إدوارد الخامس ملك إنجلترا

ملك سابق في إنكلترا

إدوارد الخامس (1470-1483) هو الابن الذكر الأكبر للملك إدوارد الرابع وزوجته إليزابيث وودفيل ملك إنكلترا من نفس العام 1483 وعرف بأقصر حكم في إنكلترا مع ليدي جين غراي وإدوارد الثامن

إدوارد الخامس
في الصورة إدوارد الخامس على يمين الصورة وأخو أمير ويلز الأمير ريتشارد على يسار الصورة في برج لندن

إدوارد الرابع
ريتشارد الثالث
فترة الحكم
9 أبريل 1483-26 يونيو 1483
وصي العرش من المتفرض أخو ريتشارد
معلومات شخصية
الميلاد 2 نوفمبر 1470(1470-11-02)
في المنفي هولندا
الوفاة 1483
إنجلترا ، برج لندن
مكان الدفن دير وستمنستر  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال برج لندن  تعديل قيمة خاصية (P2632) في ويكي بيانات
الإقامة قلعة لودلو (1473–1483)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة مملكة إنجلترا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسيحى كاثوليكي
الأب إدوارد الرابع
الأم إليزابيث وودفيل
إخوة وأخوات
عائلة يورك
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع

الحياة المبكرة عدل

كان إدوارد الابن الرابع للملك إدوارد الرابع ملك إنجلترا بعد ثلاث شقيقات وولد في المنفى في هولندا، ثم عاد والده إلى العرش وقضى على جميع أعدائه، وعين إدوارد أميرا على ويلز وأرسله مع والدته ليمكثوا في قلعة بويلز، عاش هناك حتى وفاة والده واستلم العرش من حينها.

فترة الحكم والاختفاء عدل

حين توفي إدوارد الرابع في 9 نيسان عام 1483م ارتقى إدوارد البالغ من العمر اثني عشر عاماً عرش إنجلترا خلفاً لوالده، وعُيّن عمه ريتشارد الذي كان دوق غلوسستر حينها وصياً على العرش. بيد أن النزاع الذي استفحل بين نبلاء وودفيل أخوال إدوارد الخامس المسيطرين عليه ودوق غلوسستر، دفع الأخير ٍإلى اعتقال قادة حزب وودفيل والاستيلاء على ممتلكات إدوارد وأخيه الصغير ريتشارد دوق يورك، وحجز الأميرين في برج لندن الذي كان مقراً للإقامة الملكية وسجنا في آن واحد.

انتهى عهد إدوارد الخامس القصير في 26 حزيران عام 1483م حين أعلن مجلس اللوردات دوق غلوسستر ملكاً على إنجلترا باسم ريتشارد الثالث بعد إقرار صحة ادعائه بأن زواج أخيه إدوارد الرابع من إليزابيت وودفيل باطل وأن ولديه إدوارد وريتشارد غير شرعيين. بعد ذلك بمدة وجيزة، اختفى الولدان الاثنان من برج لندن إلى الأبد، ويعتقد أنهما قُتلا على أيدي أعوان الملك ريتشارد الثالث في آب عام 1483م، كما نُسبت الجريمة إلى هنري ستافورد دوق بكنغهام وإلى خلف ريتشارد الثالث الملك هنري السابع.

مراجع عدل