افتح القائمة الرئيسية

أنصار الشريعة (درنة، ليبيا)

أنصار الشريعة فرع درنة هي فرع من جماعة ليبيا في ليبيا؛ ويرأس الفرع أبو سفيان بن قمو.[1] في عام 2011 أصبح بن قمو زعيم جماعة من المقاتلين في مسقط رأسه في مدينة درنة الجبلية شرق البلاد خلال الحرب الأهلية الليبية التي تلت ثورة 17 فبراير عام 2011. وأفادت التقارير بأن الجماعة قد حلت نفسها بعد هجوم القنصلية الأمريكية في بنغازي[2] حيث يتهم مسؤولون أمريكيون بأن الجماعة وزعيمها شاركوا في الهجوم لتصنف لاحقاً كمنظمة إرهابية على اللائحة السوداء التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية.[3] بحلول أواخر عام 2013، ظهرت المجموعة مجددا في المدينة كفرع من جماعة أنصار الشريعة التي كانت حينها تتخذ من بنغازي مقرا لها تحت شعار "خطوة نحو بناء الدولة الإسلامية ".[4]

تنظيم أنصار الشريعة بليبيا
Flag of Ansar al-Sharia (Libya).svg

البلد
Flag of Libya (1951–1969).svg
ليبيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التأسيس
تاريخ التأسيس 2012
القادة أبو سفيان بن قمو
المقرات
المقر الرئيسي درنة
الأفكار
الأيديولوجيا (سلفية جهادية)

في ديسمبر 2014، انضمت جماعة أنصار الشريعة إلى لواء شهداء بوسليم و"جيش الإسلام الليبي" تحت مظلة تسمى مجلس شورى المجاهدين في درنة ولاتزال حتى الآن.[5] شاركت الجماعة في القتال ضد قوات الجيش الليبي المدعوم من مجلس النواب والذي يقوده خليفة حفتر في الحرب الأهلية الليبية الثانية في مدينة بنغازي.[5]

مراجععدل

  1. ^ Aaron Zelin (21 September 2012). "Know Your Ansar al-Sharia". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  2. ^ Marie-Louise Gumuchian and Peter Graff (23 September 2012). "Libyan army tackles rogue militias as two disband". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  3. ^ واشنطن بوست:زعيم «أنصار الشريعة» في درنة وراء هجوم بنغازي - الشروق التونسية - تاريخ النشر 9 يناير 2014 - تاريخ الوصول 12 فبراير 2018
  4. ^ Aya Elbrqawi (28 February 2014). "Slow death of Derna". Magharebia. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2014. 
  5. أ ب "The Rise and Decline of Ansar al-Sharia in Libya". Hudson Institute. 6 April 2015. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2015.