افتح القائمة الرئيسية

أيغويل أوزكان (Ayguel Oezkan أو Aygül Özkan) هي محامية تركية الأصل ومولودة في مدينة هامبورغ في ألمانيا مواليد عام 1971. هي أول مسلمة تصبح وزيرة في ألمانيا. وقد تسلّمت حقيبة الشؤون الاجتماعية في حكومة ولاية ساكسونيا السفلى (شمال غرب ألمانيا) برئاسة كريستيان فولف الذي يشغل منصب رئاسة حكومة ولاية سكسونيا السفلى منذ سبع سنوات.

أيغول أوزكان
(بالألمانية: Aygül Özkan تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
13-02-19-landtag-h-vorab-N3S 1597.NEF.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 27 أغسطس 1971 (العمر 48 سنة)
هامبورغ
مواطنة
Flag of Germany.svg
ألمانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 1   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هامبورغ
المهنة سياسية،  ومحامية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي
اللغة الأم الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
Aygül Özkan 2.jpg

أيغويل أوزكان على الرغم من كونها أول مسلمة تتسلّم منصباً وزاريّاً في ألمانيا، هي عضو في الاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل (22 أبريل 2010). وكانت المتحدثة باسم الحزب للشؤون الزراعية في هامبورغ، وأصبحت نائبة عن الحزب المحافظ في هامبورغ منذ عام 2008.

وقد سلّطت صحيفة «صحيفة فرانكفورتر ألغيماينة زيتونغ» الضوء على تعيين أيغويل التركية بمقال تحت عنوان «مسلمة تصبح وزيرة». وتنقل الصحيفة عن «المسلمة الشيعية المؤمنة» قولها إنها «وجدت في الحزب المسيحي، قيم العائلة والتماسك وحبّ الغير».[1]

صحيفة فيلت أون لاين تحدثت عن مسعى المحامية الشابة منذ سنوات إلى الاهتمام بأبناء جاليتها في ألمانيا لتحسين وضعهم. لذلك يأتي تسلّمها وزارة الشؤون الاجتماعية، وخصوصاً ملف الاندماج، مناسباً لخلفيتها كابنة عائلة مهاجرة.[2]

وتقول الصحيفة إن أوزكان سألت نفسها دائماً، كيف تشعر كأول مهاجرة في حكومة، لتجيب بنفسها «لهذا لن أتراجع».

وانضمت أوزكان إلى الـ«CDU» منذ ست سنوات، واستطاعت أن تصبح مواطنة ذات أهمية مهنياً، لتقفز بعد ذلك إلى برلمان الولاية عام 2008. لدرجة أن صحيفة بوليفارد وصفتها بأنها «صاروخ سياسة».

وتصف الخبيرة الاقتصادية، التي عملت في عدد من شركات الاتصال المختلفة، منصبها الجديد بالتحدّي، وتقول إنها كوزيرة جديدة ستعزّز تعليم الأطفال في سن مبكرة، وستعلن للأهل أنّ عليهم إرسال أطفالهم إلى الحضانة في وقت مبكر.

المراجععدل