أنور العطار

شاعر سوري

أنور سعيد أنيس العطّار (1913 - 23 يوليو 1972) شاعر سوري في القرن العشرين. ولد في دمشق من أسرة بعلبكية ودرس في مدارسها، ثم في مدرسة مكتب عنبر كبرى مدارس دمشق آنئذٍ ، وتابع دروسه في كلية آداب الجامعة السورية، حيث تخرّج حاملًا إجازتها. مارس التعليم في مدارس دمشق ثم في بغداد وكذلك في السعودية. وعمل مفتشا للغة العربية في وزارة التربية والتعليم في سوريا. كان يحب العزلة ويؤثر البعد عن السياسة، فاقترب في نفسيته وفي شعره من الرومانسيين. تميز شعره بوصف الازهار والحدائق، وكان مغرما بهما. توفي في دمشق ودفن في مقبرة الدحداح. له عدة دواوين شعرية ومؤلفات ودراسات أدبية. [1][2][3][4]

أنور العطار
Anwar al-Attar, portrait.jpg
 
الشاعر أنور العطار  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1908  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يوليو 1972 (63–64 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة الدحداح  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية (1913–1923)
Flag of Syria (1932-1958; 1961-1963).svg
الجمهورية السورية (1930–1963)
Flag of Syria.svg
سوريا (1963–1972)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة دمشق  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة شاعر،  ومدرس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد أنور بن سعيد بن أنيس العطّار سنة 1913 في دمشق من أسرة بعلبكية ونشأ يتيماً فقيراً فكفله أخوه الأكبر. تلقى دراسته الابتدائية وأكملها في مدرسة البحصة فيها، ثم انتقل إلى مكتب عنبر كبرى مدارس دمشق آنئذٍ لإكمال دراسته الثانوية، وبعد ذلك انتسب إلى دار المعلمين حيث نال شهادة أهلية التعليم الثانوي التي أهلته للعمل مديرًا لمدرسة منين الابتدائية في ريف دمشق.
أتمّ دراسته في دمشق وتخرج من كلية الآداب من قسم اللغة العربية في الجامعة السورية، وكانت شهادته هذه خامس شهادة تعطى من كلية الآداب بدمشق عام 1935.

 
أنور العطار في مكتبه الأدبي في بيته بدمشق ، 1970.

مارس التعليم في مدارس حلب و دمشق ثمّ انتدب لتدريس اللغة العربية في العراق لمدة خمس سنوات، وعاد الى دمشق حيث زاول التدريس والإدارة، ثمّ عمل مفتشًا أولاً لمادة اللغة العربية في سورية. سافر إلى المملكة العربية السعودية حيث درّس الأدب العربي في كلية اللغة العربية في جامعة الرياض، ما بين الأعوام 1964-1966.
لقد شارك في تأسيس المجمع الأدبي في دمشق سنة 1934م، وكان له شرف الانتماء إليه والإسهام في لجنته الإدارية. وتولى رياسة ديوان الإنشاء في وزارة المعارف مدة قصيرة.
توفي أنور العطار صباح يوم الأحد 23 تموز/يوليو عام 1972 في مسـتشفى المواساة، ودفن في مقبرة الدحداح بدمشق. [3]

شعرهعدل

وصفه إميل يعقوب "وصّافًا مبدعًا ، وبخاصة لجمال الطبيعة..." تميز في وصف الطبيعة وقال عنه محمود فاخوري "يغلب على موضوعات شعره الاهتمام بالطبيعة من حوله، ووصف الأزهار والحدائق، لأنه كان مغرماً بها ومحباً لها، فتجد في شعره مجالي الطبيعة كلها، وعناية بالمدن والأماكن التي عرفت بطبيعتها الفتانة، وأنهارها الجميلة، كدمشق وغوطتها وبرداها وخريفها وربيعها، ولبنان وجباله ووهاده، وسمائه وبحره، ومصايفه البديعة، وبغداد ودجلتها وليلها المهيب الرهيب، والبصرة وما إليها، ونظم في كل ذلك شعراً جيداً." [5]

مؤلفاتهعدل

من دواوينه الشعرية:

  • ظلال الأيّام، 1948
  • ربيع بلا أحِبّة
  • البواكير
  • أشواق
  • البلبل المسحور
  • مُنعَطف النهر
  • وادي الأحلام

وله في النثر:

  • الزاد، في الأدب
  • الوصف والتزويق عند البحتري
  • أسرة الغزل في العصر الأموي
  • شوقيات لم تَنشُرها الشوقيات

وله دراستان : واحدة لنثر أحد شوقي والثانية عن خير الدين الزركلي.

وصلات خارجيةعدل

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ >إميل يعقوب (2004). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الأول أ - س (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 206. 
  2. ^ خير الدين الزركلي (2002). الأعلام. المجلد الثاني (الطبعة الخامسة عشرة). بيروت،‌ لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 29. 
  3. أ ب مجلة فكر الثقافية - أنور العطَّار .. شاعر الجَمَال والطبيعة نسخة محفوظة 29 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ دار المقتبس - أنور العطار نسخة محفوظة 24 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الموسوعة العربية | العطار (أنور-) نسخة محفوظة 24 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.