أواني كانوبية

أوانيّ استخدمها القدماء المصريين خلال عملية التحنيط لتخزين وحفظ أحشاء الموتى للآخرة

الأواني الكانوبية هي أوانيّ استخدمها القدماء المصريين خلال عملية التحنيط لتخزين وحفظ أحشاء الموتى للآخرة.[1][2] كانت تصنع عادة من الحجر الجيري أو من الفخار. لم تكن الأحشاء كلها تحفظ في إناء كانوبي واحد، ولكن كان هناك 4 أواني كانوبية، كل منها لحفظ عضو معين: المعدة، الأمعاء، الرئتين، الكبد. والتي كان يعتقد أن الميت سيحتاجها في الآخرة. لم يكن هناك وعاء للقلب، حيث اعتقد المصريون أنه مقر الروح ولذلك كان يترك داخل الجسم.

أوانٍ كانوبية معروضة في المتحف البريطاني
الأربعة أواني الكانوبية: أمست، حابي، قبح سنوف، دواموتف من الأسرة 19 (المتحف المصري ببرلين)

تميزت الأواني الكانوبية في عصر الدولة القديمة بأنها كانت نادراً ما تُنقش، وكان لها غطاء عادي. في العصور الوسطى أصبحت النقوش أكثر شيوعاً، كما أصبحت أغطية الأواني على شكل رؤوس بشر. في الأسرة التاسعة عشر، صنعت أغطية الأواني الأربع بحيث أن كل منها يصور واحداً من أبناء حورس الأربعة، كحراس للأعضاء داخل الأواني.

تأخد الأواني الكانوبية شكل أبناء حورس الأربعة وهم..'حابي' لحراسة الرئتين و'امستي' لحراسة الكبد و'دوموتيف' لحراسة المعدة و'كبحسنوف'لحراسة الأمعاء، وكان هناك اعتقاد راسخ بأن الميت سيحتاج هذه الأحشاء في الآخرة فوجب الحفاظ عليها. وتملأ الأواني بمواد تمنع تحللها، وتوضع ملازمة للأموات.

مراجععدل

  1. ^ "A Complete Set of Canopic Jars". متحف والترز. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. ^ Weighing Of The Heart Sceneنسخة محفوظة 2013-12-17 على موقع واي باك مشين., Swansea University: W1912, accessed 18 November 2011


 
هذه بذرة مقالة عن مصر القديمة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.