أنوشروان بن خالد

رجل دولة فارسي


أنوشروان بن خالد بن محمد القاشاني (بالفارسية: انوشیروان بن خالد بن محمد کاشانی)،المعروف أيضًا باسم أبو نصر شرف الدين، رجل دولة فارسي ومؤرخ، شغل منصب وزير الإمبراطورية السلجوقية والخلافة العباسية.[1]

أنوشروان بن خالد
الوزير العباسي
في المنصب
1132 – 1134
العاهل الفضل المسترشد بالله
الوزير السلاجقة
في المنصب
1135 – 1136
العاهل مسعود بن محمد بن ملكشاه
في المنصب
1127 – 1128
العاهل محمود الثاني
معلومات شخصية
الميلاد العقد 1060  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مدينة الري  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة العقد 1130  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
الحياة العملية
المهنة مؤرخ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد أنوشروان عام 1066/7 في ري. كان ينتمي إلى عائلة إثنا عشرية شيعية تعود أصولها إلى كاشان. كان أميناً للصندوق وقائداً للجيش السلجوقي في عهد السلطان محمد الأول. وخلف أنوشروان في وقت لاحق شمس المُلك عثمان كقائد للجيش السلجوقي. بعد ذلك ، ذهب أنوشروان إلى بغداد، حيث أصبح فيما بعد قائدًا للجيش السلجوقي مرة أخرى. عينه محمود الثاني وزيراً له [2] في عام 1127، وظل في هذا المنصب حتى عام 1128. شغل أنوشروان منصب وزير الخليفة العباسي المُسترشد [2] من 1132 إلى 1134، ثم لفترة وجيزة كوزير للسلطان السلجوقي الجديد غياث الدين مسعود من 1135 إلى 1136. توفي أنوشروان فيما بعد بين 1137 و 1139.

أنوشروان والزينبيعدل

وكان بين أنوشروان بن خالد وبين الوزير الزينبي عداوة وتباغض وتنافس على الوزارة، فعزل الوزير الزينبي وتولى أنوشروان بن خالد، فتقرب الناس إليه بثلب الزينبي؛ فدخل الحيص بيص الشاعر عليه وأنشده قصيدةً أولها:[1]

شكراً لدهري بالضمير وبالفم *** لما أعاض بمنعمٍ عن منعم

يشير إلى أنوشروان وإلى الزينبي. فاستحسن الناس منه ذلك واستدلوا به على وفائه وحريته. ثم إن أنوشروان بن خالد مات وأعيد الزينبي إلى الوزارة فتقرب الناس إليه بمسبة أنوشروان؛ فدخل عليه الحيص بيص وأنشده:[1]

بقيت ولا زلت بك النعل، إنني *** فقدت اصطباري يوم فقد ابن خالد

قيل عنهعدل

كان رجلاً من أفاضل الناس وأعيانهم وأخيارهم، تولى الوزارة للسلاطين وللخلفاء. وكان يستقيل من الوزارة فيجاب إلى ذلك ثم يخطب لها فيجيب كارهاً. وهو الذي صنف له ابن الحريري المقامات الحريرية، وإليه أشار في أولها بقوله: ً فأشار من إشارته حكم وطاعته غنمً طلب الأرجاني الشاعر من الوزير أنوشروان خيمةً، فأرسل إليه بدنانير كثيرة وقال له: اشتر بها خيمةً؛ فقال الأرجاني في ذلك:[1]

لله در ابن خالدٍ رجلاً *** أحيا لنا الجود بعدما ذهبا

ســألته خيمةً ألوذ بها *** فجاد لـي ملء خيمةٍ ذهبا

وكان أنوشروان بن خالد كثير التواضع مشهوراً بذلك يقوم لكل من يدخل عليه،[1] فهجاه ابن الهبارية الشاعر بقوله:

هذا تواضعك المشهور عن ضعةٍ *** تبدو فمن أجلهــا بــالكبـر تتهم

قعدت عن صلة الراجي وقمت له *** فذا وثوب على الطلاب لا لهم

وفيه يقول أيضاً يشير إلى كثرة قيامه:

رأيـــــت مشــروبه يعبــــى *** مزاوداً فـــي يــد الغلام

فقلت: لا يعرضن لشرب ال *** دواء من غير ما سقام

فمــــا به حـــــــاجة إليــــه *** فإنـــــــه دائــــــم القيام

وكان عاقلا سائسا رزينا، وافر الجلالة، حسن السيرة، محبا للعلماء أحضر ابن الحصين إلى داره ، فسمع أولاده «المسند» بقراءة ابن الخشاب وسمعه خلق.[2] و زار الغزالي فقال له الغزالي: «زمانك محسوب عليك وأنت كالمستاجر فتوفرك على ذلك أولى من زيارتي» فخـرج أنوشروان وهو يقول: «لا إله إلا الله، هذا الذي كان في أول عمره يستزيدني فضل لقب في ألقابه، كان يلبس الذهب والحرير».[3]

الوفاةعدل

مات أنوشروان في سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة هـ.[1][2]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح "المسترشد وحال الوزارة في أيام أنوشروان بن خالد بن محد القاشاني". المرجع الالكتروني للمعلوماتية. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث "إسلام ويب - سير أعلام النبلاء - الطبقة الثامنة والعشرون - أنوشروان- الجزء رقم20". islamweb.org. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ابن الجوزي، ج9، سنة 505هـ. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

المصادرعدل

روابط خارجيةعدل

  • Klausner, Carla L. (2009). "Anūshirwān b. Khālid". In Fleet, Kate; Krämer, Gudrun; Matringe, Denis; Nawas, John; Rowson, Everett (المحررون). Encyclopaedia of Islam, THREE. Brill Online. doi:10.1163/1573-3912_ei3_COM_22874. ISSN 1873-9830. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)