افتح القائمة الرئيسية

أوعى المحفظة (فيلم)

فيلم أنتج عام 1949
أوعى المحفظة
(بالعربية: أوعي المحفظة)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
معلومات عامة
تاريخ الصدور
مدة العرض
114 دقيقة
اللغة الأصلية
العربية
العرض
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
البطولة
التصوير
عبد العزيز فهمي
التركيب
كمال أبو العلا
صناعة سينمائية
المنتج
حسن عامر
التوزيع
حسن عامر

أوعي المحفظة هو فيلم مصري تم إنتاجه عام 1949، تأليف محمود إسماعيل وحسن أمير وإخراج محمود إسماعيل و بطولة محمود إسماعيل وتحية كاريوكا.

قصة الفيلمعدل

سفرت (محمود شكوكو) ابن المعلم طاهر علام شخص جاهل لم يتعلم ولا يعرف القراءة والكتابة، لذلك وقع في براثن عبده الإو (محمود إسماعيل)، النصاب الخارج من السجن حديثًا، فجعله يبيع دكانه للمعلم حميدو (محمود لطفي) ويقبض 500 جنيه وسار معه لكي يعلمه كيف تسير الأمور ويكسب الملايين من جراء ذلك، وإشتروا ملابس جديدة لزوم المظهر ب150 جنيه، ونزلوا في فندق إيزيس بعد ان انتحل الإو اسم صادق المواردى وهناك تعرفوا على نزلاء الفندق شريفة هانم (تحيه كاريوكا)، وهى في حقيقتها النصابة كيكى شناكل ،والأمير الهندي (محسن سرحان) وهو في حقيقته النصاب إبراهيم الديب ،وتابعه مارو (عبد العزيز سعيد)، وسهام هانم (لولا صدقي) من الأثرياء والتي تعاني من الفراغ وتقضى وقتها في لعب القمار وشرب الخمر ويرافقها زوج خالتها العجوز فؤاد بيه (حسن كامل) السكير. ورحب بهم عاصم (صلاح نظمي) مدير اللوكاندة والمخبر السرى ناصح (حسن فايق) الذي سرقوا ساعته. تعرف الإو على كيكى شناكل زميلته السابقة في النصب وإتفقوا على إقتسام إيراد السرقة والنصب. لم يوافق سفرت على السرقات وإعترض عليها. بينما إتفق الإو مع كيكى على سرقة الألماظة الكبيرة التى يمتلكها الأمير الهندي، وكان يقوم بمراقبة الجميع دون أن يشعروا ضابط المباحث محمود (شكري سرحان). أخذ الإو 50 جنيه من سفرت ليلعب قمار بجوار سهام هانم للإيقاع بها، وبدأ الإو في الغش بأوراق اللعب، وكسب 800 جنيه أعطى منهم 200 جنيه إلى كيكى نصيبها. تعرف سفرت على سهام هانم وأحبها، وشعرت هى بعطف نحوه حيث أنه هو وأمثاله من الغير متعلمين يقعون بسهوله في براثن النصابين لقلة خبرتهم وجهلهم ويسهل قيادتهم، فقررت أن تفتتح على قطعة أرض فضاء تمتلكها بالهرم مدرسة ومستشفى وملجأ للأيتام، وتقوم بالاشراف عليهم. بينما نجح الإو في سرقة حافظة نقودها وخاتمها حينما كانت هى وفؤاد بيه داخل حجرتيهما. وتمكنت كيكى من سرقة الألماظة الكبيرة من الأمير الهندي، وأعطتها لسفرت مقابل ماتبقى معه من مال، وهو 300 جنيه ومثلهم من الإو. وبينما كانوا يتناقشون من يحمل الألماظة، دخل عليهم الأمير الهندي وأخذ من أيديهم الألماظة خاصته. استيقظ ضمير سفرت وأخذ المسروقات عنوة من الإو لإعادتها إلى سهام وزوج خالتها فؤاد وبحثوا عن كيكي شناكل، وإلتقوا بها ومعها النصاب الآخر وهو الأمير الهندي، وفجأة داهمهم البوليس وضابط المباحث محمود الذي أخذ منهم المسروقات، وسأل الأمير الهندي عن ثمن الألماظة، فقال له 50 قرش، فهى مزيفة هى الآخرى وقبض على الحميع بما فيهم سفرت.[1]

فريق العملعدل

مراجععدل

  1. ^ محتوى العمل: اوعى المحفظة - فيلم - 1949، اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2017