إخصاء كيميائي

الإخصاء الكيميائي مصطلح طبي يشير إلى تلاشي الرغبة الجنسية لدى الرجل أو ما يسمى بـ(العُنَّة) المؤقتة، دون الحاجة إلى إجراء عملية استئصال للأعضاء التناسلية،[1][2] وذلك عن طريق تناول عقاقير وحقن تقلل من فرز هرمون "التستوستيرون" أو تعطل إنتاجه، وتتراوح مدة تناول تلك الأدوية ما بين 3 - 5 سنوات، ويعد هذا النوع من الإخصاء عقابًا تقرّه بعض الدول للمدانين بالاعتداءات الجنسية، مثل كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وإندونيسيا،[3] فيما تعد هذه الأخيرة أول دولة في العالم تصدر حكمًا بالإخصاء الكيميائي.[4]

مراجععدل

  1. ^ العرب, Al Arab. "هل الإخصاء الكيميائي حل لوقف التحرش |". صحيفة العرب. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "الختان الكيميائي: ما هو؟ أغراض وعوامل وأدوية وآثار A.Griguolo". ar.fashionbeautytopics.com. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "الإخصاء الكيميائي عقوبة للمتحرشين بالأطفال... ما تأثيره؟". صيحات. 2019-06-13. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "في أندونيسيا: صدور أول حكم في العالم «الإخصاء الكيميائي» على متهم اغتصب 9 فتيات". مجلة سيدتي. 2019-08-28. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.