افتح القائمة الرئيسية

العالم والمؤرخ والنسابة النجدي إبراهيم بن صالح بن عيسى ( 1270هـ - 1343هـ )

محتويات

نسبهعدل

هو إبراهيم بن صالح بن إبراهيم بن محمد بن عبدالرحمن بن حمد بن عبدالله بن عيسى بن علي بن عطية [1] من بني زيد من قبيلة قضاعة [2].

أما نسبه من جهة أمه فأخواله آل فريح من تميم، ووالدته هي منيرة بنت عبدالله بن راشد بن عبدالله الفريح [1] .

مولده ونشأتهعدل

ولد في بلدة أشيقر القريبة من شقراء عاصمة أقليم الوشم في أواسط نجد بالجزيرة العربية في يوم الأربعاء 12 شعبان 1270هـ الوافق 10 مايو 1854م وأشيقر هي بلد أخواله التي نشأ بها وتعلم مبادئ والقراءة والكتابة، ثم حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب [1][3].

حياته العلميةعدل

ارتحاله في طلب العلمعدل

رحل في مطلع شبابه للبلدان القريبة والبعيدة لطلب العلم،فقرأ على أعيان علماء الوشم، ثم المجمعة في نجد فقرأ على علمائها ومنها رحل إل عنيزة في القصيم للأخذ عن علمائها ومنها توجه إلى الأحساء وتلقى العلم على أبرز علمائها عيسى بن عكاس ولازمه عشر سنين ثم عبر البحار إلى بلاد الهند لتلقي العلم على أبرز علمائها آنذاك السيد صديق حسن خان ولازمه سنتين وقرأ على غيره من علماء الحديث هناك، ثم عاد واتجه صوب العراق وقرأ على علماء الحنابلة في بغداد والكوفة والبصرة وحط رحاله في الزبير فطاب له السكنى فيه ولازم علماء الحنابلة وكان أبرز مشايخه صالح بن حمد المبيض الزبيري ،ومن الزبير ارتحل إلى الحجاز فتلقى العلم على علماء المسجد الحرام وكان من أبرز مشايخه ابن عمه أحمد بن عيسى، ثم إتجه مرتحلاً إلى عنيزة فاستوطنها وحل ضيفاً على صالح بن عثمان القاضي ولازمه في حلقاته كلها. ثم إتجه لتدريس طلابه في شمالي جامع عنيزة علوم الفرائض والحديث واللغة العربية وآدابها والنحو والصرف [3]، وكان يدرس العلم في بلدته أشيقر في جامع البلد في أول النهار وفي المسجد الجنوبي آخر النهار،فكان طلاب العلم يفدون عليه من أرجاء نجد وغيرها لينهلوا من غزير علمه في أشيقر وشقراء وعنيزة، وعرف عنه بأنه لا يمل التدريس والبحث وكتابة التاريخ والأنساب [1].

مشايخهعدل

تلقى علوم التوحيد والفقه والحديث والفرائض والنحو والشعر والأدب وتاريخ العصور القديمة والحديثة آنذاك على أبرز المشايخ والعلماء [3] ومنهم:

  • علي بن عبدالله بن عيسى قاضي شقراء
  • صديق حسن خان من علماء الهند
  • صالح بن عثمان القاضي في عنيزة

تلاميذهعدل

عرف عنه حبه للعلم والتدريس والبحث ومرجعاً في الأدب والتاريخ والأنساب،وكان يدرس طلاب العلم في بلدة أشيقر في المسجد الجامع بعد طلوع الشمس وفي المسجد الجنوبي بعد صلاة الظهر فكان يفد عليه طلاب العلم من مختلف أرجاء نجد وغيرها، وتتلمذ على يديه عدد ممن أصبحوا بعده علماء ورجال قضاء [1] ومن أبرزهم:

مآثرهعدل

كانت له مكتبة تحتوي على نفائس المخطوطات النادرة والكتب القيمة جمعها شرقاً وغرباً، وبه كتب نسخها بخط يده تحتوي على كنوز من المعرفة والعلم لاتقدر بثمن.

ينظم القصائد والأشعار ، ويعد أحد المفتين في عصره. وله جهود في الإرشاد والتوجيه والنصح. وكان ذا قناعة وزهد في الدنيا ولايرغب المناصب بل تباعد عنها، وقد طلب منه أعيان عنيزة أن يتولى القضاء في مدينتهم مرتين فااعتذر [4]

عمل في الزراعة وغرس النخيل لتوفير لقمة العيش له ولإسرته. وأثنى عليه علماء عصره ومن بعدهم بكل جميل [4]

مؤلفاتهعدل

  • تكملة لكتاب عقد الدرر. وهو مخطوط بخط المؤلف يكمل ماوقف فيه من الجزء المطبوع من سنة 1303هـ حتى عام 1339هـ.
  • تاريخ ابن عيسى وهي مخطوطة موجودة في خزانة التواريخ النجدية لإبن بسام.
  • مجاميع بن عيسى وهي عبارة عن مخطوطات بخط المؤلف في التاريخ والأنساب والآداب والعلوم والطب والأدوية.
  • نبذة عن بلاد العرب. وهي مجموعة أوراق مخطوطة بيد المؤلف يبدو أنها ملخصة من كتاب معجم البلدان لياقوت الحموي، وفيها زيادات قيمة عن المسميات الحديثة.
  • نبذة عن تاريخ أشراف مكة المكرمة ويبدو أنها ملخصة من كتاب أمراء البلد الحرام لزيني دحلان. وهذه المخطوطة موجودة في خزانة التواريخ النجدية للشيخ عبد الله البسام.
  • أنساب العرب القحطانيين والعدنانيين.
  • نبذة عن أيام العرب. وهو مؤلف مشتق من مجموعة مراجع مختلفة.
  • نظم فائق في التهاني والتعازي.

وفاتهعدل

توفي في مدينة عنيزة بمنطقة القصيم في ضحى يوم السبت 8 شوال من عام 1343هـ الموافق 2 مايو لعام 1925م، وصلي عليه في جامع عنيزة وشيعه خلق كثير ودفن في مقبرتها ورثاه ثلة من محبيه وطلابه [1][3].أما منزله القديم الذي عاش فيه في بلدة أشيقر فقد أعيد ترميمة والمحافظة عليه ليعتبر من آثار المعالم القديمة لأشيقر [4].

وصلات خارجيةعدل

المصادرعدل

  1. أ ب ت ث ج ح علماء نجد خلال ثمانية قرون. تأليف عبدالله بن عبدالرحمن البسام. الجزء الأول. صفحة 318. دار العاصمة. الطبعة الثانية 1419هـ
  2. ^ بنو زيد. القبيلة القضاعية في حاضرة نجد. تأليف عبدالرحمن بن عبدالله الشقير. صفحة 331. الطبعة الأولى. مطابع الناشر العربي. الرياض 1423هـ 2002م
  3. أ ب ت ث روضة الناظرين عن مآثر علماء نجدوحوادث السنين. تأليف الشيخ محمد بن عثمان القاضي. الجزء الأول. صفحة44. مطبعة الحلبي بمصر. الطبعة الأولى 1400هـ
  4. أ ب ت إبراهيم بن صالح بن عيسى مؤرخ الأحداث وجامع العلوم. بقلم محمد عبدالله الحسيني. جريدة الرياض. العدد 14984 الجمعة 10 رجب 1430 الموافق 3 يوليو 2009م