا، ونيوزيلندا الحرب على ألمانيا.
  • في 14 سبتمبر، وصلت الغواصة البولندية أو آر بي أورزل إلى تالين، إستونيا.
  • في 17 سبتمبر، غزا الاتحاد السوفييتي الجزء الخاص به من بولندا بموجب البروتوكول السري لمولوتوف ريبنتروب. وخلال هذا الغزو، جرى تنسيق وثيق بين النشاط العسكري الألماني والسوفيتي.
  • في 18 سبتمبر، حادثة أورزل، فرت الغواصة البولندية من الاعتقال في تالين، وفي نهاية المطاف شقت طريقها إلى المملكة المتحدة، وشكك الاتحاد السوفياتي وألمانيا في حياد إستونيا.[14][15][16]

مع اقتراب سقوط بولندا في يد ألمانيا النازية واتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في 24 سبتمبر 1939، وفي ضوء حادثة أورزل، بدأت الصحافة والإذاعة في موسكو بمهاجمة إستونيا بعنف باعتبارها «معادية» للاتحاد السوفييتي. ظهرت السفن الحربية التابعة للبحرية الحمراء قبالة الموانئ الإستونية، وبدأت القاذفات السوفيتية دوريات تهديدية خلال تالين والريف المجاور.[17] طالبت موسكو إستونيا بالسماح لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بإنشاء قواعد عسكرية، ونشر 25,000 جندي على الأراضي الإستونية طوال فترة الحرب الأوروبية.[18] قبلت حكومة إستونيا البلاغ النهائي بتوقيع الاتفاقية المقابلة في 28 سبتمبر 1939.

أبرِمت الاتفاقية لمدة عشر سنوات:

  • منحت إستونيا اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية الحق في الحفاظ على القواعد البحرية، والمطارات التي تحميها وتهيمن عليها قوات الجيش الأحمر في الجزر الاستراتيجية تالين، وخليج فنلندا، وخليج ريغا.
  • وافق الاتحاد السوفياتي على زيادة تجارته السنوية مع إستونيا، ومنح إستونيا تسهيلات في حالة إغلاق بحر البلطيق أمام سلعها للتجارة مع العالم الخارجي عن طريق الموانئ السوفيتية على البحر الأسود والبحر الأبيض.
  • تعهد اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية وإستونيا بالدفاع عن بعضهما البعض من «العدوان الناشئ من جانب أي قوة أوروبية كبرى».
  • أعلِن أن الميثاق «لا ينبغي أن يؤثر» على «النظم الاقتصادية ومنظمات الدولة» في اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية وإستونيا.

لا يوجد إجماع في المجتمع الإستوني حول القرارات التي اتخذتها قيادة جمهورية إستونيا في ذلك الوقت.

عندما دخلت القوات السوفيتية إلى إستونيا، أعطت مدافع كلا الدولتين تحيةً متبادلةً، وعزفت الفرق النشيد الإستوني والأممي، نشيد اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية، في ذلك الوقت.[19]

أُحيلت طلبات مماثلة إلى فنلندا، ولاتفيا، وليتوانيا. قاومت فنلندا، [20]وهوجمت من قبل الاتحاد السوفياتي في 30 نوفمبر.[21] اعتبِر الهجوم غير قانوني، وعليه طُرد الاتحاد السوفيتي من عصبة الأمم في 14 ديسمبر.[22] صمدت فنلندا في حرب الشتاء حتى مارس 1940، عندما وقِعت معاهدة سلام موسكو.

كانت أول خسارة سكانية لإستونيا إعادة نحو 12000 إلى 18000 من الألمان البلطيقيين إلى ألمانيا. [23]

الاحتلال السوفيتيعدل

جرى احتلال إستونيا من خلال عملية عسكرية منتظمة في صيف عام 1940. تمركز 160,000 رجل، مدعومين  بستمئة دبابة، لغزو إستونيا. حاصرت خمس فرق من القوات الجوية السوفيتية مع 1150 طائرةً المجال الجوي البلطيقي بأكمله ضد إستونيا، وليتوانيا، ولاتفيا. حاصر أسطول البلطيق السوفيتي العملية من البحر. أُمِرت المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية السوفيتية بأن تتجهز لاستقبال 58,000 أسير حرب.

تمركزت جميع القوات العسكرية السوفيتية الموجودة في دول البلطيق تحت قيادة ألكسندر لوكتيونوف في 3 يونيو 1940. [24]في 9 يونيو، وجِه الأمر (02622 س إس/ أو في) إلى الجيش الأحمر في منطقة لينينغراد العسكرية بقيادة سيميون تيموشينكو ليكون جاهزًا بحلول 12 يونيو، للاستيلاء على السفن البحرية الإستونية، واللاتفية، والليتوانية في قواعدها و/أو في البحر، والاستيلاء على الأسطول التجاري الإستوني واللاتفي وجميع السفن الاخرى، والاستعداد للغزو والإنزال في تالين وبالديسكي، وإغلاق خليج ريغا وحصار سواحل إستونيا ولاتفيا في خليج فنلندا وبحر البلطيق، ومنع انسحاب الحكومات الإستونية، واللاتفية، والقوات والأصول العسكرية، وتقديم الدعم البحري للغزو باتجاه ركفيرا، ومنع الطائرات الإستونية واللاتفية من الطيران إلى فنلندا أو السويد.[25]

صدر أمر إلى أسطول البلطيق السوفيتي بفرض حصار عسكري شامل على إستونيا في 12 يونيو 1940، وفقًا للسجلات الموجودة في الأرشيف التي أشار إليها مدير أرشيف الدولة الروسية للإدارة البحرية بافيل بتروف (سي، فيل.).[26][27]

بدأت القوات السوفيتية في التحرك إلى مواقعها في 13 يونيو في الساعة 10:40 صباحًا، وجُهزت بحلول 14 يونيو الساعة 10 مساءً. أ) وضِعت 4 غواصات وعدد من الوحدات البحرية الخفيفة في بحر البلطيق، إلى خليج ريغا، وفنلندا لعزل دول البلطيق عن طريق البحر. ب) وضِع أسطول للبحرية يضم ثلاث فرق مدمرة غرب نايسر لدعم الغزو. ج) وضِعت الكتائب الأربع الأولى للواء البحري على سفن النقل سيبير، والكتيبة الثانية بياتليتكا، وإلتون، للإنزال وغزو نايسر وآيغنا، د) وضِعت سفينة النقل دنيستر، والمدمرات ستورزفوي و سيلنوي مع القوات لغزو العاصمة تالين، هـ) وضِعت الكتيبة خمسين على متن السفن لغزو قريب من كوندا. شارك في الحصار البحري ما مجموعه 120 سفينة سوفيتية بما في ذلك طراد واحد، و7 مدمرات، و17 غواصة، و219 طائرة متضمنةً اللواء الجوي الثامن مع 84 قاذفة قنابل: دي بي-3 وتوبوليف إس بي، واللواء العاشر مع 62 طائرة.[28]

في 14 يونيو، وبينما كان اهتمام العالم منصبًا على سقوط باريس في وجه ألمانيا النازية في اليوم السابق، دخل الحصار العسكري السوفييتي المفروض على إستونيا حيز التنفيذ. أسقطت قاذفتان سوفيتيان طائرة ركاب فنلندية «كاليفا» كانت في طريقها من تالين إلى هلسنكي، حاملةً ثلاث حقائب دبلوماسية من المفوضات الأمريكية في تالين، وريغا، وهلسنكي، وأكثر من 120 كيلوغرامًا من البريد الدبلوماسي من قبل اثنين من سعاة السفارة الفرنسية. وقتل في الحادث موظف في الخدمة الخارجية للولايات المتحدة هنري دبليو. أنثيل الابن، والساعيان الفرنسيان، والركاب الآخرون. [29]

المراجععدل

  1. ^ The New Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. 1993. صفحة 698. ISBN 978-0-85229-571-7. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. The fate of Estonia was decided by the German-Soviet Nonaggression Pact of August 1939 between Nazi Germany and the USSR الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Feldbrugge 1985، صفحة 460
  3. ^ Estonia in World War IIby Hannes Walter. Historical Text Archive, Mississippi نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ The White Book: Losses inflicted on the Estonian nation by occupation regimes. 1940–1991
  5. ^ Kellogg-Briand Pact نسخة محفوظة July 3, 2007, على موقع واي باك مشين. at Yale University[وصلة مكسورة]
  6. ^ League of Nations Treaty Series, Vol. CXXXI, pp. 297–307.
  7. ^ Aggression Defined at Time Magazine نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  8. ^ League of Nations Treaty Series, 1934, No. 3391.
  9. ^ Estonian Neutrality Law of December lst, 1938 نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Text of the Nazi-Soviet Non-Aggression Pact, executed August 23, 1939 نسخة محفوظة 27 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Christie, Kenneth, Historical Injustice and Democratic Transition in Eastern Asia and Northern Europe: Ghosts at the Table of Democracy, RoutledgeCurzon, 2002, (ردمك 978-0-7007-1599-2)
  12. ^ Roberts, Geoffrey The Soviet Decision for a Pact with Nazi Germany Soviet Studies, Vol. 44, No. 1 (1992), pp. 57–78)
  13. ^ Nekrich, Aleksandr Moiseevich; Ulam, Adam Bruno; Freeze, Gregory L. (1997). Pariahs, Partners, Predators: German-Soviet Relations, 1922–1941. Columbia University Press. صفحات 130–1. ISBN 978-0-231-10676-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ Molotov–Ribbentrop Pact's secret additional protocol
  15. ^ Kitchen, Martin (1990). A World in Flames: A Short History of the Second World War. Longman. صفحة 74. ISBN 978-0-582-03408-2. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. The joint invasion of Poland was celebrated with a parade by the Wehrmacht and the Red Army in Brest Litovsk الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Raack, Richard (1995). Stalin's Drive to the West, 1938–1945. Stanford University Press. صفحة 58. ISBN 978-0-8047-2415-9. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. The generals of the two invading armies went over the details of the prearranged line that would mark the two zones of conquest for Germany and Soviet Russia, subsequently to be rearranged one more time in Moscow. The military parade that followed was recorded by Nazi cameras and celebrated in the German newsreel: German and Soviet generals cheek by jowl in military homage to each other's armies and victories. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Moscow's Week at تايم on Monday, October 9, 1939 نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  18. ^ Smith ?، صفحة 24
  19. ^ Negotiator Stalin at Time Magazine on Monday, November 6, 1939 نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  20. ^ Finnish Finish at تايم on Monday, Nov. 20, 1939 نسخة محفوظة 24 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  21. ^ 36-to-1 at تايم on Monday, Dec. 11, 1939 نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  22. ^ Minus a Member at Time magazine on Monday, Dec. 25, 1939 نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  23. ^ Balts' Return at Time Magazine on Monday, Oct. 23, 1939 نسخة محفوظة 21 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  24. ^ Petrov 2008، صفحة 153
  25. ^ Petrov 2008، صفحة 154
  26. ^ باللغة الفنلندية Pavel Petrov at Finnish Defence Forces home page نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ باللغة الروسية documents published from the State Archive of the Russian Navy نسخة محفوظة February 19, 2005, على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Petrov 2008، صفحة 164
  29. ^ The Last Flight from Tallinn نسخة محفوظة March 25, 2009, على موقع واي باك مشين. at American Foreign Service Association[وصلة مكسورة]

المصادرعدل