إبراهيم بن محمد التازي

متصوف وشاعر مغربي

سيدي أبو سالم إبراهيم بن محمد بن علي التّازي (؟ - 9 شعبان 866/ 8 مايو 1462) متصوف وشاعر مغربي من أهل القرن الخامس عشر الميلادي/ التاسع الهجري. اشتهر بالتازي لولادته بتازة بالدولة المرينية وهو من بني لنت الأمازيغية. رحل إلى المشرق في حدود 1426، وحجّ وسمع من العلماء عصره في مصر والحجاز بالدولة المملوكية. ثم عاد إلى وطنه واستوطن في مملكة تلمسان وسكن وهران حيث استقر فيها سنة 1429. تتلمذ عند محمد بن عمر الهواري وخلّفه في الطريقة الصوفية وکان من أبرز تلاميذه وقام مقامه بعد وفاته فتصدر للتدريس في وهران. هو الذي أدخل الماء إليها. برز في الأدب الصوفي، وله قصائد في مدح النبي. وله عدة مؤلفات، مفقودة أو مخطوطة. توفي في وهران ودفن بها، غير أن جثمانه نقلت إلى قلعة بني رشاد بعد الغزو الإسباني لوهران (1509).[1][2][3][4]

سيدي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
إبراهيم بن محمد التازي
معلومات شخصية
الميلاد العقد 1390  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تازة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 8 مايو 1462  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
وهران  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن القلعة  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة المرينية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد بن أبي بكر المراغي،  ومحمد بن أحمد بن علي الفاسي،  والخطيب ابن مرزوق  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة متصوف  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الأمازيغية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرته عدل

 
مسجد العتيق ومقام سيدي إبراهيم التازي في قلعة بني راشد، إحدى بلديات ولاية غليزان الجزائرية حيث نقلت إليه رفاته من وهران بعد الغزو الإسباني سنة 1509.

هو إبراهيم بن محمد بن علي التازي، وتازة قبيلة من الأمازيغ أما أصله من بني لنت قبيلة من بربر تازا، واشتهر بالتازي لولادته بها.[5] قرأ القرآن على أبي زكريا يحيى الوازعي. ثم رحل إلى المشرق العربي في حدود سنة 832 هـ/ 1426 م ولمّا حجّ لبس الخرقة من شرف الدين المراغي وأخذ عنه حديث المشابكة، كما أخذ بمكة عن القاضي المالكي محمد بن أحمد الحسني الفاسي، وبالمدينة عن أبي الفتح بن أبي بكر القرشي، وفي تونس عن الحافظ العبدوسي، وفي تلمسان عن ابن مرزوق وأجازه.[1]
وفي وهران زار محمد بن عمر الهواري، وتتلمذ له. واستقر فيها سنة 833 هـ/ 1429 م وبعد وفاته شيخه أسس زاوية خاصة وواصل نشاط شيخه. اهتم بتحديث شبكة توزيع المياه وهو الذي أدخل الماء إلى مدينة وهران بواسطة جمعه المال من أغنياء المدينة ودفعها إلى المختصين والبحث عن سبيل لإدخاله. وقال أبو الحسن علي القلصادي في رحلته عنه «أقمت بوهران مع الشيخ المبارك سيدي إبراهيم التازي خليفة الهواري في وقته، وكان له اعتناء بكلام شيخه، ومن حكمه العالم لا تعاديه والجاهل لا تصافيه والأحمق لا تؤاخيه.»[1]
وكان يحب العلماء ويكرمهم، ويوسع لهم في مجلسه ويقدمهم. توفي إبراهيم التازي يوم 9 شعبان 866/ 8 مايو 1462 بوهران ودفن بها. غير أن تلاميذه نقلوا رفاته إلى قلعة بني رشاد - بين غليزان ومعسكر - بعد الغزو الإسباني لوهران (1509) وذلك بصورة سرية، وضريحه مشهور.[1]

مهنته عدل

كان من الأولياء الصوفية في عصره، إمامًا في علوم القرآن واللغة، وحافظًا للحديث. ثم كان من أحسن الناس صوتًا في قراءة، وبرز في علم التجويد.[1]
برز أيضًا في الأدب الصوفي العربي، وله قصائد في مدح النبي محمد. وقال ابن صعد في كتابه «النجم الثاقب» عن أدبه «لا يقوم بمعنى كلامه في التصوف ومعاني العرفان إلا ما تمكنت معرفته وذاق من طعم الحب ما توفرت به مادته.» له تقاييد ومؤلفات منها فهرسته، وقد أحال عليها البلوي في ثبته.[1]
حقق المهدي لعرج ديوانه ونشره سنة 2013.[6]

شعره عدل

 
القصيدة المرادية بخط مغربي، مخطوطة غير مؤرخة - محتملا من القرن التاسع عشر - تحفظ في مكتبة توماس فيشر للكتب النادرة.

له أشعار، وقد اشتهر بقصيدته المرادية، وهي قصيدة في التصوف، وسميت بذلك لأنه افتتحها بقوله «المُرادي»، وهي في الأذكار تقرأ في كل وقت من ليل أو نهار.[7] وللقصيدة المرادية تخميس من نظم ابن الحاج التلمساني.[3] وشرحها ابن معزة الصباغ القلعي في «شفاء العليل والفؤاد في شرح النظم الشهير بالمراد».[8] ونص القصيدة كاملة هي كالآتي:[9]

مُرادي من المولى وغايةُ آمالِ
دوامُ الرضى والعفوُ عن سوء أعمالِ
وتنويرُ قلبي بانسلالِ سَخيمةٍ
به أخلدتني عن ذوي الخُلُق العالِ
وإسقاطُ تدبيري وحولي وقوتي
وصدقي في الأحوال والفِعل والقال
وفي حُبِّهِ وحبِّ صفوتِهِ الرِّضى
ملائكةٍ وأنبياءٍ وأرسال
وحُبِّ النبيِّ الهاشميّ محمدٍ
وأصحابِهِ الغُرِّ الأفاضلِ والآلِ
وحب رجالٍ خالفوا النفسَ والهوى
وخافوا مقامَ الواحدِ الصَّمدِ العالِ
رجالٌ كرامُ في النفيس تنافسوا
شروا عارضَ اللذاتِ بالغابرِ الغال
وليسَ لهم في غير حُبِّ إلَهِهِم
غرامٌ ولا في كسبِ جاهٍ ولا مالِ
رجالٌ كرامُ قُوتُهُم ذِكرُ رَبِّهم
قياماً قعوداً في صدورٍ وإقبالِ
وشيمتُهُم تركُ المطامعِ في الوَرى
فليسُ لمخلوقٍ عليهم مَنَ أفضالِ
على الصبرِ والإيثارِ راضُوا نفوسَهم
فَكُلُّهُم نَدبٌ وحاملُ أثقالِ
صدورُهُم مِن كُلِّ ضغنٍ سليمةٌ
كرامُ السجايا أهلُ سَمحٍ وإجمالِ
هُمُ القومُ لا يَشقى جليسُهُم بِهِم
يَحِقُّ لِمَن والاهُمُ جَرَّ أذيالِ
ومذهبُهَم قتلُ النفوسِ ومَحوُها
فمن ماتَ قبلَ الموتِ ليس بِمُختال
وكُلُّ جبانٍ قَلَّ أن يَبلُغَ المنَى
وما عامِلٌ في فوزِهِ مثلُ بَطّال
وكلُّ بخيل فهوَ عَنهُم بِمَعزِلٍ
فما يَعبَأُ الرَّبُّ الكريمُ بِبَخّالِ
وغُنمُ مُريدٍ في انقيادٍ لِكامِلٍ
لهُ خبرةٌ بالوقتِ والعِلمِ والحالِ
هو السرُّ والإكسيرُ والكيميا لِمَن
أرادَ وصولاٌ أو بَغَى نيلَ آمالِ
وقد عَدِمَ الناسُ الشيوخَ بقُطرنا
وآخرُهُم شيخي وموضِعُ إجلالِ
فقد قال لي لم يبق شيخ بغربنا
وذا منذ أعوام خلون وأحوال
يشير إلى أهل الكمال كمثله
عليه من الله الرضى ماتلا تال
ونص على مدح التشبه شهمهم
أبو مدين غوث المعاصر والتال
وقد قال حب الأولياء ولاية
ولي الإله الشاذلي ابن بطال
سليل شفيع الخلق يوم انبعاثهم
ومنقذهم من موبقات وأهوال
عليك صلاة الله يا أكرم الورى
بطول الليالي والغدو والآصال

انظر أيضاً عدل

مراجع عدل

  1. ^ أ ب ت ث ج ح عبد المنعم القاسمي الحسني (2005). أعلام التصوف في الجزائر: منذ البدايات إلى غاية الحرب العالمية الأولى (ط. الثانية). بوسعادة، المسيلة، الجزائر: دار الخليل القاسمي. ص. 48-52. ISBN:9947824071.
  2. ^ https://tarajm.com/people/19169 نسخة محفوظة 2021-06-27 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب http://www.habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/6990-من-نوابغ-الشباب-إبراهيم-التازي-نموذج-بارز-للتبادل-الثقافي-بين-المغربين نسخة محفوظة 2020-07-26 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "الشيخ إبراهيم التازي: الوهراني المتصوف". مؤرشف من الأصل في 2021-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27.
  5. ^ "ص60 - كتاب نيل الابتهاج بتطريز الديباج - إبراهيم بن محمد بن علي التازي نزيل وهران الشيخ أبو سالم - المكتبة الشاملة الحديثة". مؤرشف من الأصل في 2022-04-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |archivedate= و|تاريخ أرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة) والوسيط |archiveurl= و|مسار أرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  6. ^ "Nwf.com: ديوان إبراهيم التازي: إبراهيم بن محمد: كتب". مؤرشف من الأصل في 2021-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27.
  7. ^ https://www.arrabita.ma/blog/قصيدة-في-الزيارة-لإبراهيم-بن-محمد-بن-ع/ نسخة محفوظة 2021-02-25 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "ص115 - كتاب تاريخ الجزائر الثقافي - المناقب الصوفية - المكتبة الشاملة الحديثة". مؤرشف من الأصل في 2022-04-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |archivedate= و|تاريخ أرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة) والوسيط |archiveurl= و|مسار أرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  9. ^ "بوابة الشعراء - إبراهيم التازي - مرادي من المولى وغاية آمال". مؤرشف من الأصل في 2021-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-27.

وصلات خارجية عدل