إدارة السلوك التنظيمي

إدارة السلوك التنظيمي (OBM) يعد شكلاً من أشكال تحليل السلوك التطبيقي (ABA) والذي يعمل على تطبيق مبادئ علم النفس في كل من السلوك التنظيمي والتحليل التجريبي للسلوك على المنظمات لتحسين أداء كل من الفرد والمجموعة ولتحقيق الأمان للعامل.[1] جوانب التطبيق تتضمن: تحليل الأنظمة، الإدارة، التدريب، تطوير الأداء.[2][3] السلوك التنظيمي مشابه لإدارة الموارد البشرية لكن يركز أكثر على على تحليل السلوك التطبيقي وعلى نظرية الأنظمة.

العديد من تدخلات إدارة السلوك التنظيمي شملت العمل مع معالجين نفسيين لزيادة ساعاتهم المدفوعة.[4][5][6]

تستمد إدارة السلوك التنظيمي مبادئ وقواعد من العديد من التخصصات: كتحليل أنظمة السلوك وإدارة الأداء، على الرغم من أن هناك بعض الجدل[مِنْ مَنْ؟] حول ما إذا كان تبني قواعد ومبادئ من تخصصات خارج حقل تحليل السلوك يدخل ضمن تعريف السلوك التنظيمي.[7] التخصصات ذات العلاقة تشمل الأمان المبني على السلوك و هندسة السلوك.[8][9]

لمحة تاريخيةعدل

تاريخ التخصص قابل للجدال. الدكتور أليس ديكنسون نشر مقالة في عام 2000 يناقش فيها تاريخ التخصص.[10] حددت المقالة أن التخصص ظهر من ضمن تخصص تحليل السلوك. أول نشر معتبر لتطبيق المبادئ السلوكية على تخصص التجار والصناعة كانت تعليمات مبرمجة، ومع ذلك كان هذا التطبيق قبل ظهور إدارة السلوك التنظيمي كتخصص. جامعة ميتشجان الغربية هي أول جامعة تقدم برنامج أكاديمي في إدارة السلوك التنظيمي وتحليل الأنظمة. الدكتور ديك مالوت هو أول معلم يقوم بتدرس هذا البرنامج.

من أوائل البرامج المقدمة في إدارة السلوك التنظيمي برنامج أسسته جامعة نوتردام في عام 1975 مع وصول مارتن ويكوف، أول طالب متخرج من البرنامج. قبل وصول ويكوف لنوتردام قام هو و بوب كوهلنبرق، بروفسور علم النفس من جامعة واشنطن، وتيرانس ميتشل من جامعة فوستر للتجارة بالقيام بدراسة محكمة تعد من أول الدراسات التي أجريت في مجال السلوك التطبيقي في التجارة، في هذه الحالة، لتحسين أداء موظفي البقالات. تم تقديم هذه الدراسة في معرض 1976 MABA في شيكاغو وكان تطبيقها على مجال التجارة جديد وغير مألوف، وضع هذا البحث تحت التصنيف "ترتيبات المعيشة التجريبية" لتأكيد وضعه كأحد التطبيقات الرائدة لإدارة السلوك التنظيمي. حينها ولد فريق بحث إدارة السلوك التنظيمي ويكوف-كرويل-اندريسون في نوتردام.

مجلة إدارة السلوك التنظيمي (JOBM)عدل

نشر أول عدد من المجلة عام 1977. اوبري دانيالز كان أول محرر للمجلة. اسم التخصص تم أخذه من اسم المجلة. تخصص إدارة السلوك التنظيمي ينشر بشكل ربع سنوي. تم تصنيف هذه المجلة كثالث مجلة مؤثرة في مجالها في عام 2003.[11]

بناء على مراجعة نولن وغيره في 1999 للمقالات، تبين التالي:

أول ثلاثة مواضيع هي الإنتاجية، والجودة، ورضا العملاء، والتدريب والتطوير.

  • %95 من المقالات المنشورة كات تجريبية و5% كانت ارتباطية.
  • %80 من المقالات المنشورة كانت ميدانية و20% كانت مختبرية.
  • %57 من أسئلة البحث كانت نظرية و45% كانت تطبيقية.

طريقة البحث الأكثر استخداماً هي تصميم ضمن أفراد الدراسة (within subjects design).

الإدارة العلميةعدل

من الممكن أن يتم اعتبار إدارة السلوك التنظيمي كإحدى الفروع غير المتوافقة مع الإدارة العلمية، والتي استمدت أصولها بالأساس من تايلور.[12] الاختلاف الأساسي بين الإدارة العلمية وإدارة السلوك التنظيمي من الممكن اعتباره اختلاف على مستوى أساسات المفهوم نفسه: إدارة السلوك التنظيمي مستمدة من علم السلوك البشري لبورهوس فريدريك سكينر.[13] بسبب أن الأشخاص المختلفين يتصرفون بطريقة مختلفة إزاء الموقف نفسه، فالعديد من الدراسات من محتلف التخصصات باستخدام طرق بحثية مختلفة سببت إرتباك ولبس ومنعت من أن يكون هناك مفهوم واحد للسلوك التنظيمي.[14] على سبيل المثال، الدرسات الهارثونية، والتي قام فيها علماء اجتماع بمحاولة لتحسين إنتاجية العمال عن طريق تغيير الإضاءة في مكان العمل، وجدت أن إنتاجية العمال زادت فقط بسبب الملاحظة وليست بسبب تحسين الإضاءة لكن بسبب أن هناك من اهتم فيهم.[15] أيضاً، هذه الدراسة تشير إلى الدرجة الاجتماعية في هرم ماسلو للحاجات، بالأخص الحاجة إلى الإنتماء.[16]

إدارة الجودةعدل

التشابه بين أدوات إدارة السلوك التنظيمي وإجراءات مايطلق عليه حراك الجودة مثل (ايزو) تم توثيقه من قبل ويكوف بالمقالة التي تم اختيارها الأفضل في السنة والمنشورة في ISPI، بعنوان حراك الجودة يلبي تقنيات الأداء.

المصادرعدل

  1. ^ "What is OBM?". مؤرشف من الأصل في September 8, 2016. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2016. 
  2. ^ Cambridge Center for Behavioral Studies نسخة محفوظة 10 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Olson: (2003) Organizational Culture Putting the Organizational Culture Concept to Work – The Behavior Analyst Today, 3(4), 473–478 BAO نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Michael C. Clayton & Linda Hayes (2004) Using Performance Feedback to Increase the Billable Hours of Social Workers: A Multiple Baseline Evaluation, Different Effects of Individual and Small Group Monetary Incentives On High Performance. The Behavior Analyst Today, 3(1), 88–103
  5. ^ Abernathy, William B. (2001) Focused vs. Consolidated Measures In Performance Pay Systems. The Behavior Analyst Today, 3(1), 7–12
  6. ^ Gilbreath & Harris (2002) Performance-Based Pay in the Workplace: Magic Potion or Malevolent Poison? The Behavior Analyst Today, 3(3), 311–316 BAO نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Hyten (2002) On the Identity Crisis in OBM. The Behavior Analyst Today, 3(3), 301–315 BAO نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Roman, H.R. & Boyce, T.E. (2001) Institutionalizing Behavior-Based Safety: Theories, Concepts, And Practical Suggestions. The Behavior Analyst Today, 3(1), 76–82 BAO نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Geller, E-S. (2001) Behavioral Safety: Meeting the Challenge of Making a Large-Scale Difference. The Behavior Analyst Today, 2(2), 64–75 BAO نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Dickinson, A. M. (2000). The historical roots of Organizational Behavior Management in the private sector: The 1950s - 1980s. Journal of Organizational Behavior Management, 20 (3/4), 9-58. http://alycedickinson.com/publications/Dickinson2000.pdf
  11. ^ "JOBM Takes the Bronze!". obmnetwork.com. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2007. 
  12. ^ For example, Taylor's Principles of Scientific Management is listed on the OBM Network recommended books page "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2007. 
  13. ^ Bucklin، Barbara؛ Alvero، Alicia؛ Dickinson، Alyce؛ Austin، John؛ Jackson، Austin (2000). "Industrial-organizational psychology and organizational behavior management: An objective comparison". Journal of Organizational Behavior Management. 20 (2): 27–75. doi:10.1300/J075v20n02_03. 
  14. ^ Michael Beer. Organizational Behavior and Development. Harvard Business School Working Paper, No. 98-115, June 1998.
  15. ^ the economist نسخة محفوظة 28 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ McLeod, S.A.. (2014) Maslow's Hierarchy of needs retrieved from http://www.simplypsychology.org/maslow.html

روابط خارجيةعدل