افتح القائمة الرئيسية

أوبيتو أوتشيها

عاش مع جدته بعد مقتل والديه عندما كان صغيرا ينتمي لعشيرة الاوتشيها كان هدفه أن بصبح هوكاغي ليشرف عشيرته
أوبيتو أوتشيها
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة.

أوبيتو أوتشيها (باليابانية: うちはオビ)‏ هي شخصية خيالية في الأنمي ناروتو، كان يظن أنه لاقى حتفه خلال حرب الانينجا العظمى الثالثة، ينتمي أوبيتو لعشيرة الأوتشيها وفي لحظاته الأخيرة أعطى زميله في الفريق كاكاشي هاتاكي عين الشارينغان كهدية ترقيته لرتبة جونين، بعدها تم إنقاذه من قبل اوتيشها مادارا، تأثر اوبيتو كثيرا لفقدان زميلته بالفريق رين نوهارا بعدما تم خداعه بواسطة مادارا الذي أدخله في تقنية الوهم الخاصة به (الدوجتسو) فأرسل له زيتسو الأبيض ليجعله يرى صديقه كاكاشي يقتل حبيبته رين لكن في الحقيقة قتل رين كان رغبة منها لتحمي قرية كونوها من وحش البيجو داخلها وتم قتلها بتقنية التشيدوري (البرق ) الخاصة بكاكاشي . صعق أوبيتو بهذا المشهد فتفعلت المانجيكيو شارينغان الخاصة به فقتل جميع أعضاء الأنبو إلا صديقه كاكاشي فقرر ان يتبع خطى مادارا الذي وعده بعالم حيث يمكن لرين ان تعيش من جديد، أصبح بعدها أحد عناصر الاكاتسكي وعرف آنذاك بإسم "توبي"، أعلن توبي بدء حرب النينجا العظمى الرابعة خلال اجتماع الكاجي الخمسة لمجابهة خطر الاكاتسكي وهناك استطاع أوبيتو أن ينقذ ساسكي اوتيشها من الموت ، وأدعى أنه مادارا، اوبيتو من الشخصيات المتقلبة المواقف على طول الانمي ، لعبت شخصيته دورا هاما في الاحداث التي وقعت في قرية الشجر يوم ميلاد ناروتو. ويعتبر أساس قصة ناروتو فلولاه لما أقيمت حرب النينجا الرابعة

أوبيتو أوتشيها
المسلسل شخصية في أنمي ناروتو
الملف الشخصي
الجنس ذكر
العالم الخيالي عالم ناروتو  تعديل قيمة خاصية من عالم خيالي (P1080) في ويكي بيانات
البلد الانتماء الاساسي قرية كونوها
معلومات العائلة
الأقارب لا يوجد
الظهور الأول 252
الصوت بواسطة Sōsuke Komori
عضو في أكاتسكي  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الأسماء المستعارة توبي - مادارا

الطفولة والانتماءعدل

كان أوبيتو أحد رفاق كاكاشي في الفريق، وكان عمره 13 سنة حين تدرب وأدى مهماته مع فريق ميناتو الذي يتكون من 

( كاكاشي هاتاكي ) و( رين ) بقيادة ( ميناتو ناميكازي ) الذي أصبح الهوكاجي الرابع، وأوبيتو مشابه جدا لـ( ناروتو أوزوماكي )

على الرغم من أنه من أسرة بارعة بالقتالِ (عشيرة الأوتشيها) مهاراته في النينجا لم تكن رائعة عمليا، وهو يظهر أحيانا بمظهر المستميت لإثبات أنه نينجا جدير، في الغالب غير محترم من أقرانه ومدرسيه على حد سواء.

ولكنه مستعد لوضع حياته على المحك لإنقاذ أصدقائه بدون تردد، أوبيتو وبما أنه من الأوتشيها فهو يملك الشارينغان، تخرج من أكاديمية النينجا في التاسعة وأصبح تشونين في الحادية عشرة من عمره.

الظهورعدل

كان ظهور أوبيتو لأول مرة وهو يركض مسرعا ليلتقي بفريقه , لكنه وصل متأخرا وتلقى توبيخا من كاكاشي , بعد ذلك يعلن ميناتو أن كاكاشي قد أصبح جونين , وأنه أيضا سيصبح المسؤول عن رين و أوبيتو, بينما هو سيدعم قوات الدفاع على حدود كونوها , بعدها تقوم رين بتذكير أوبيتو بأنه يحتاج أن يقدم هدية لكاكاشي , لكن كاكاشي قال بأنه لا يريد هدية أوبيتو لأنها ستكون عديمة القيمة , استلم بعد ذلك الفريق مهمته وهي تدمير جسر معونات لمنع قرية الصخرة من اجتياح قرية العشب .

خلال المواجهة الأولى مع العدو , تجمد أوبيتو في مكانه ولم يستطع التحرك , مما دفع ميناتو للقضاء على العدو بنفسه و أخبر كاكاشي أن العمل الجماعي أهم شيء , حاول أوبيتو أن يؤكد على ذلك لكن طلب منه أن يحاول السيطرة على نفسه حتى يستطيع أن يقدم الدعم أثناء المعركة , شعر أوبيتو بالنقص لكن ميناتو تكلم معه عن كاكاشي و أخبره بقصته.

في اليوم التالي ميناتو قام بالانفصال عن الفريق مؤقتا تاركا كاكاشي و رين و أوبيتو وحدهم , اثنان من نينجا الصخرة قاما بإيقاعهم في فخ واختطاف رين , كاكاشي قال أن المهمة تأتي أولا , ولكن أوبيتو لم يقبل أن يترك رين خلفه , وأنه يحتاج لإنقاذها فذهب وترك كاكاشي , بعد أن فكر كاكاشي بما قاله أوبيتو له ترك المهمة وذهب خلفه .

بعد أن وصل أوبيتو إلى المكان الذي تحتجز به رين هاجمه نينجا الصخرة من الخلف لكن كاكاشي تدخل قي الوقت المناسب لإنقاذ أوبيتو , النينجا أخفى نفسه و كاكاشي فقد عينه اليسرى وهو ينقذ أوبيتو من هجوم آخر , أدرك أوبيتو ضعفه وفكر بالكلمات التي قالها كاكاشي مما أدى تفعيل الشارينغان لديه , وتمكن من رؤية و قتل النينجا الذي هاجمهما, وبعد أن أنقذا رين قام نينجا صخرة ثالث بجعل الكهف ينهار , وعلق أوبيتو تحت عدة صخور بعد أن أنقذ كاكاشي , عندما ذهب كاكاشي إلى زميله الذي كان يحتضر , تأكيدا على صداقتهما أعطى أوبيتو عينه اليسرى لكاكاشي لحصوله على رتبة جونين ( كان أوبيتو هو الوحيد الذي لم يجلب لكاكاشي هدية ) , هذه هي كلمات أوبيتو قبل أن يموت 

"أنا حتما سأموت لكن أستطيع أن أكون عينك ومن الآن فصاعدا سأرى المستقبل"

بعد أن تغلب كاكاشي على النينجا تهدم الكهف كليا عند وصول تعزيزات العدو , ومات أوبيتو مدركا أنه أخيرا أصبح صديقا لكاكاشي و لم يتمكن من إخبار رين بأنه أحبها .

عادة كاكاشي أن يصل متأخرا يبدو أنه أخذها من أوبيتو لأن أوبيتو غالبا ما يصل متأخرا وغير مهتم بالقوانين , متوجها إلى علاقة صعبة بينه وبين كاكاشي , بينما اعتقد كاكاشي أن القوانين كانت كل شيء عندما كان زميلا لأوبيتو .

أوبيتو آمن أن التحكم بالنفس و الاهتمام بالأصدقاء أكثر أهمية وكان دائما يعاني من الشك بنفسه , وكان يفتخر أنه يستطيع التغلب على كاكاشي حالما يوقظ الشارينغان, أوبيتو كان يملك مشاعر حب لـرين لكنه لم يستطع أن يقول لها لكن في المانجا يبدو أن رين أدركت هذا .

بكونه تشونين أوبيتو كان محترفا في كل مبادئ النينجا وبما أنه من عشيرة الاوتشيها فهو متمكن من استخدام كرة النار العملاقة ومبادئ عنصر النار

بعد تفعيل الشارينغان أدرك أوبيتو أنه قادر على إضافة القوة الجديدة و استعمالها في المعركة

الحالة الجسديةعدل

جسمه قصير يرتدي قناع تزلج مع عدسة ذات لونٍ برتقالي، وبنطال وجاكت بلون أزرق غامق، شعره يشبه شعر ناروتو لكن بلون أسود .مقولة كاكاشي "الأشخاص الذين لا يحترمون القوانين ويخفقون في إتباعها هم حثالة، لكن من لا يهتم بمساعدة زملائهم هم أسوَأ من الحثالة" هي بالأصل لأوبيتو. كاكاشي يتأخر دائمًا؛ لأنه يزور الصخرة التذكارية كل يوم ليظهر احترامه لأوبيتو. يقول كاكاشي أنه عندما يذهب باكرا لزيارة أوبيتو يستطيع التفكير بندمه بشكل أكبر اعتقد أن أوبيتو هو توبي لأن قناع توبي لم يظهر إلا الشارينغان في عينه اليمنى وكاكاشي في عينه اليسرى، والاسمان متشابهان فتوبي يقترب من الاسم أوبيتو، ومع الاستخدام لنفس الأحرف تقريبا، لكن توبي اعترف أنه أوتشيها مادارا مما أثبت عدم صحة هذا الشك.

أوبيتو يشابه ناروتو بطريقة ما فالاثنين كانا في البداية مهرجين متشوقين للفت الانتباه ويقومان بكل ما يستطيعان لمساعدة زملائهم ونيل احترامهما (كاكاشي وساسكي)، الاثنين أحبا زميلتهما في الفريق (رين وساكورا) التين أحبتا كاكاشي وساسكي بعد أن فقد كاكاشي عينه اليسرى، تحطم جسد أوبيتو من الجهة اليمنى مما ترك عين أوبيتو اليسرى لتتلاءم مع جسم كاكاشي الذي قام بزرعها.