أومبيرتو الأول

ملك سابق في إيطاليا

أومبيرتو الأول (أومبيرتو رينيرو كارلو إيمانويل جيوفاني ماريا فرديناندو يوجين من آل سافوي؛ 14 مارس 1844 - 29 يوليو 1900)، والمُلقَّب بالصالح، هو ملك إيطاليا الذي حكم من 9 يناير 1878 وحتى اغتياله في 29 يوليو 1900.

أومبيرتو الأول
(بالإيطالية: Umberto Ranieri Carlo Emanuele Giovanni Maria Ferdinando Eugenio di Savoia)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Umberto I di Savoia.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 14 مارس 1844(1844-03-14)
تورينو
الوفاة 29 يوليو 1900 (56 سنة)
منزا
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن بانثيون  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
قتله جايتانو بريشي  تعديل قيمة خاصية (P157) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Italy (1861–1946).svg مملكة إيطاليا (17 مارس 1861–29 يوليو 1900)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة مرغيريتا ملكة إيطاليا (22 أبريل 1868–)[1]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء فيكتور إيمانويل الثالث  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب فيتوريو إمانويلي الثاني  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم أديلايد من النمسا  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة آل سافوي  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
ملك إيطاليا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
9 يناير 1878  – 29 يوليو 1900 
الحياة العملية
المهنة عاهل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Umberto I signature.svg
 

شهد عهد أومبيرتو محاولة إيطاليا التوسع الاستعماري في القرن الأفريقي، ونجحت في ضم إريتريا والصومال رغم هزيمتها في معركة عدوة ضد الحبشة في عام 1896. في عام 1882، وافق أومبيرتو على تحالف ثلاثي مع الإمبراطورية الألمانية والإمبراطورية النمساوية المجرية.

احتُقر بشده في الأوساط اليسارية بسبب محافظته وتأييده لمذبحة بافا بيكارس في ميلانو. كان مكروهًا لا سيما بين الأناركيين، الذين حاولوا اغتياله في أثناء العام الأول من حكمه. اغتاله الأناركي غايتانو بريشي، بعد عامين من مذبحة باتا بيكارس.

فترة شبابهعدل

 
أومبيرتو الأول

وُلد أومبيرتو في تورينو، التي كانت آنذاك عاصمة مملكة سردينيا، في 14 مارس 1844، يوم ميلاد والده الرابع والعشرين، وهو ابن الملك فيكتور إيمانويل الثاني وأديلاد أرشيدوقة النمسا. عُهد بتعليمه إلى ماسيمو تاباريلي، مركيز دي أزيليو وباسكوال ستانيسلاو مانشيني،[2] من بين آخرين. بصفته وليًا للعهد، لم يثق والده به، ولم يمنحه أي تدريب في السياسة أو الحكومة الدستورية، ونشأً بلا مودة أو حب.[3] عوضًا عن ذلك، تعلّم أومبيرتو أن يكون مطيعًا ومخلصًا؛ وكان يتعين عليه الوقوف باعتدال كلما دخل والده الغرفة؛ وأن يجثو على ركبتيه ليقبل يد والده قبل أن يتحدث معه. ساهمت حقيقة اضطرار أومبيرتو إلى تقبيل يد والده قبل السماح له بالتحدث له في كل من القطاعين العام والخاص إلى أن توفي والده في إشعال التوتر بين الاثنين.[3]

منذ مارس 1858، التحق أومبيرتو بالأعمال العسكرية في جيش سردينيا، وبدأ برتبة نقيب. شارك في حروب الاستقلال الإيطالية، إذ كان حاضرًا في معركة سولفرينو في عام 1859، وفي عام 1866، تولى قيادة الفرقة السادسة عشرة في معركة فيلافرانكا التي أعقبت الهزيمة الإيطالية في معركة كوستوزا.[2]

كانت أقلية من الأسر الملكية في ستينيات القرن التاسع عشر على استعداد لإقامة علاقات مع الأسرة المالكة الإيطالية حديثة العهد، ويُعزى ذلك إلى الاضطرابات التي تسببت بها عائلة سافوي لعدد من العوائل الملكية الأخرى (جميع العوائل الإيطالية، وأولئك الذين كانت تربطهم صلة وثيقة بهم، كالبوربون في إسبانيا وفرنسا) في الفترة بين عامي 1859 و1860. تبين أن العثور على عروس ملكية لأي من أبناء الملك فيكتور إيمانويل الثاني أمر صعب (تزوج نجله الأصغر أميديو، شقيق أومبيرتو، في نهاية المطاف بالأميرة ماريا فيتوريا من بوزو، وهي من الرعايا البيدمونتيين). لم يكن صراعهم مع البابوية مساعدًا في هذا الشأن. ولم يكن من السهل على الشاب أومبيرتو أن يجد عروسًا كاثوليكية مؤهلة للزواج به.

في بادئ الأمر، كان من المقرر أن يتزوج أومبيرتو بماتيلدا أرشيدوقة النمسا، وسليلة أحد أبناء العائلة الإمبراطورية النمساوية؛ إلا أنها توفيت جراء حادث تعرضت له وهي في الثامنة عشرة من العمر. في 21 أبريل 1868، تزوج أومبيرتو بابنة عمه الأول مارغريتا تيريزا ماريا جيوفانا، أميرة سافوي. أنجبا ابنًا واحدًا وهو فيكتور إيمانويل، أمير نابولي.[2] وصف المؤرخون الحديثون أومبيرتو بأنه «رجل غير مرح وغير مثير للإعجاب بدنيًا، وذو فكر مقيد»، وكان الغرض من زواجه بمارغريتا وتقوية المصالح الثقافية والشخصية هو تعزيز شعبية الملكية.[4] أبقى أومبيرتو العديد من أمر عشيقاته في الخفاء، وعاشت معه عشيقته المفضلة يوجينيا، زوجة الدوق أنتونيو ليتا فيسكونتي أريس، في بلاطه كزوجة له في القانون العام، إذ أرغم الملكة مارغريتا على القبول بها وصيفة لها.[5]

المراجععدل

  1. ^ معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p11448.htm#i114471 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  2. أ ب ت   Steed, Henry Wickham (1911). "Humbert, Ranieri Carlo Emanuele Giovanni Maria Ferdinando Eugenio, King of Italy" . In هيو تشيشولم (المحرر). موسوعة بريتانيكا. 13 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحات 872–873. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Denis Mack Smith (1989). Italy and Its Monarchy. صفحة 71. ISBN 0300051328. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Christopher Duggan (2007). The Force of Destiny. A History of Italy Since 1796. صفحة 307. ISBN 978-0-713-99709-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Denis Mack Smith (1989). Italy and Its Monarchy. صفحة 72. ISBN 0300051328. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
أومبيرتو الأول
ولد: 14 March 1844 توفي: 29 July 1900
منصب
سبقه
فيتوريو إمانويلي الثاني
ملك إيطاليا

1878–1900

تبعه
فيكتور إيمانويل الثالث