افتح القائمة الرئيسية

أنا وليلى (قصيدة)

كاظم الساهر.

أنا وليلى هي قصيدة تُنسب إلى الشاعر حسن المرواني، واكتسبت شهرة واسعة بعد أن لحنها وغناها كاظم الساهر.

يقال بأن المرواني نظم القصيدة في السبعينات وهو طالب في جامعة بغداد، إلا أن الساهر قال بأن أربعة أشخاص اتصلوا به وادعوا أن القصيدة لهم في الأصل.[1] غناها مطرب كركوكي يدعى أكرم طوزلو عام 1974م، كما غناها الفنان رياض أحمد على شكل موال في آخر حفلة له قبل وفاته في مهرجان بابل الدولي عام 1996 م.[2] لكنها لم تكتسب شهرة إلا بعد أن غناها الساهر وصدرت سنة 1998 م ضمن ألبوم يحمل نفس الاسم.[3]

وعن القصيدة يقول کاظم الساهر:

«هذه القصيدة وعيت عليها في الثمانينات إذ استمعت لسطرين منها وبحثت عنها فلم اجدها. وبالمصادفة قابلت شخصين قال كل منهما انه صاحبها واستمرت الحال حتى العام 1992... الى ان وجدت صديقاً من اقارب حسن المرواني التي كتبها، وأحضر لنا القصيدة وهي تقريباً من 30 بيتاً... فاخترت بعضها.[4]»

وفي استفتاء لهيئة الإذاعة البريطانية BBC عام 2002 م، احتلت أغنية الساهر المرتبة السادسة في قائمة عشر أفضل أغاني في العالم وكانت الأغنية العربية الوحيدة.[5][6]

مصادرعدل